أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساري سمير الحسنات - كاندلاق الصيف على شفة تموز














المزيد.....

كاندلاق الصيف على شفة تموز


ساري سمير الحسنات
الحوار المتمدن-العدد: 5340 - 2016 / 11 / 11 - 03:12
المحور: الادب والفن
    


قلبي لا يخلو منكِ فاملئي قلبكِ بي
وشدِّي ليلي إليكِ
وباسمِ الحب الذي ما زال ،،
رتّلي تمتماتِ قبلاتِكِ على مسامعِ شفاهي
أو اضربيني بالورد ،
كي أتعرى من خريفِ ذبولي
آن الأوان أن تندلقي عليّ
كاندلاقِ الصيف على شفةِ تموز
فبردُ بعدكِ يؤاخيني
اسقني خمرَ صوتك
لأخلع من وجداني سكوت سكراتي
خبئيني في حنايا ضحكتك
من فرار الحنين وكمد الأقاويل
خبئيني من صراخ الأغاني في زنازين الريح
ومن ندوب اللا مجيء على جلد رحيلكِ ورحيلي
فهل أبصرتِ تلويحات غسقي ودخان عويلي؟!!
جرح يبصقني في فم جرح
وأعاتبُني لِمَ أسلمتُ قلبي للهوى
وأمسيتُ ذليلي؟!
لِمَ صار الصباح رماداً والحزن عنقائي؟!
نحو خيبتي تجرفني دموع انتظاري
ولا مؤازراً لي سوى سرابي
قولي لي من ذا الذي طمس
حروف الإفصاح في عينيكِ؟!
من ذا الذي سرق ارتباك أناملك
من صحراء أناملي؟!
أأناديك أم أتبع خطى نزوحي؟!
من شرفة الشوق أطلّي عليّ
يا باريسية الروح والحلم
وابتسمي لعصافير قلبي الجائعة
فمن غمازتيك يهطل كرز الحبِ
عانقيني ،قبليني ،راقصيني
فما عادت مزامير الوحدة تطربني
كوني لي قارباً في بحار الملاذ
فشواطىء روحك تناديني
كوني جمرة حب في موقد قلبي
أو جواد لهفة على سواحل الحنين
يسري بي نحو صهيل ورودي
كوني ما شئت
أحببتك من فرط ما عانق طيفك نسيمي
أحببتك من فرط ما حلقت حمائم جمالك
في سماء ولعي
فارقصي لي
يا غجرية الخصر والعينين
فوق ضفيرة جفافي المعتم
فرقصتك مفتاح المطر
وزهرة ضوئي..!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كأني غيري حين أهجرني
- أكتبُ لأؤجلَ موتي
- نداء مكسور
- صحارٍ مجعدةٌ
- صوب الخطيئة الكل يدنو
- غيمة لقيطة
- ‏لا تنسَ أنك بحيرةَ زهو جافة
- وعود تذرف رماداً
- قصيدة أسيرة تحاول الهروب من ذاتها
- شتاء خجول
- لحن صباحي دامع
- حبر الحرب
- حالة غناء
- أنتِ أنا وأنا أنتِ
- في هذا المساء
- حب ديمقراطي
- على شواطىء الفجر
- أسئلة على جدران الحياة
- ليتني كما أريد
- مزاجية الروح


المزيد.....




- انعقاد المؤتمر الـ10 لوزراء الثقافة بالدول الإسلامية في الخر ...
- -فوق الحياة قليلا-، و-الحالة دايت-؛ روايتان للروائي والناقد ...
- جائزة ابن خلدون – سنغور للترجمة تختار الدكتور أنور مغيث لجائ ...
- صدر حديثا كتاب بعنوان “زوجي وأنا… القصة الداخلية لـ70 سنة من ...
- اعلان القائمة القصيرة لمسابقة التأليف المسرحي
- هل تعود اللاتينية إلى العربية في كتاب “الراجح في أصول اللغة ...
- أبو نواس: ترجمة إنجليزية لـ -خمريات- الشاعر الشهير
- العثور على مقتنيات مسروقة لجون لينون في برلين
- هاني أبو أسعد يفسد افتتاح -القاهرة السينمائي- لاعتراضه على ط ...
- نائب موغابي السابق يؤدي اليمين الدستوري رئيساً لزيمبابوي


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساري سمير الحسنات - كاندلاق الصيف على شفة تموز