أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - صباح ابراهيم - القوى الاساسية الاربع في الكون














المزيد.....

القوى الاساسية الاربع في الكون


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5290 - 2016 / 9 / 20 - 14:57
المحور: الطب , والعلوم
    


يتكون الكون من اربع قوى طبيعية واساسية تتحكم به وتسبب في استمرار بقاؤه
1 - قوى الجاذبية
وهي القوة الكامنة في كل جسم صلب او غازي في الكون مثل الشمس والكواكب والنجوم والمجرات والاقمار . فنحن كبشر ننجذب الى الارض تحت تأثير قوة جاذبية الأرض ، ولولاها لتطايرنا كالطيور في الفضاء . وحتى القمر خاضع لقوة جاذبية الأرض ويبقى تابعا لها ويدور حولها بأستمرار . وهذه الجاذبية وضع قوانينها الفيزيائية العالم اسحق نيوتن .
2 - القوة الكهرومغناطيسية
هناك ارتباط وثيق لا ينفصم بين الكهرباء والمغناطيس ، فأحدهما يولد الآخر ، وقد استغل الانسان هذه القوى في انتاج ملايين الاجهزة الكهربائية التي تعمل بالقوة الكهرومغناطيسية ، ومنها مولدات التيار الكهربائي للمدن التي تشغل كافة الاجهزة الكهربائية الصناعية والمنزلية مثل المحركات واجهزة الانارة والمصاعد ومجففات الشعر وغيرها .
3 - القوة النووية الشديدة
هذه القوة الهائلة تنتج من اندماج بروتونات الأنوية الذرية للعناصر مع انوية اخرى فتنتج طاقة حرارية وضوئية واشعاعية هائلة ، وهذا ما يحدث في الشمس والنجوم وهي مصدر طاقتها . كذلك تتحرر هذه الطاقة الهائلة عند تفجير القنابل النووية فتولد شمسا مصغرة على الارض اثناء التفجير ، تسبب حرارتها وعصفها واشعاعاتها في تدمير الحياة والحضارة في لحظات .
4 - القوة النووية الضعيفة
وهذه ناتجة من اضمحلال العناصر الكيميائية المشعة ، فتطلق طاقة اشعاعية بأنواع مختلفة منها أشعة الفا وبيتا وجاما وأشعة أكس والاشعة الفوق بنفسجية وتحت الحمراء . وباطلاق الاشعاع من تلك العناصر تضمحل عبر ملايين السنين متحولة الى عناصر اخرى مثل تحول اليورانيوم المشع في آخر حياته الى عنصر الرصاص الغير مشع .
النظرياتان العظيمتان
لتفسر الظواهر الكونية المختلفة ابتداء من اجزاء الذرات وانويتها وانتهاءً بالكون ومجراته ونجومه . توجد نظريتان فيزيائيتان جبارتان يعتمدها العلماء ويجرون بموجبها التجارب العلمية لتقديم البراهين والتفاسير لفيزياء الكون .
1- النظرية النسبية : وتنقسم الى قسمين النسبية الخاصة والنسبية العامة ، وقد اكتشفهما العالم الفيزيائي العبقري البرت أنشتاين . وهي تتعلق بعالم المجرات والجاذبية والكواكب والثقوب السوداء وخلق الكون منذ الانفجار العظيم .
2- نظرية الكم : وتتعلق بكل ما هو صغير جدا لا يرى بالعين ، وكل ما يخص الجزيئات التي تكون بداخل نواة الذرة .
وتفسر نظرية الكم ثلاثا من القوى الاربع ( القوتين النوويتين الضعيفة والشديدة والقوة الكهرومغناطيسية ) ، وتعارض نظرية انشتاين في تفسير الجاذبية ، فهي ترسم صورة فيزيائية مختلفة كليا لقوة الجاذبية .
اضاءة مصباح كهربائي مثلا يبعث بلايين البلايين من الفوتونات او كمات الضوء وكذلك ضوء الشمس والنجوم . واشعة الليزر و موجات الرادار والموجات الدقيقة (الميكرو ويف) يمكن ان توصف جميعها بأنها تحدث لحركة كمات الطاقة الضئيلة هذه وبالطريقة نفسها يتم التحكم في القوة الضعيفة بتبادل جسيمات تحت الذرية تسمى بوزونات . والقوة النووية الشديدة تربط بدورها البروتونات بعضها ببعض عن طريق تبادل ( الجلونات) .
تفسير انشتاين للجاذبية
يقول انشتاين ان الجاذبية في الفضاء ليست قوة بحد ذاتها لجذب الاجسام الاخرى في الكون كما فسرها نيوتن ، بل ان انحناء الفضاء المكاني الزماني أنشأ قوة ثانوية لأنجذاب الاجسام لبعضها البعض . ولنمثل الفضاء بقطعة قماش او مطاط كبيرة موضوعة افقيا في الفضاء مشدودة من اطرافها زواياها الاربعة ، واسقطنا عليها كرة حديدية ثقيلة ، فان ثقل الكرة سيسبب في انحناء مركز القطعة المطاطية نحو الأسفل في وسطها واطرافها تكون اكثر ارتفاعاً .
لو دحرجنا كرة زجاجية صغير من احد اطراف تلك القطعة المطاطية ، سنلاحظ ان الانحناء الذي سببته الكرة الحديدية للفضاء المحيط بها ، سيؤدي الى تدحرج الكرة الزجاجية الصغيرة نحو الاسفل باتجاه الكرة الحديدة الاثقل وزنا ، فالانجذاب الذي حدث للكرة الزجاجية لم يكن بفعل قوة جذب كرة الحديد الكبيرة ، بل كان بسبب انحناء او (تشوه) الفضاء المكاني الزماني الذي احثته الكتلة الكبيرة، وطبعا هذا يخالف قانون نيوتن للجاذبية .
فيزياء الكم تفسر القوى الكونية بتبادل حزم طاقة منفصلة اي كمات، في حين فيزياء نسبية انشتاين تجري على النقيض وتفسر القوى الكونية التي تربط المجرات مع بعضها ، بافتراض تشوه منتظم لبنية الفضاء المكاني الزماني . فالصورتان مختلفتان اليوم ( حزمة طاقة متبادلة - يقابلها فضاء زماني مكاني منتظم ومتصل) ، ورياضيات مختلفة تصفهما .
لازال العلماء يحاولون توحيد النظامين (الكمات والنسبية) في نظرية واحدة تسمى نظرية الاوتار الفائقة .
ولازال العالم ينتظر التطورات العلمية المتسارعة في مجال الفيزياء النظرية والتي تجري ابحاثها في مصادم سيرين لمسرعات الاجسام الجزيئية .
تتعلق الاكتشفات التي سوف يحققها مصادم الهدرونات الكبير بالإجابة على مسائل أساسية في مجال الطبيعة، يخص الفيزيائيين منها قوانين التآثر بين القوى المختلفة المؤثرة على الجسيمات الأولية، وكيفية بناء الكون من تلك الجسيمات والزمان والمكان، والتأثير الكمومي لميكانيكا الكم والنظرية النسبية، حيث أن ما توصلنا إليه حتى الآن من نظريات لا يزال غامضا في مجمله. ذلك لأن كل من تلك النظريات يستطيع تفسير ركن من أجزاء الطبيعة ولا يستطيع تفسير أركان أخرى أوسع.
ولازال العلم يتطور كل يوم وننتظر الجديد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,991,881
- الدليل القاطع لصحة الكتاب المقدس
- اسئلة علمية بحاجة الى اجوبة
- تطور الحياة على الارض
- مقارنة بين الاسلام و الاديان الاخرى
- ما تفسير ظاهرة موت ابناء الرسول مبكرا
- شعب صامت و حاكم جبان و فاسدون يحكمون
- الاسلام والاديان الاخرى
- كنتم خير امة اخرجت للناس
- من هو المتكلم في هذه الايات هل هو الله ؟
- ما سر براءة سليم الجبوري السريعة
- لماذا لا يعترف رؤساء الحكومات الغربية بدين الارهاب الداعشي و ...
- المسلمون وثقافة الاديان الاخرى
- القرآن - بقلم محمد
- اسماء وردت في القرآن
- لماذا يعود المسيح و ليس محمد في آخر الزمان ؟
- هل ظهر المسيح الدجال
- احب قريبك مثل نفسك
- ملاحظات عن شهر رمضان
- ذكريات مسيحي في رمضان ايام زمان
- في الاسلام العقل ام النقل ؟


المزيد.....




- -ميغ-41-.. شبح روسية تؤدي مهامها في الفضاء!
- مصر.. تجهيز صور الأقمار الاصطناعية لمواجهة خطر كبير
- توقيع عقد إرسال رائد الفضاء الإماراتي في منتدى -الجيش-2018- ...
- التدخين السلبي في الطفولة -يزيد خطر الإصابة بأمراض الرئة الم ...
- السعودية تصدر قانونا جديدا خاص بمواقع التواصل الاجتماعي
- شركة إماراتية تنشئ مدينة طبية ضخمة في باكستان
- تايمز: لا تدعوا التكنولوجيا تسيطر على إرادتكم
- دراسة حديثة تربط بين الربو واضطراب نقص الانتباه مع فرط النشا ...
- طبق عيد الأضحى: لحم الخروف مع الكسكس
- طريقة طبيعية وفعّالة لزيادة كثافة حواجبك


المزيد.....

- نشوء علم الذكاء البصري / محمد عبد الكريم يوسف
- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان / بهجت عباس
- أشياء يجب أن تعرفها عن الفيزياء الكمية / محمد عبد الكريم يوسف
- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة / بهجت عباس
- كتاب ” المخ والكمبيوتر وبرامج التفكير” / نبيل حاجي نائف
- العلم الطبيعي بين الاختزالية و العمومية / جمال الدين أحمد عزام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - صباح ابراهيم - القوى الاساسية الاربع في الكون