أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد اميدي - قوىً عظمى!














المزيد.....

قوىً عظمى!


سعد اميدي

الحوار المتمدن-العدد: 5319 - 2016 / 10 / 20 - 00:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


القوى عظمى، منها ماهي مادية مثل الدول العظمى التي لا تتحكم في منطقة محددة ، بل حتى في العالم كله ،ومنها ماهي خيالية ، لا وجود لها الى في عقل وفكر ومخيلة البشر ، متمثلة بالاديان والخرافات والشعوذات والخزعبلات ، والاكاذيب التي تفنن بها أصحابها للوصول الى اقناع الآخرين طوعا وأحيانا كرهاً،
ففي رأي المتواضع مثلاً ،ان سيدة العالم(الولايات المتحدة الامريكية)احتلت العراق ,وافغانستان,وخرجت منها بعد ان جعلت لها خلفاء ينوبون عنها ويقومون باعمالهاعلى اكمل وجه,ووضعت لها قواعد سرية لمتابعة الاوضاع عن قرب,كما فعلتها بعد الحرب العالمية الثانية,ولاتزال قواعدها السرية والعلنية ومطاراتها تعج في اكثر المناطق من الدول الاوربية وفي العالم.
هذا الامر اشبه بالغزو الفضائي على الارض عن طريق اجسام نورانية غريبة منذ اكثر من الاف القرون, وقد عادوا ايضا الى وطنهم الام( الفضاء الخارجي),ولكن بعد ان وضعوا خلفاء لهم يقومون باعمالهم,ويسيرون وفق تعليماتهم,الفرق بين القوتين العظميتين,ان الاولى مادي ويرى بالعين المجردة,ونراه بصورة يومية من على شاشات التلفاز,اما الثاني:فهو من صنع الخيال وهمي ,غيبي,لايرى بالعين المجردة,ولا باكبر المكروسكوبات,والعدسات ,ولا حتى انواع الاشعة,لا السينية ولا فوق البنفسجية.فالقوتين,لها مؤيدين ومضحين ولهما مناوئين واعداء في السر والعلن.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,001,167
- الحل الأمثل للخلاص من الفرمانات!
- كل ذنبنا اننا حافظنا على اصلنا، ولم نستعرب!
- حوار بيني ،وبين سلفي تونسي من بلجيكا!
- اصحاب الارض يهربون من ارضهم في بلاد الاسلام!
- انا مسلم بالوراثة !
- مات النبي مسموما، والصحابة قتلا، ويقولون: ليس في مثله عصراً!
- السعودية، المستفيدة الوحيدة من بناء المساجد حول العالم!
- وزير خارجية ال سعود ، كذاب مع سبق الاصرارً والترصد!
- لكل فعل ردة فعل!!!
- يا لَلعَجَب !
- في داخل كل مسلم (( داعش)) ، يدفعه الى تطبيق شريعتهم!
- كورديٌ وسعيد بفشل محاولة الانقلاب في تركيا!
- ايهما سيكونان انجح في العراق( نظام الأقاليم ، ام نظام المحاف ...
- هناك خلل في الدين الاسلامي ، ولابد من اصلاحه!
- داعش تطبق آيات القتل والحث على الجهاد والنكاح، كذريعة لجرائم ...
- دول الغرب ،يقتلون القتيل ويمشون بجنازته!
- الحكومة الفاسدة في العراق سبب في انفجار الكرادة في بغداد!
- المرأة بين مطرقة المجتمع الذكوري، وسندان الشريعة الاسلامية!
- الوكلاء يدافعون ، مقابل عجز الله على الدفاع!
- كَذِب من ادعى انه مسلم في بلاد الغرب!!


المزيد.....




- السعودية سمية الناصر الحاصلة على دكتوراه بعلوم القرآن.. ماذا ...
- مصر.. أئمة الأوقاف في الإسماعيلية يصفون مقاطعي الاستفتاء بال ...
- بدء التصويت في استفتاء على تعديلات دستورية تمدد حكم السيسي ف ...
- فيديو: مقتل 3 متسلقين محترفين في انهيار ثلجي في كندا
- التواصل في العمل.. توقف عن استخدام لغة ضعيفة
- مترجمو أفغانستان يشكون تنكر بريطانيا وتهديدات طالبان
- إصابة الأم بسكري الحمل تزيد خطر الإصابة لدى الطفل
- المتهمان بالتجسس لصالح الإمارات في تركيا على علاقة بدحلان
- -متلازمة القدس-... مرض نفسي يصيب السياح
- مجهولون يسطون على مزرعة البشير... هذا ما عثروا عليه


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد اميدي - قوىً عظمى!