أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - بريهان قمق - عندما يحين آوانه..














المزيد.....

عندما يحين آوانه..


بريهان قمق
الحوار المتمدن-العدد: 5250 - 2016 / 8 / 10 - 00:21
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يتجاوز البوح حقوله المزهرة إلى حيث الرؤى التي قد تتباين أو تختلف . وهاجس الدخول بأمانة الحياة ورغبة كشف أقاليم شاسعة محفوفة بعلامات الاستفهام ، وتحديدا مفاهيم كالظلمة والنور ، الثقل والخفة ، الجسد والروح ، الى ما هنالك من تقسيمات كالثنائيات التي تبدو متضادة ، لكنني لا اعتقدها كذلك - اي ليست متناقضة - لأنها ليست في ثبات كما تبدو ظاهريا . ويخيل لي أنه لا ثبات لأي شيء في الكون ، سواء تلك الفكرة التي أشبعناها تحنيطا وذاك الذي هناك قد التقطناه ذات مرة بحواسنا أو بعقلنا كالذرّة على سبيل المثال لاالحصر وأجزاءها التي أصلا في حركة ، وقابلة للتفكيك ضمن معطيات ما كالتغيير في الزمان والمكان ، سواء أكانت كونية كما كانت على الدوام أو بالعلم كما بات في حقل تجريب عقل انسان اليوم، تنتقل من حالة ما يمكن تسميته مجازا ب" مادة" لأخرى مختلفة وتتحرر على شكل طاقة ونور قد لا تلتقطه أعيننا في مجال ومنطقة رؤيتها ولا تلتقطه بقية الحواس لكنها باتت حقيقة مثبتة علميا تتزايد اتساعا، ستتكثف بعضها بعد حين لحملها بذور ما ستصير مادة من جديد ،أو غيمة تهطل افكارا و حركة وسط السكون وتشتبك بأفكار اخرى، وكلها سكون يضج بالحركة ..
..
في مجال حواسنا : ما بين الضعف والضعف ، ما بين الطفولة والشيخوخة ، ثمة شمس متوهجة تقطع الاقاليم في شروق ومغيب من كتف سماء رؤيتنا لكتف الرؤية الأخرى ، عبر مكاشفات مماسات للظلمة والغرور ..
وما أن تغادر الشمس كي تحتجب - في زمن لايعد شيئا في الحس الكوني - حتى تظهر حقيقة أشياءنا لأعيننا وحجم كثافتها وظلمتها و ضعفها ، عبر الخوف والهواجس من كل شيء حتى ظلالنا ..! ستبقى هذه النقطة المشعة تنتقل بتسارعات متباينة ما بين الألف التي تعانق الياء في أبجدية محفوفة بالأسرار وبديمومة ما في عوالم العددية، لطالما الأفعى بعد ما زالت تاكل ذيلها ، والشجرة تثمر في دائرة الفصول ..!
قد يطول الأمر أو يقصر ولكنه مرهون بتحرر المادة بالكامل كي تنتقل برمتها الى شيء آخر ، كي ننتقل الى عود ريّان من نوع جديد مختلف عن حكاية أرضنا هذه في ثقب كونيٍ جديد ..!
....
زهرتي تتهجى المنسي المستحب وسط رماد بركان يموج لازاحة الغبشة وإيقاظ أزمنة أخرى ، فالافكار تداعب عظام الوقت الكثيف المحمول على عجلة دائرية نراها تتفكك وتتبعثر بفوضى الحياة معاودة الارتشاق على بلور المعنى .
القوة ترضع من ثدي الضعف، والضعف في احيان كثيرة يحمل النفس في السجود الى ما بعد الصلاة ، حيث اقاليم مترامية على امتداد ضفاف الروح . فكيف يمكن التعالي على الضعف والجسد والنفس والكثافة ، وكلها نور شديد الانضغاط بعد لم يتكشف ولم تتخلله الفراغات ..!؟ واين الحكمة في التعالي على ما لا نعرف وفيما لا تلتقطه الحواس بسبب قصورها فنقلل من شأنها ونتخلى عنها ..؟؟
أترى هل من الحكمة معانقة هذا الضعف وبشجاعة الاعتراف بغية اختراق شرنقة باطنه أكثر فأكثر بالشروط المعرفية أم بتلقي اللحظة الذائبة في ندى الهواء بهدف الظفر باشراقة ..!؟
النفس تحمل شرائط الأمس ملونات ، والجسد هيكل الروح والنفس يكثف الاباء والأمهات المنضغطين والمنضغطات في حبة مطر تحلم بتفتيت الشعاع ليصير قوس قزح ،وتحلم بشرر يقدح مساحاتها كي تتخلق كائنا ململما كل الاصباغ والظلال كي تظهر الحقائق ، فالنهايات التراجيدية لهؤلاء العظماء كالحلاج ونيتشة رغم كل الحب الذي امتلئوا به ورغم كل الاعجاب بجنونهم وتمردهم ، إلاّ أنني احس اليوم بمشاعر ملتبسة تجاههم امام ضياع المفاتيح في أدق وأهم لحظات مافوق العادية ..
وهذا يدفعني كانسان للبحث عمن بهدوء شديد ومن عمق البحر يصطاد سمكة ليطعم الضعاف والمسكونين في الكثافة، لأنني منهم ..
عمّن يساعد الرؤية كي تكبر اشارات القمر في ليل البشر البهيم ..
لأنه أيضا قمري وليلي ..
هو الثقيل الذي يحلم أن يرقص بخفة عندما يحين آوان تفتح أوراق الورد هناك في فضاءات سماء موغلة بأدغال العقل على الرغم من غرور وانهماك الذهن باشياء تسد الدروب ...
أحقا كل شيء له آوان التفتح ..!!!!!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شهوة أم قناديل الدم .....!!
- كلام في فعل الخير الرمضاني
- في النحل ثمة أسرار..!
- في العام الجديد: أمنيات صغيرة
- أيننا من ثلاثية : الحسيني، هتلر، ونتيناهو.؟؟
- دعونا نفهمهم .!
- التضامن ....
- بضائع على الرصيف العربي
- تقبيل البسطار
- بين الظلمة والنور
- ثمة أمل
- أغيثوا الدفق من العدم
- كرنفال استقلال كوسوفو
- حيفا تحاور الأديبة والشاعرة والإعلامية بريهان قمق
- أيُّها الجَاثِم
- بين الظلمة والنور يكمن الشعر
- جديد ابراهيم نصرالله
- الكاتب الصحفي نزار جاف يحاور الشاعرة و الاعلامية بريهان قمق
- أقف مع الحرية
- لأنّني


المزيد.....




- رئيس مجلس الأمة الجزائري يحذر من عواقب -خطيرة جدا-
- توسك: موقف قادة الدول الأوروبية من مسألة القدس -لم يتبدل-
- الخطوط الملكية المغربية توكل محاميين فرنسيين لمقاضاة مساهل
- الحوثيون : لو كان بمقدورنا الحصول على صواريخ إيرانية لكانت ل ...
- واشنطن: اتفقنا مع روسيا على ضرورة تعزيز اتفاقية إتلاف الصوار ...
- البرلمانات العربية تعلن سحب الرعاية الأمريكية من عملية السلا ...
- الكرملين: بوتين وترامب يناقشان هاتفيا قضية كوريا الشمالية
- إيران: إقرارنا بيان قمة اسطنبول لا يعني اعترافنا بالكيان الص ...
- نائب أميركي ينتحر بعد اتهامه بالتحرشه بقاصر
- وحشية الجيش الإسرائيلي تجاه الأطفال الفلسطينيين تثير الاشمثز ...


المزيد.....

- ما بعد الحداثة / نايف سلوم
- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي
- النموذج النظري للترجمة العربية للنص الفلسفي عند طه عبد الرحم ... / تفروت لحسن
- السوفسطائي سقراط وصغاره / الطيب بوعزة
- في علم اجتماع الفرد / وديع العبيدي
- أرسطو و النظريات ما قبل سقراطية حول المعرفة / الشريف ازكنداوي
- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - بريهان قمق - عندما يحين آوانه..