أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم نعمة مصاول - قصيدة (نفتحُ أبواباً للمطرِ)














المزيد.....

قصيدة (نفتحُ أبواباً للمطرِ)


جاسم نعمة مصاول
الحوار المتمدن-العدد: 5263 - 2016 / 8 / 23 - 01:27
المحور: الادب والفن
    


تغادرُني الطيورُ الوحشيةُ
والسُحبُ المخادعةُ
الى بحيراتِ الظِلالِ
بانتظارِ قطراتِ المطر
حديقتي تمتدُ الى ابتسامةِ الضُحى
روحي معلقةً بوردةِ الياسمين
وتاريخي بعينيها
يصبحُ الضبابُ دموعي
والضوءُ فراشةٌ يتبعُني
في البرق
يجلسُ في نومي
أصحو عند جذوعِ النخيلِ
تشكلُّ تاريخي الابدي
* * *
تتحولُ الفراشةُ الى نحلةٍ
تبعثرُ جروحي
على أشجارٍ قُربَ نافذَتي
تنزعُ الصبحَ من ندى الحدائقِ
أعرفُ أنكِ تغفينَ
في أحضانِ المطرِ
يداعبُ شفتيكِ
تعزفينَ له على اوتارِ الصمتِ
وتلثمينَ كأسَ نبيذٍ فارغةٍ
إلا من الحزنِ
وأنا أختنقُ وحدي في المساءاتِ
أترنحُ في شتاءِ العزلةِ
أو في عرباتِ سفرٍ خاويةٍ
أسألُ عنكِ محطاتِ المسافرين
عن غجريةٍ ذي وجنةٍ سماوية
وشعرُها يشبهُ أعرافَ الخيولِ....
إذا غنَّــــــــــتْ
ترافقُها طيورُ النورس
وتُطرِبُ الفراشاتِ
نسيتُ عندها زيتونتي
ونخلةً لم اقطفَ ثمرَها
ونهرٌ لا يعرفُ ضِفتهُ
تحملُ في يدِها (فوهةَ بركانٍ)
وفي الأخرى (شمساً باردةً)
تلتجأُ اليها الامواجُ
تكتبُ قصائدَها على صخورِ الشرفاتِ
تحّلقُ بأجنحةِ الكلماتِ
تمشي بلا قدمين
لا وطنَ تسكنُ فيه
ترنيماتُ العُشاقِ موطنُها
وأفراحُ القرى اغانيها
وحدائقُ الزهورِ ربيعها
تزغردُ لها الاضواءُ
والنبيذُ يشتعلُ ندىً
على شفتيها...
لِمَ لا تمنحَني فجراً
كي أقبَّلَ ضفةَ وجنتيها
وألمحُ ارتعاشةَ الماءِ في عينيها
ترحلُ او لا ترحلْ
سأبقى ذاك العصفورُ
على نافذتِها
أتحصنُّ بتراتيلها الليلية
وأختبأُ في أحلامِها السماوية
لتضجَّ المعابدُ بصلواتِ القديسين
ونفتحُ أبواباً للمطــــــــــــــــــــــر ........

(جاسم نعمة مصاول/ مونتريال ـــ كندا)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,522,806
- قصيدة ( ذاكرةُ العِشق)
- قصيدة (نجمُ يعشقُ الضوءَ)
- قصيدة (أعلنُ احتجاجي)
- قصيدة (نجمةٌ تتصابى)
- قصيدة (اتركوا وطني أيها الغرباء)
- قصيدة (ذاكرة عشتار)
- قصيدة (سواحلُ الانتظار)
- قصيدة (ضفائرُ الضوءِ)
- قصيدة (أسفارُ الصباحِ)
- قصيدة (الياسمينُ يذرفُ الدمعَ)
- قصيدة (اعترافاتٌ تتشظى)
- قصيدة (يعشقُكِ هذا المطر)
- قصيدة (أشواقٌ تهذي)
- قصيدة (أرتَشِفُكِ وردةً)
- قصيدة ( الموتُ في المنفى )
- قصيدة (بقايا عشق)
- قصيدة (ابتهاجات الازهار)
- لمسات إنسانية في المجموعة القصصية (سوار الصنوبر) للشاعرة سلو ...
- قصيدة (تناثرُ الاحلامِ)
- قصيدة (نافذةٌ نحو الفجر)


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم نعمة مصاول - قصيدة (نفتحُ أبواباً للمطرِ)