أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - النهج الديمقراطي القاعدي - تقرير حول الأحكام الصورية في حق المعتقلين السياسيين















المزيد.....

تقرير حول الأحكام الصورية في حق المعتقلين السياسيين


النهج الديمقراطي القاعدي
الحوار المتمدن-العدد: 5242 - 2016 / 8 / 2 - 20:24
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


الإتحاد الوطني لطلبة المغرب
مواقع الصمود
النهج الديمقراطي القاعدي
تـقـريـر حـول الأحـكـام الـصـوريـة فـي حـق الـمـعـتـقـلـيـن الـسـيـاسـيـيـن
إن الحركة الطلابية المغربية قد راكمت على مدى عقود من الصراع مع النظام القائم إرثا زاخرا من الإنتصارات كما الإنكسارات، سجلت فيه للبعض – الجبهة الموحدة للطلبة التقدميين و النهج الديمقراطي القاعدي - صمودهم ومواجهتهم للنظام القائم ومخططاته كما سجلت عمالة القوى الإصلاحية وأذيالها التحريفية وجبنها حينا أثناء مواجهة الجماهير للعدو بل وإصطفافها أحيانا إلى جانب أعداء الحركة والتاريخ معبرة عن عجزها التاريخي في ممارسة الصراع لصالح الجماهير، فليس غريبا أن تنزاح هذه القوى للدفاع عن مواقع التحالف الطبقي المسيطر خاصة عندما تفضحها القوى الثورية سياسيا وتتجاوزها ميدانيا بالتحام الأخيرة مع الجماهير. كما هو الحال بموقع مكناس الصامد فلم يتوانى عملاء النظام القائم من أصحاب الأقلام الحمر في الهجوم و جلد حملة الرايات الحمر وقلب الحقائق وإستئصال الوقائع محددة من سياقها التاريخي في تحليل ميتافيزيقي ينظر للأحداث بكونها معزولة وليست حلقة من سلسلة تطورية، مستعيرين من النظام القائم أدوات لطالما هاجم بها الحركة الماركسية اللينينية المغربية هذه المرة لشرعنة حملة الاعتقالات في صفوف مناضلي النهج الديمقراطي القاعدي بعد مؤامرة 19 ماي بمكناس.
هذا الموقع الذي كانت له الريادة في المعركة الشبه وطنية سنة 2003 لمواجهة بنود المخطط الطبقي للتركيع والتبضيع وصمد أمام جحافل القوى الشوفينية الرجعية سنة 2007 مقدما خيرة مناضليه محمد الطاهر الساسيوي شهيدا، كما صمد أمام نفس القوى الرجعية على مدى مواسم ثلاث في هجومها على مواقع الصمود سنة 2011 وخرج منتصرا أكثر قوة وأكثر ثباث في مواجهة أعداء الشعب. هو اليوم أمام مؤامرة أخرى لا يمكن أن تفك خيوطها إلا بتحليل علمي لتطور الموقع الذي خال النظام القائم أنه أقبره مرات عديدة فبعد تحصين الرفاق لتواجدهم بمواقع الصمود بعد هجوم القوى الشوفينية الرجعية، راكم الرفاق وعبؤوا في سبيل تفجير معارك نضالية طويلة النفس أبانت فيها الجماهير الطلابية بمعية النهج الديمقراطي القاعدي عن قتالية وصمود منقطعي النظير دينامية متصاعدة بلغت ذروتها خلال الموسمين الأخيرين 2014-2015، 2015-2016 حيث فجرت الجماهير بقيادة مناضلي النهج الديمقراطي القاعدي معركة نضالية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس دامت ما يناهز ثلاث أشهر لعبت خلالها الإدارة ممثلة النظام القائم بكل ما لديها من أوراق لثني عزيمة الجماهير في المضي قدما لتحصين ما تبقى من مجانية التعليم لترضخ في الأخير للمطالب العادلة والمشروعة وعلى رأسها تجميد النقطة الإقصائية.
لتقتحم قوات القمع منازل الرفاق ومناضلي أوطم وتعتقل ثمان رفاق قضوا ما يناهز ست أشهر بزنازين الرجعية، هجوم النظام القائم لم يزد الرفاق والمناضلين إلا إصرارا وعزيمة على السير على خطى الشهداء والمعتقلين السياسيين وهذا ماكان حيث ناضلت الجماهير إلى جانب رفاقها على مدى موسم كامل 2015-2016 بخطوات عملية أثبتت علميتها بإنتزاع المطالب العادلة والمشروعة للجماهير الطلابية بفتح مجموعة من مسالك الماستر بمختلف الشعب.
كما فعلت الجماهير وخلال نفس الموسم بمحطات نضالية وذلك عبر نزولها للشارع تجسيدا لشعار لكل معركة جماهيرية صداها في الجامعة حيث كان إسهام موقع مكناس بمسيرة الأساتذة المتدربين بالرباط يوم 24 يناير 2016 والدار البيضاء يوم 20 مارس 2016 لتتوج كل هذه السيرورة النضالية بتخليد رفاق النهج الديمقراطي القاعدي للذكرى التاسعة لإغتيال الرفيق محمد الطاهر الساسيوي وعبد الرحمان الحسناوي بكليتي الآداب والعلوم الإنسانية و العلوم وكذا الحي الجامعي إبتداءا من يومه 9 ماي 2016 إلى يوم 13 ماي 2016 أيام ثقافية كانت ناجحة بإمتياز، لتتوالى الأحداث في الأسبوع الموالي بعد محاكمة جماهيرية للجماهير الطلابية لعميلة مندسة بصفتها عاملة بالمقصف تدير شبكة دعارة وتشي بالمناضلين ليحرك النظام القائم كل ترسانته الإعلامية والقمعية كذلك لتشويه الحقائق وتزويرها لشرعنة القمع المسلط على المناضلين ولتمهيد الأرضية لتدنيس مجرمين من قتلة الشهيد محمد الطاهر الساسيوي الحرم الجامعي تحت حماية قوات القمع لتنكشف بذلك خيوط المؤامرة ولتسفر حملة الاعتقالات عن 11 مناضلا ليتابع ثمانية منهم في حالة اعتقال وثلاثة في حالة سراح مؤقت حيث سيودع الرفاق بالمعتقلي السيئا الذكر تولال 2 وتولال 3 حيث سيتم ارتكاب جرائم تلو الاخرى في حق المعتقلين السياسيين عبر الاعتداء بالضرب والتنكيل خاصة مع خوضهم لإضراب مفتوح عن الطعام بلغ إلى حدود كتابة هذه الأسطر أزيد من الشهرين، لتتوالى التاجيلات المستمرة لمحاكمتهم الصورية التي لم يسلم خلالها المعتقلون السياسيون من الاعتداءات من طرف قوى القمع وهم مضربين عن الطعام. كان للمحاكمة طابعها السياسي حيث عرضت المحكمة شرائط فيديو لتظاهرات داخل وخارج الكلية، وكذلك لتخليد الرفاق ليوم فاتح ماي، ويصدر الحكم الصوري في حق الرفاق الذي أدانهم لإنتماءاتهم السياسية ومبادئهم ومواقفهم التي دافعوا عنها أمام محاكم النظام القائم حيث وزعت عليهم أربعون سنة من السجن النافذة في محاولة من النظام القائم لتركيع الحركة وتكسير الدينامية النضالية المتصاعدة لكن دون جدوى.
حيث أن هجوم النظام القائم لن يزيد الحركة الطلابية وقلبها النابض النهج الديمقراطي القاعدي إلا ثباتا على المبادئ و سيرا على الطريق التي رسمها شهدائنا ومعتقلينا، إذ نحن في شهر غشت شهر سقطت فيه دماء رفاق النهج الديمقراطي القاعدي الدريدي مولاي بوبكر ومصطفى بالهواري سنة 1984 وعبد الحق شباضة سنة 1989 وشهيد الحركة الطلابية الرفيق مصطفى مزياني سنة 2014، إذ نحيي رفاقنا الأشاوس الذي يطرقون أبواب الشهادة بعد إقترابهم من سبعين يوما من الاضراب عن الطعام مؤكدين على السير قدما في معركتهم البطولية ثابثين على مواقفهم السياسية ومبادئهم ومواجهين سياط الجلاد بأجسادهم النحيلة وقناعاتهم الصلبة، ليثبثوا مرة أخرى بقاء الحركة الطلابية شوكة في حلق الرجعية و جمرة حارقة لكل من مس حق أبناء الجماهير الشعبية المتمثل في مجانية التعليم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحكم الصوري بأربعين سنة سجنا نافذة وعشرين مليون غرامة في حق ...
- إخبار حول تأجيل النطق بالحكم في حق المعتقلين السياسيين بموقع ...
- تقرير حول المحاكمات الصورية في حق المعتقلين السياسيين
- بصدد استهداف الحركة الطلابية المستور تحت سيمفونية -العنف الج ...
- بلاغ حول معركة الجماهير الطلابية ببويزكارن
- بيان الذكرى 28 لإستشهاد الرفيقة زبيدة خليفة
- بلاغ تنديدي
- بلاغ حول المعركة النضالية بموقع آكادير الصامد
- بيان الذكرى الرابعة والعشرين لإستشهاد الرفيق المعطي بوملي
- إخبار عن رفع الإضراب المفتوح عن الطعام بسجن -توشكا- بالرشيدي ...
- المعتقلون السياسيون للنهج الديمقراطي القاعدي يخوضون إضرابا م ...
- إخبار - تأجيل محاكمة المعتقلين السياسيين الثمانية إلى الأسبو ...
- إخبار - إحالة المعتقلين السياسيين لشوط آخر من أشواط محاكمتهم ...
- إخبار عن تأجيل محاكمة المعتقلين السياسيين
- تقرير صادر عن المعتقلين السياسيين للنهج الديمقراطي القاعدي ح ...
- إخبار: المعتقلون السياسيون بموقع مكناس الصامد يخوضون إضرابا ...
- عاجل من السجن المحلي تولال 2
- عاجل من موقع مكناس: إحالة المعتقلين السياسيين للمحكمة الإبتد ...
- بيان تخليد ذكرى إستشهاد الرفيق عبد الحق شباضة
- إخبار - إضراب عن الطعام في ذكرى إستشهاد الرفيق عبد الحق شباض ...


المزيد.....




- مسؤول أمريكي: لا يمكننا تخيل سلام دون تبعية الحائط الغربي لإ ...
- في روسيا يخشون -الذئاب المنفردة-
- مقتل ملياردير وزوجته في ظروف غامضة في كندا
- البنتاغون ينوي التحقيق في حادث تقارب مقاتلات أمريكية وروسية ...
- اليابان تسعى لأن تصبح عضوا دائما في مجلس الأمن
- ماتيس: صواريخ كوريا الشمالية لا تشكل خطرا علينا حتى الآن
- مقتل 3 من قادة -مهاجري سنة إيران- في ريف حماة السورية
- تجدد الاشتباكات في القدس
- الإنتربول المصري يلاحق الهاربين
- مظاهرات مستمرة حول العالم نصرة للقدس


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - النهج الديمقراطي القاعدي - تقرير حول الأحكام الصورية في حق المعتقلين السياسيين