أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - لينة محمد - قتل الأخر الخارج عن بوتقتهم منذ حروب الردة حتى مقتل ناهض حتر














المزيد.....

قتل الأخر الخارج عن بوتقتهم منذ حروب الردة حتى مقتل ناهض حتر


لينة محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5298 - 2016 / 9 / 28 - 04:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



في محاولات حثيثة لمعرفة هذا النهج القائم على إلغاء الآخر خارج منظومتهم الإسلامية منذ تاريخ طويل من القتل و الصراع الدموي على حماية هذا الإله و أشعال الحروب و القتل بين أطراف الرعيل الاول ما أطلق عليهم صحابة و تابعين حتى يومنا هذا لم أجد أي تفسير منطقي أو عقلاني يفسر التناحر على الدفاع عن ألههم القابع في السماء لا حول له و لا قوة .

العقلية المغلقة المخولة بنصوص صريحة وواضحة بقتل وبلا تردد كل من يحاول نقد أرهابهم و إجرامهم بأنه خارج عن الملة قتله حلال و مبرر و مدعاة لرضى الرب و دخول جنته جنة العري ملاهي ليلية نساء و خمر و فُض بكارى العذارى و عودتهن بكارى بعد كل ممارسة حلم لن يتحقق لهذا المسلم المكبوت إلا بقتل الآخر المخالف عن جماعته فهم قتلوا كل الفرق الإسلامية الآخرى التي تختلف معهم و التاريخ شاهد على ذلك حتى هذا اليوم و ما تفعله داعش دليل صارخ على كل ما حدث و يحدث حالياً .

الدواعش المخفية في الشرق الأوسط أكثر خطراً و إجراماً من داعش بكل ممارساتها المتوحشة بل الغالبية العظمى قنابل موقوتة قابلة للأنفجار في أي وقت .

لا سلطة على الفكر كل انسان له الحرية في أبداء الرأي و اعتناق ما يلبي رغباته دون نبذ الأخر المختلف عنه من حق اي انسان ان ينتقد ممارسات متوحشة وان يحاربها بقلمه فهنالك حق مكفول و دساتير تنص على هذا الحق .

علينا ان نواجه هذا الإجرام و بكل قوة دون تلميع أو ترقيع لابد من وقفة حازمة في أستئصال هذا الفكر الإجرامي تابع لأي دين و لأي ملة لستُ مهتمة بتلك الشعارات التي تدعي ان دين الأسلام دين سلام و رحمة ولا أعلم حتى هذه اللحظة من يمثل أسلامهم هذا فإذا كان الأخوان المسلمون لا يمثلونه و لا القاعدة مثلته و حماس بإجرامها و قتلها و تدميرها لغزة لا تمثل الأسلام و النصرة و داعش التي تعتمد على النصوص الفقهية و الشريعة الإسلامية في تنفيذ أي حد والتي تدرس في الأزهر أكبر مجمع إسلامي لا تمثل الأسلام وعليه من يمثل الأسلام
بالنسبة لي لا أعلم .

منذ أربعة عشر قرناً الأسلام لم يقدم للبشرية اي مخترع و أي قيمة تحيي الأنسان على هذا الكوكب بل قدم طوائف و ملل و صراعات وحروب وشاهد على ذلك الصراع السني الشيعي في هذه المنطقة المغيبة ما زال مستمر فالسعودية تُحَارب إيران بدماء اليمنيين و هكذا الأغلاق على العقل بنبذ الآخر نتيجته قتل كل الفلاسفة الذين حاولوا أستخدام فكرهم في تحفيز الغالبية المنومة لتلك المنظومة القائمة على إلغاء العقل و أعتماد الفتاوى المعلبة على رفض هذا الانحناء و محاولة السؤال لكن الخطاب الديني خطاب يقفل على العقل و من يتحرر منه مصيره مجهول كما هو الحال مع فرج فودة نجيب محفوظ و نوال السعداوي و سليمان رشدي و أخيرا ناهض حتر من أجل رسم كاريكاتوري من أجل ذلك تم الإيعاز لقتله و التهمة جاهزة سلفاً .

القتل هو القتل لا مبرر له مهما حاولوا ان يغطوا على جرائمهم بروايات و أحاديث و نصوص صريحة لن نسمح لهم بذلك و لابد من أغلاق تلك المجمعات التي تدرس تلك النصوص بل محاكمتها دولياً فهي عملت منذ البداية على تخريج الأرهابيين لقتل الأبرياء في هذا العالم .

لابد من محاكمة الأزهر فهو حتى هذه اللحظة لم يصدر " فتوى" بيان واضح صريح ان داعش فئة خارجة عن أسلامهم و لا تمثل الأسلام و لابد من محاربتها فهو لا يستطيع ان يقول ذلك فهي وثقت إجرامها بنصوص يدرسها الأزهر القبيح .

الكلمة لن تقتل واهم من يعتقد ان قتل المفكر او الفيلسوف يُعدم فكره بل الفكر و الكلمة لها تحليق سرمدي ستبقى صامدة في وجه كل المتخاذلين و الجبناء و أصحاب المواقف الهزيلة .

2016/9/27 باريس





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,020,565
- صاحبي الودود
- حوار بين السلام و الحرب
- باريس
- لقاء سرمدي
- قرن العار
- لي أسم
- أنشودة العجز
- الأنتظار
- وطن في الذاكرة !!
- نحن
- ثورة الحمير
- الطوفان
- بوح روح
- كم ريحانة هناك !!!!
- آن الآوان
- مضحك مبكي
- الوطن
- تجميل صورة منتصف أيار !!!
- ماكين ولعبة البوكر !!!
- لحظة أعتراف


المزيد.....




- اللوفر.. معروضات إسلامية شهيرة و-مسروقة-
- «العربي للمياه» يعلن عن جائزة دولية لتشجيع الباحثين على مواج ...
- هيئة كبار العلماء بالمملكة: قرارت الملك سلمان تحقق العدل وفق ...
- كاتدرائية إسبانية تحصل على ترخيص بعد 130 عاما من بدء البناء ...
- سوريا: تنظيم -الدولة الإسلامية- يطلق سراح ستة أشخاص من مخطوف ...
- بومبيو يحث السلطات الأوكرانية وممثلي الكنائس للتحرك نحو إنشا ...
- مسلمون بتركيا يصلون باتجاه خاطئ منذ 37 عاما
- بابا الفاتيكان يدرس زيارة كوريا الشمالية
- ما هو مدى فعالية صواريخ -إس-300- المسلمة لسوريا وتأثيرها الج ...
- 37 عاما... الأتراك يصلون في أحد المساجد في الاتجاه الخاطئ


المزيد.....

- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - لينة محمد - قتل الأخر الخارج عن بوتقتهم منذ حروب الردة حتى مقتل ناهض حتر