أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - كي أطمئن على وردتي...!:














المزيد.....

كي أطمئن على وردتي...!:


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5332 - 2016 / 11 / 3 - 22:25
المحور: الادب والفن
    



كي أطمئن على وردتي...!:


لا تزال الصورة كما هي ...!:
طفلان مندلقان خارج
الإطار الفضي
أنثى تقطر حكمة وشدواً
رجل أيضاً
رجل ذاو ٍ في إحدى
ضحكاتها .. !
..........................
الطريقُ إليك سهل كقبلة
الطريق إليك شائك كقبلة
عينُكِ الغامزة
أعني عينكَ اليسرى
خلف خيال ِالرجل البعيد
تقول ذلك
دونما مواربة!
........................
في أول كل صباح
قبل جرس ساعة الدوام
اخرجي يا حبيبتي إلى الشارع
كي تجمعي نثاري الليلي أمام
بيتك
وأنا أؤدي صلاة الدوران
الأزلي
حول خريطة أنوثتك
...............................
ربما مائة سنة تلزمني
كي أقرأ جيداً
كتب عينيك
دون أن أتلكأ
ولو أثناء مجرد قبلة عابرة
..............................
تقولين: أحبك كثيراً
تقولين: أكرهك كثيراً
كل هذا صحيح يا سيدتي !
...............................
لقد نسي أصابعي
كأنه ليس خدك !!
.............................
ريحان القامة
كم شرب من صوتي الخافت
أدلقه عليك مرتبكاً
قبل
أن أدخل
.....................................
كلانا ينظرُ في جهةٍ مختلفة
وهو يقرضُ صورة َ الآخر
مشغولاً به تماماً
دون أن يسمع ما حوله من
جلبة !
....................................
عندما أشبك أصابع يدي
أتذكر أصابع ما
طالما تقريتُ حدائقها
قبل قرابة آلاف الأشجار !!
...................................
العاشرة صباحاً
الخامسة مساء .... أيضاً
ها إنني أمرُّ دائماً
تاركاً ورائي ذلك الخيط من
الارتباك
الخيط الذي ترينه
من زاويتك وراء الباب....!
..................................
إذاً، لم يكن حلماً البتة ...!
ما دمت أرى بأم عيني في هذا
الصباح
خصلة دافئة من شعر رأسك
على وسادتي هذه ... !
................................
الألوان الأثيرة لديك
تفضح شهوة عيني باستمرار
تفتح باب القصيدة
................................
حاولي - ولو في لحظة طيش
أن تشطبي علي كاملاً
ترى: هل ثمة نار لذيذة
تبقى بين يديك ... أيضاً ؟
..................................
لعلك تدرين أكثر مني
أننا عندما نتفق على أن كل
شيء انتهى
نبدأ أكثر
أكثر...
.........................................
الأمر أغرب من ذلك
عيناي هما اللتان
تعضان على صورتك
........................................
ها حبيبتي !
ثمة صوت
يرتطم بدرج منزلك
منزلك المبني في دمي
بطوابق من نار زردشت
وهو يصعد صوبك ... يصعد
دون أن يصل كما يروم .. !
.......................................
وردتي
المنحدرة من سلالة النرجس
ليست في مكانها المعتاد
أنا لست بخير إذاً
أنا لست بخير !!


15-12-1999





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,043,057
- حوار حول السَّلام العالمي مع الكاتب السُّوري إبراهيم اليوسف
- عرس الدم
- سقوط المؤسسة الإعلامية الرسمية في سوريا: اتحاد الصحفيين أنمو ...
- سقوط المؤسسة الثقافية الرسمية في سوريا : اتحاد الكتاب السوري ...
- الباحث عبدالإله الباشا المللي تاريخ لم يدون..!
- إلى بعض المزاودين تجارالفيسبوك الانتهازيين والمضللين: أو:عن- ...
- عن ندوة هنانوفي برلين والحضورالكردي اللافت...!
- حوارمع الشاعرالسوري فرج بيرقدار أحد أهم من يجمعون بين الموقف ...
- لا تزال الأمهات تنجبن الشعراء....!.
- بورتريهات لوجوه لاتنطفىء:
- ال-هكر- قراط...!
- مجزرة قامشلو الرهيبة: 3-نحو الخيمة الجامعة..!:
- مجزرة قامشلو: الرسالة الواضحة والحبر السري-2
- المجزرة المفتوحة 2
- ثلاثية مجزرة قامشلو الرهيبة-شارع الحرية
- من أجل- صندوق قامشلي-....!.
- حوار مع الشاعرفواز قادري على هامش نيله جائزة حامد بدرخان للش ...
- اعترافات: إني أعتذر.....!
- في وداعية الشيوعي المبدئي رفعت روباري
- جدل ساعات القلق أنا ود. محمد حبش والشيخ معشوق الخزنوي رسالتا ...


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - كي أطمئن على وردتي...!: