أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - حَفِيدُ البَيْدَر














المزيد.....

حَفِيدُ البَيْدَر


ادريس الواغيش

الحوار المتمدن-العدد: 5280 - 2016 / 9 / 9 - 09:24
المحور: الادب والفن
    


حَفِيـــدُ البَيْــــــدَر
إدريس الواغيش
1- فاضَ بي الحَنين
وتذكرتُ المَشهَد...
عَويلُ دَجَاجَات يتيمَات
خَطفَ العُقاب أمَّهُن في عِزِّ الظهيرة
وأخرُ عانسَاتٌ مُنعَزلات
غدَرَ ثعلب مَاكرٌ بأزواجهن الدِّيَكة
والبعضُ الآخرُ التهَمَته بُطونُ الفَجيعَة
**************
2- الذكريَات توقظنا
تعطينا فرصَة الهَرَب
الطفل الذي كنتُه فِيَّ كبُر
والرَّجل الذي يَسْكُنني الآن
غدَرَت به أحلامُ الطفولة !
**************
3- البَيْدَرُ مُشقق الجَنَبَات
لا نملُ فيه هذا الصَّيف
النباتاتُ من شوقها للسماء ذَبُلت
ثم مَاتت
قبل أن يَطول بها العُمْر
والولدُ الذي أبْصَرَ النورَ في القريَة
غيَّرته الآنَ طِباعُ المَدينة !
**************
4- أمَلي واحدٌ والأمْنيَاتٌ شتى...
الأرضُ لو لوْنُها يُصبحُ أكثر بياضًا
لو ترمي البَطةُ بما تبقَّى لديها من أكوام القش
تثرثرُ حَبّات المَطر في الجَداول
أمَّا، والأُمنيات تتناسل كل يوم
تترهَّلَ أجسادُ الرجال
وهي مَمدَّدةٌ في تكاسل فوق الصُّخور المُسطحة !
**************
5- يَحضُرني صَوتُ أبي الآمِر بالصَّمت
كلمَا اجتاحَه الحنين
أو لمَّه شجنٌ مَشرقي قديم
**************
6- لاشيء يؤنسني
سوى صمتُ العَذارى وهذا العراء
النباتاتُ الصَّغيرة ماتت
والأشجارُ تحتضرُ واقفة
أنهكتها سنواتٌ عجاف
وصمتُ هذا الطمى !
**************
7- الأطفالُ في قريتي
مُشتاقون لزفير رياح شتوية أخرى
ومُداعبة حلزون لزج
نزل لتوِّه من السَّماء
**************
8- حُلم الليل يُطل ثانية
من فوق جبال” فَنَّاسَة ” على شكل رَغوة بَيضاء
يَسقط المَطرُ مدرارًا ويُعاود النُّزول
ينزعُ العمُّ علال عمَامَته
يظهرُ صَلعه، يخلص رجليه من بلغته ويخرجُ حافٍ شبه عار
- أعمي علال، راك غادي تمرض!
- آعمي علال، زيد عليك اللباس!
- أعمي علال، زيد عليك شي حاجَة!
لا يسمعُ لكل النداءات، ويجول في كل الحقول:
- انظروا أيها الحمقى، ألا ترون؟
إنه الخبز والرطبُ يسَّاقط عليكم من السَّماء‼
**************
9- القصائد المطولة
لم تعد صالحة للغناء
الأحراش فقدَت خضَارتها
أشجارُ الدفلى نسيت ألوانَ زينتها
لا زهرُ فوق شجر اللوز هذا الربيع
البنات يتوجسن من العُنوسَة
لا أعراسُ، لا عرسان
الحصيرُ مثقوب بجمرات شتاء مَضى
الشباب يحنُّ إلى رنين الكمنجات المَبحوحَة
والعمُّ علالُ على غير عادته
يُدحرجُ صخورًا ضخمة في اتجاه النبع الأعمى‼





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,806,278
- حينَ وجدتُ نفسي فجأة في المغرب المَنسي!
- قصة قصيرة : استوديو أبو شنب
- مدارات: أنياب أردوغان بعد الانقلاب ‼
- قصة قصيرة: سَمَاءٌ دَاكِنَة
- فاس عاصمة الكتاب تعيش على إيقاعات معرضها الأول للكتاب الجامع ...
- أقصوصتان قصيران جدا: المُمَثل- دُنيَا ثانية
- نَذرْتُ دَمي للعَذارى
- خصوصيّة الأنثى المَهزومَة في ”لاعبة النرد” للكاتبة خديجة عَم ...
- العلاقات التواصلية بين القراءة الداخلية والخارجية في” بُرتقا ...
- الانْفِلاتُ من شَرنَقة الزّمن في“ طاح الميزان“ للزجال أنس لح ...
- حلقة الفكر المغربي بفاس تفتتح موسمها الثقافي بتقديم إصدار ال ...
- “الموسوعة الكبرى للشعراء العرب“ في الصحافة المغربية والعربية ...
- رُكوحٌٌ مُتعَبَة
- العدد 25 من مجلة روافد - ثقافية المغربية في محور خاص:“ما جدو ...
- قصيدة “ البحيرة-: للشاعر الفرنسي“لامارتين“
- فاطمة بوهراكة تقدِّم بفاس-المَوسوعة الكُبرى للشعراء العرب- ف ...
- لم يعد للميكروفون قداسته
- غدًا مع طلوع الفجر
- وحيدٌ كسَحابَة
- تكريم الأستاذة عائشة حيداس بمدرسة البحتري(1) بفاس


المزيد.....




- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - حَفِيدُ البَيْدَر