أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد عدنان - عبد الواحد لؤلؤة ...















المزيد.....

عبد الواحد لؤلؤة ...


سعيد عدنان

الحوار المتمدن-العدد: 5235 - 2016 / 7 / 26 - 02:47
المحور: الادب والفن
    


وقع لي اسم عبد الواحد لؤلؤة ، أوّل ما وقع ، في سنة 1973 ، في مقالة منشورة في مجلّة ( ألف باء ) ؛ تتحدّث عن كتابه : ( البحث عن معنى ) ؛ إذ كان قد صدر في تلك السنة عن وزارة الإعلام 0 ومع أنّ كاتب المقالة بدا ، وهو يبسط حديثه ، غير راضٍ عن الكتاب وصاحبه ؛ وكأنّه يراه ممّا لا يندرج في ما يريد من أدب ونقد ؛ حتّى أزجى لومه إلى الوزارة التي نشرته ؛ فقد أغراني أن أقرأ الكتاب ، وأن أزداد معرفة بصاحبه 0
كان ( البحث عن معنى ) جديداً ، يوم صدر ، يفارق ما كان سائداً ؛ فقد كُتب بلغة واضحة مبينة ، غيرِ مواربة ، بعيداً عن خيمة النقد العقائدي ، قريباً من تجربة صاحبه ، وذوقه ، ورؤيته 0
كان لؤلؤة ، يومئذٍ ، أستاذ الأدب الإنكليزي بكليّة الآداب ؛ وكان ، من قبلُ ، قد زوّد نفسه بمعرفة رصينة بالأدب والنقد ؛ تلقّاها على أصولها ، ولم يقتصر بها على ما اختصّ به من الأدب الإنكليزي ، بل ضمّ إليها الأدب العربيّ على نحو من حسن الاستيعاب والتذوّق ؛ فقد كان حريصاً على أن تمتدّ جذوره في أدب أمّته 0
درّس الشعر الإنكليزي سنواتٍ في كليّة الآداب ، فكان يضفي على الدرس حيوية تخرج به ، أحياناً ، من إطاره القديم ، وبيئته البعيدة ؛ لتجعله يلامس نبض طلبته في ما يرون ، ويسمعون ، ويقع عليهم 0 وإذا كان غيره من أساتذة الأدب الإنكليزي قد قصروا همّهم على تخصصهم ، ووفّروا جهدهم على قاعة درسهم ؛ فإنّه كان من قاعة الدرس ينظر إلى ساحة الأدب العربيّ 0لقد كان يريد ، منذ أن بدأ ، أن يجمع شرف الأدبين ، وأن ينظر في الأدب العربيّ بمنظار مصقول بأشعّة من الأدب الغربيّ 0
كان الأدب الإنكليزي ، بأعصره كلّها ، قد تغلغل فيه ؛ فكراً وفناً ؛ فأفضى به نحو قدر رحيب من الحريّة في الكلام ، وفي الكتابة ، وفي مزاولة تبيان ما يراه من العيوب ، والنقائص 0ولعلّه مضى مع حريّته في الكلام ، ولعلّه لم يحترس ؛ فاضطرب الحبل ، واختلّ ، وانقطع ، وخرج من الجامعة في سنة 1977 ، وبقي ، بعدها ، قليلاً في البلد ، ثمّ غادر ليستأنف شوطاً آخر من رحلته 0
كان قد أصدر " النفخ في الرماد " من بعد " البحث عن معنى " ؛ وكأنّ الذي بدأ يبحث عن معنى ، عاد ينفخ في الرماد !
أيكون عنوان الكتاب الثاني جواباً على عنوان الكتاب الأوّل ؟!
إنّ شيئاً من السَخَرالمشوب بالأسى لا يفارق صوته وهو يتحدث ، ولا يبتعد عن كلماته وهو يكتب ! غير أنّه ، مع ذلك كلّه ، صاحب عمل ، وصاحب جدّ ؛ يرى غايته واضحة ، ويسعى نحوها ؛ لا يستنفده ميدان ، بل هو في التأليف مثلما هو في الترجمة ؛ فقد شرع في ترجمة " موسوعة المصطلح النقدي " منذ أواخر السبعينيّات ، وفي عزمه أن يُتمّها بكلّ ما صدر منها في الإنكليزيّة ، وترجم قصيدة إيليوت " الأرض اليباب " ، ويسّر طريقها إلى القارئ العربيّ بالشرح والإيضاح 0 إنّ التأليف والترجمة ليسيران معاً عنده ؛ يوآزر أحدهما الآخر 0
وهو ، على علمه بالنقد الأدبي الغربيّ وبمناهجه ، وبما يستجدّ فيه ؛ لم يقع أسير حبائله ، ولم يقبل منه كلّ ما يأتي به ؛ إنّما يقف منه ، في كلّ الأحوال ، وقفة الناقد الذي يعرف ما يأخذ وما يدع .
ومطلبه الذي لا يُخلي يده منه ؛ الوضوح ، واستبانة الدلالة ، واستقامة الرؤية ؛ حتّى يستقيم الفهم ؛ يقول : ( فأنت تقرأ أفلاطون في الجمهوريّة ، أو في المحاورات ، وتفهم ما تقرأ فيلذّ لك . ثمّ تبدأ تساورك الشكوك ؛ هل أنت حقّاً تفهم ما تقرأ ، وتجد متعة فيه ؟ ثمّ تبدأ تسائل نفسك ؛ لماذا قالوا لك إنّ الفلسفة صعبة الفهم تستغلق على القارئ ؟ ثمّ تقرأ كتاباً لأحد الفلاسفة المعاصرين ؛ فلا تفهم ما تقرأ . وتعجب أن يكون فيلسوف معاصر أصعب على الفهم من أفلاطون نفسه . وأحسب أنّ الفرق بين الاثنين يقع في باب الفرق في وضوح الرؤية . فذلك يعي ما يقول ، ويقوله بكلّ تواضع ، وهذا " دماغه ملخبطة .. سمك لبن ، تمر هندي " .)
وقد كان حريصاً على شرط الوضوح في ما كتب ، وفي ما ترجم ؛ شأنه في ذلك شأن ذوي الثقافة الإنكليزية ؛ إذ يجمعهم ، في أغلبهم ، وضوح الرؤية ، وسلامة البيان عنها ؛ كمثل جبرا إبراهيم جبرا ، وعبد العزيز حمودة ، ومحمد عناني ، ومحمّد عصفور ، وآخرين .
وقد صار الوضوح مزيّة يُقدّم الكاتب بها ؛ حين فشا اختلال الرؤية ، واضطراب الكلم ؛ على أنّ الوضوح شرط قائم ، لا تصحّ الكتابة من دونه !
ومزيّة أخرى تتّصل بالوضوح ؛ بل إنّها ثمرة من ثمراته ؛ تلك أنّ طائفة من مذاهب النقد الأدبيّ واتّجاهاته ؛ قد اقتحمت الأدب العربيّ ؛ كالشكلانيّة ، والبنيويّة ، والتفكيكيّة ، وما يتّصل بها ويتفرّع عليها ؛ فأقبل عليها كثير من النقّاد ، وأخذ كلٌّ بطرف منها ؛ حتّى صار النقد عندهم إمّا أن يكون على منحى من هذه المذاهب ، أو لا يكون ؛ عدا فئة قليلة من النقّاد والدارسين اعتصمت بما لها من فكر وذوق ، ورأت أنّ هذه المذاهب كغيرها ممّا سبقها ؛ ينفع العلم بها من دون غلوّ ، وأنّ طريق الحقيقة الأدبيّة غير مقصور عليها ؛ وقد كان عبد الواحد لؤلؤة من هذة الفئة القليلة التي درست مذاهب الأدب والنقد لدى الغربيين ، وأحسنت استيعابها ؛ ولكن من دون أن تقسر الأدب العربيّ عليها قسرا.
لقد كان له من الذوق المهذّب ما يسدّد معرفته ؛ إذ هما أمران ، الذوق والمعرفة ، لا يستقيم أمر أحدهما من دون صاحبه .
ومن صنيع الذوق الممازج للمعرفة ؛ أن جعل يتخيّر لكتبه عنوانات جامعة ذات دلالة ؛ فقد بدأ بـ " البحث عن معنى " ثمّ " النفخ في الرماد " حتّى لكأنّ في العنوان الثاني إجابة عن العنوان الأوّل ! ثمّ يجيء " منازل القمر " إذ يبدأ القمر هلالاً ، ثم بدراً مكتمل الضياء ، ثمّ يأخذ بالنقصان حتّى يرجع في المحاق ؛ وكأنّه يرى للشعر منازل تشبه منازل القمر .ثمّ يأتي " شواطئ الضياع " ليدل على النقيضين معا ً ؛ فإذا كان في الشواطئ أمن وسلام وهدوء ؛ فإنّ الضياع يمحو ذلك كلّه . وتفضي شواطئ الضياع عنده إلى " مدائن الوهم " ، ثمّ " أوراق الخريف " التي لا تكون إلّا صفراء منزوعة الحياة .
ولا يخفى ما في هذه العنوانات من عروق اليأس ؛ لكنّه مع يأسه ، والرماد الذي بين يديه ؛ لا يني يعمل ؛ يكتب ، ويترجم ، ويؤلّف ، لكي يستقيم له معنى ما فتئ يبحث عنه !
ومكانته ، من بعد ، في النقد الادبي لا تشبه غيرها ، في وقفاته عند الآثار الأدبيّة ، وفي معالجته لها ؛ ذلك أنّه ، مع سعة معرفته ، يجعل من الأثر الأدبي تجربة أدبيّة له ، ويحسن الموازنة بين الذوق والمعرفة ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,284,394
- أمين نخلة في أمر عجب ...
- علي عباس علوان في ذكراه
- زكي نجيب محمود في أفق الترجمة
- الشعر الجديد
- الكرد في شعر الجواهري
- عدنان العوادي
- حياة شرارة
- لويس عوض .. أيضا
- علي جواد الطاهر
- إبراهيم الوائلي
- الجرجاني .. الشاعر أو ولو أن أهل العلم صانوه صانهم
- لويس عوض الناقد
- أحمد أمين
- محمد حسين الأعرجي
- عبد العزيز المقالح
- عبد الرزاق محيي الدين
- زكي نجيب محمود... الناقد
- في معنى ألأسطورة
- التقاليد الجامعية
- الشيخ محمود محمد شاكر واللغة الانكليزية


المزيد.....




- عراك واشتباك بالأيدي في حفل توزيع جوائز مهرجان بارز للموسيقى ...
- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد عدنان - عبد الواحد لؤلؤة ...