أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساري سمير الحسنات - كاندلاق الصيف على شفة تموز














المزيد.....

كاندلاق الصيف على شفة تموز


ساري سمير الحسنات
الحوار المتمدن-العدد: 5340 - 2016 / 11 / 11 - 03:12
المحور: الادب والفن
    


قلبي لا يخلو منكِ فاملئي قلبكِ بي
وشدِّي ليلي إليكِ
وباسمِ الحب الذي ما زال ،،
رتّلي تمتماتِ قبلاتِكِ على مسامعِ شفاهي
أو اضربيني بالورد ،
كي أتعرى من خريفِ ذبولي
آن الأوان أن تندلقي عليّ
كاندلاقِ الصيف على شفةِ تموز
فبردُ بعدكِ يؤاخيني
اسقني خمرَ صوتك
لأخلع من وجداني سكوت سكراتي
خبئيني في حنايا ضحكتك
من فرار الحنين وكمد الأقاويل
خبئيني من صراخ الأغاني في زنازين الريح
ومن ندوب اللا مجيء على جلد رحيلكِ ورحيلي
فهل أبصرتِ تلويحات غسقي ودخان عويلي؟!!
جرح يبصقني في فم جرح
وأعاتبُني لِمَ أسلمتُ قلبي للهوى
وأمسيتُ ذليلي؟!
لِمَ صار الصباح رماداً والحزن عنقائي؟!
نحو خيبتي تجرفني دموع انتظاري
ولا مؤازراً لي سوى سرابي
قولي لي من ذا الذي طمس
حروف الإفصاح في عينيكِ؟!
من ذا الذي سرق ارتباك أناملك
من صحراء أناملي؟!
أأناديك أم أتبع خطى نزوحي؟!
من شرفة الشوق أطلّي عليّ
يا باريسية الروح والحلم
وابتسمي لعصافير قلبي الجائعة
فمن غمازتيك يهطل كرز الحبِ
عانقيني ،قبليني ،راقصيني
فما عادت مزامير الوحدة تطربني
كوني لي قارباً في بحار الملاذ
فشواطىء روحك تناديني
كوني جمرة حب في موقد قلبي
أو جواد لهفة على سواحل الحنين
يسري بي نحو صهيل ورودي
كوني ما شئت
أحببتك من فرط ما عانق طيفك نسيمي
أحببتك من فرط ما حلقت حمائم جمالك
في سماء ولعي
فارقصي لي
يا غجرية الخصر والعينين
فوق ضفيرة جفافي المعتم
فرقصتك مفتاح المطر
وزهرة ضوئي..!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,626,183
- كأني غيري حين أهجرني
- أكتبُ لأؤجلَ موتي
- نداء مكسور
- صحارٍ مجعدةٌ
- صوب الخطيئة الكل يدنو
- غيمة لقيطة
- ‏لا تنسَ أنك بحيرةَ زهو جافة
- وعود تذرف رماداً
- قصيدة أسيرة تحاول الهروب من ذاتها
- شتاء خجول
- لحن صباحي دامع
- حبر الحرب
- حالة غناء
- أنتِ أنا وأنا أنتِ
- حب ديمقراطي
- على شواطىء الفجر
- أسئلة على جدران الحياة
- ليتني كما أريد
- مزاجية الروح
- هي ضلي


المزيد.....




- في مالمو.. ناجح المعموري عن نشاطات اتحاد الأدباء
- شاهد.. لاعب يتفوق على مهارات نيمار في التمثيل
- لأول مرة معرض الكتب الشهير «بيج باد وولف» في دبي
- انطلاق معرض العين للكتاب 2018، في أبو ظبى
- الإمارات: بمشاركة 34 دولة انطلاق -ملتقى الشارقة للراوي- غداً ...
- سعد لمجرد .. قضية ما تزال بين يدي القضاء
- عن حياة سحاقيتين... عرض فيلم مثير للجدل في كينيا
- الكاتب السوري علي وجيه: السينما السورية أصابها الاستقطاب
- 7 أفلام تمثل العرب في الأوسكار.. فما هي شروط قبولها؟
- عجوز أسكودار.. فوضى الأنا في محراب -مهرما سلطان-


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساري سمير الحسنات - كاندلاق الصيف على شفة تموز