أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - طفولةٌ أم جنون أم كفر؟














المزيد.....

طفولةٌ أم جنون أم كفر؟


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 5251 - 2016 / 8 / 11 - 15:12
المحور: المجتمع المدني
    


=============

قبل عام وشهرين، كتبتُ هنا مقالاً حول بعض الأطفال في إحدى المدارس الأمريكية، طلبت منهم المعلمةُ أن يوجّهوا رسائل إلى الله، يطرحون عليه فيها أحلامهم ويعرضون أمانيهم، أو يوجهون لله أسئلةً مما يُخفق الأبوان والمعلمون في الإجابة عنها. أسئلةٌ بسيطة، وأخرى عميقة، رسائلُ ماكرة، وأخرى مازحة. براءة الأطفال وجهلهم بالحقائق العلمية، التي تعلّمناها نحن الكبار، فتحت أسئلة الأطفال على أقصى مدارج السؤال. بينما ما حصدنا نحن من خبرات ومعارف، يعطّل مساحات الدهشة لدينا، ويُحدُّ من حيرتنا؛ فتتضاءل الأسئلةُ أو تموت. فلم يعد ممكنًا أن تسأل وأنت كبير: لماذا تدورُ الأرضُ عكس اتجاه عقارب الساعة؟ ولماذا ينيرُ القمرُ ليلاً؟ ولماذا تبدو السماءُ زرقاءَ؟ ولماذا تسقطُ الثمرةُ من الشجرة بدلاً من أن تطير؟ لكن الطفل يحق له أن يسأل "مطمئنًا" عمّا يشاء وقتما يشاء وعلى النحو الذي يشاء. لأنه يمتلك شيئًا ثمينًا لم نعد نمتلكه نحن الكبار، وخسرناه مع السنوات: الدهشة. الدهشةُ أصلُ الفرح ومصدرُ الإبداع الأكبر. لذلك الأطفالُ مبدعون في أسئلتهم وفي رسومهم وفي ركضهم وراء فراشة أو ضفدع. فالطفلةُ التي سألت اللَه عن الحدود بين الدول، لا تفهم معنى كلمة احتلال، ولا إمبراطوريات، ولا مصالح، ولا طمع. ولا تعرف من هو سير مارك سايكس، أو مسيو چورج بيكو، اللذين رسما الحدود بين البلاد، ولم تسمع عن آرثر بلفور ووعوده. وبالتأكيد هي بريئة من دم الهندي الأحمر الذي تدوس قدماها رفاتِه كل يوم في طريقها إلى المدرسة.
السؤال المحزن الآن هو: هل يُسمح لأطفالنا العرب أن يطرحوا مثل هذه الأسئلة؟ أم كانوا سيُحكم عليهم بالسجن، كما يُحكم علينا نحن الكبار حين نفكّر خارج الصندوق الآمن؟! الحقًُّ أن لا قانون، حتى الآن، يُجرّم التفكير والخيال، وبالتالي لا محلّ لقانون يمنعُ الجهرَ به. لكنها الأعرافُ التعسة التي اخترعناها من أجل وأد التفكير وتكبيل العقل، لهذا ينشأ أطفالنا وقد أتقنوا ثقافة "قصّ اللسان". المعلمة الأمريكية لم تسمح للأطفال بطرح الأسئلة على الله، وحسب، بل هي التي طلبت هذا من الأطفال. ثم قاموا بنشر تلك الرسائل في الصحف. لم يُصفع الطفلُ الذي قال: "عزيزي الله، لماذا أنت مُختفٍ عن عيوننا؟ هل هذه خدعةٌ مثلا أو لعبة ما؟" ولم يُتهم بالبلاهة مَن سأل: "عزيزي الله، مَن يقوم بمهامك يوم إجازتك؟" ولم تُقم دعوى حِسبة ضد الطفلة التي سألت: "هل فعلا كنت تقصد أن تكون الزرافة هكذا، أم حدث خطأ ما وأنت تخلقها؟" ولم يُقاضَ من قال: "من فضلك يا ربُّ أرسلْ لي حصانًا صغيرًا. ولاحظ أنني لم أسألك أيّ شيء من قبل، ويمكنك التأكد من ذلك بالرجوع إلى دفاترك." ولم يُستهزأ بمن سألت: "مَن رسم هذه الخطوط حول الدول على الخريطة؟" فالبنتُ جميلةٌ بقدر جهلها بالاتفاقيات الدولية. جميلةٌ طالما لم تقرأ بعد عن الحروب والاستيطان والمصالح والمقايضات والحلول السياسية. نشكرُ الله أن أولئك الأطفال ليسوا عربًا وإلا كان آباؤهم وأمهاتُهم يزورونهم اليوم في سجونهم، حاملين معهم بعض البالونات وكراسات الرسم والأقلام الملونة وقطع الشيكولاتة.

والسؤال: هل من يسمحون لأنفسهم بأن يفكّروا، أيًّا ما كان التفكير، ثم أن يتساءلوا، أيًّا ما كان السؤال، هل هم أطفال، أم مجانين، أم كفّار، يستحقون الملاحقة بالقضايا. فيدخلون السجون حتى يتوب الكفّار عن كفرهم وراء القضبان، ويتخلص المجانين من جنونهم وراء القضبان، وحتى ينفضَ الأطفالُ وراء القضبان بقايا طفولتهم التي سمحت لهم بالتفكير، ثم السؤال؟
وللحديث بقية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,493,869
- على شط القناة: الصمتُ في حرم العمل... عملٌ
- زورق
- على شط القناة: الصمتُ في حرم العمل... عمل
- خنجر في ظهر مصر
- ماذا لو ظهر ابن رشد اليوم؟
- الشيخ كريمة وخفّة ظِل المصريين
- جميلةٌ من صبايا مصر
- ماذا تفعل لو كنت البابا؟
- فاتحةُ القرآن، والصلاةُ الربانية
- كل سنة وأنت طيب يا أبا زيد
- جيشُ مصرَ شعبُ مصرَ
- البجعة
- قلادتك
- الماكينة بتطلع قماش!
- وكرُ الأشرار
- المسجد النبوي .... هل غادرَ الإرهابُ من مُتردَّم؟
- هل احترام حقوق الأقباط عداءٌ للإسلام؟
- شيءٌ من العبث لن يفسد العالم
- حقلُ الألغام
- مصرُ التي نشتاق إليها


المزيد.....




- الأمم المتحدة تصف الصراع في اليمن بـ -العبثي- وتؤكد انه لا ا ...
- العراق?: ?الإعدام? ?لثلاثة? ?فرنسيين? ?من? ?داعش? ?بعد? ?اعت ...
- السترات الصفراء يتظاهرون في بروكسل ضد "الديكتاتورية الأ ...
- السترات الصفراء يتظاهرون في بروكسل ضد "الديكتاتورية الأ ...
- محكمة عراقية تقضي بإعدام فرنسيين بتهمة الانتماء لتنظيم الدول ...
- اعتقال سعودي في مطار بيروت
- محكمة عراقية تقضي بإعدام 3 فرنسيين بتهمة الانضمام لداعش
- العراق: الإعدام لثلاثة فرنسيين أدينوا بالانتماء لـ«داعش»
- محكمة عراقية تقضي بإعدام 3 فرنسيين بتهمة الانضمام لداعش
- حفتر يرفض المحادثات ويتهم مبعوث الأمم المتحدة بمحاولة تقسيم ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - طفولةٌ أم جنون أم كفر؟