أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - شاكر الناصري - عن الحبّ وأشياء أخرى














المزيد.....

عن الحبّ وأشياء أخرى


شاكر الناصري
الحوار المتمدن-العدد: 5230 - 2016 / 7 / 21 - 03:17
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


قبل ما يقارب الشهرين، عقدت في كوبنهاكن ندوة نظّمها " نادي الكتاب والسينما في الدنمارك" للرّوائيّ العراقيّ المقيم في إسبانيا، محسن الرّمليّ، للحديث عن روايته " ذئبة الحُب والكُتب"، لم أقرأ الرّواية حتى الآن، ويبدو أنّ من حضروا النّدوة قد قرأوا الرّواية وتكوّنت لديهم فكرة أو ملاحظات عنها.

من الواضح أنّ الرّواية كانت رواية سيرة ذاتيّة أو سيرذاتيّة، كما يحلو للنّقاد أن يميزوها، أي أن كاتبها قد عاش تلك الوقائع وقام بسردها بطريقة حاذقة تنقذ الرّواية من الوقوع في فخ السّيرة المباشرة، التي وقع فيها الكثير من الرّوائيّين العراقيّين الذي كتبوا وقائع حياتهم كما هي، بعضهم إفتعل الوقائع والأحداث، فجاءت روايته باهتة تفتقد للإبهار وبسرد مهلهل ومزيّف!

ليس هذا ما أريد الكتابة عنه، بل الكتابة عن الحبّ، الحبّ بين المرأة والرّجل، حبّ المرأة للمرأة، وحبّ الرّجل للرّجل.... إلخ في العراق، الحبّ الذي عشناه وعرفناه، بكلّ حلاوته وأساه، و تجاوز الأسوار والخطوط الحمراء التي تحيط بهذه العلاقات وتسوّرها بالمحرم وتصوّرها كفساد أخلاقي وإنتهاك للقيم الإجتماعيّة، يستوجب العقاب القاسي، القتل دفاعًا عن الشرف أو غسل العار!!!

ما أثار فكرة هذه الكتابة التي تأخرت كثيرًا، هو حديث إحدى السّيدات اللواتي حضرن النّدوة، عن الرّواية وعن علاقة الحبّ التي ربطت بين أمرأتين لحد ممارسة الجنس، وقد وصفت قضيّة ذكر هذه الواقعة أو سردها بالطريقة التي اوردها الرّملي، بأنّها مهينة للمرأة العراقيّة، وتنتقص من قيمتها ومكانتها.....!!!

كانت إجابة الرّمليّ واضحة وحاسمة: شفتهن بعيني!

هل الحبّ محرمٌ إجتماعيًا، وأخلاقيًا، وينتهك الأعراف وسطوة العائلة ويشعرها بالعار، أو يتسبب في إهانة المرأة على طول البلاد وعرضها؟؟

حين كنت أعيش بالقرب من جامع ست لندن- أقرأ لِنده، في شارع ٢٠ بالناصريّة، جنوب العراق، كنت شاهدًا على العديد من قصص الحبّ الملتهب ومنها قصّة حبّي. كان الجميع، النّساء، الرّجال، الأطفال يعرفون بأنّ فلانًا يحب فلانة، بل وحتى الأهالي، الآباء والأمّهات والإخوة والأخوات، كانوا يعرفون بالعلاقة التي تربط هذا الفتى الملتاع بإبنتهم.

كان بعض النّاس يتطوعون وبإرادة غريبة، لا يفسرها سوى الحبّ أو الشعور بقيمته، لحماية هؤلاء العشاق ومساندتهم، فما أن أنظر صوب باب بيتها، حتّى يشير ابن الجيران بحركة من يده، أنّها مرّت من هنا! وما أن اسلك الطريق صوب المدرسة، مدرستها، حتى أشاهد إبتسامات الجارات أو بناتهن!

كان الكثير من شباب المنطقة، يعيشون حالات حبّ متشابهة، فتجد الشباب والفتيات، اللواتي تأنّقن، فوق سطوح البيوت يتبادلون النّظرات والإشارات والقبل المتطايرة. بعضهم يتجرأ كثيرًا، فيقفز، ليلاً، من فوق ستارة بيت أهل الفتاة. أحدهم وجد في جامع ست لندن، المكان المناسب للقاء حبيبته!!

متنزه الناصريّة، وبساتينها، شوارعها المغبرة، بيوتها التي لم يكتمل بناؤها.... شهود صامتة على الكثير من قصص الحبّ والعلاقات الحميمة.

خروج البنات من المدارس، " وگت الحَلة"، يشعر الجميع بكرنفال الحبّ الذي ينطلق كلّ يوم، في شوارع مدينتنا، شارع 20، الحبوبيّ، الزّيتون، ...إلخ، حسرات، ونظرات عتب، ضحكات غنج، ومشاعر حرّى تسفح على الأرصفة. الإنتظارات الطويلة التي تُشعرنا بالوقوف على موقد جمر متقد: ستأتي، لا، لازم صارت مشكلة.... إلخ من إستنتاجات القلق والخشية من عدم مجيء الحبيبة، حتى يطل هلالها من بعيد فتحمر الوجنات ويتسرّب القلق بعيدًا..... وما يحدث في الناصريّة، كان يحدث في مدن عراقيّة أخرى ايضا، في الجامعات والمعاهد وأماكن العمل..............الخ.

لماذا يتمّ تصوير الحبّ وكأنّه الخطر الذي يهدّد القيّم والتقاليد الإجتماعية ويهدّد أركان المجتمع ويحطّ من شأن المرأة العاشقة او يسبب العار لأهلها؟

تصوير كهذا هو قتل متعمد للمشاعر الإنسانيّة الرّهيفة، المشاعر التي تعيد للإنسان صدقه، وتشعره بقيمة وجوده. الوقائع اليومية، السّريّة والعلنية، لحياة النّاس، رغباتهم وآمالهم، تشي بعلاقات حبّ بين النّساء، إمرأة تحب إمرأة، أو رجل يحب رجلا. وقائع يجدون فيها سعادتهم ورغيتهم للاستمرار في الحياة.

أعلم أنّ عشاق الظلام والزيف وكارهي الحياة سيهاجمون هذه الكتابة، لكنّي على يقين أنّها ستحظى بحماية نسبة كبيرة من عشاق الحياة والحبّ.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المسكوت عنه: تجنيد المرتزقة في العراق!
- العلمانيّة والإصلاح ومقتدى الصدر
- مثلك تماماً، لست ممتعصاً من دفقِ سردك
- خداع السلطات الحاكمة!
- عن سعادة الإمارات وتسامحها!
- قانون اللجوء الجديد: يوم أسود في الدنمارك!
- باعة الوهم!
- الطائفيّة وأتباعها!
- الاعترافات المتأخرة للحكومات الأوربية!
- ليلة الجحيم الباريسيّ: العالم في مواجهة أزماته!
- أوهام التمسك بقوى السلطة الطائفيّة
- التظاهرات: القطيعة مع السلطة، ودور الشيوعيّة واليسار
- أزمة اللاجئين: حكومة اليمين، عار الدنمارك!
- لَستُ معلماً لأحد ولن أكون!
- افتحوا الأبواب،لاتكبلوا التظاهرات بأسوار الخوف!
- مأزق الإسلام السياسيّ الحاكم في العراق
- حيدر العباديّ أبن المحاصصة ولن يخرج من سطوتها!
- بمناسبة الحديث عن 14 تموز 1958!!
- صولة مجلس محافظة ذي قار ضد العرگ والعرگجية!
- صمت العالم، مرّة اخرى!


المزيد.....




- هيلي: من حق أي امرأة أن تتهم رجلا بسوء معاملتها حتى وإن كان ...
- تبرئة 24 امرأة سودانية من تهمة ارتداء -زي فاضح-
- صور/ى وعبر/ي..الفيلم السادس و الأخير .. 16يوم لمناهضة العنف ...
- البيان الختامي لحملة -حلم ولا علم-
- عرض مسرحى “فك الجدايل” 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة
- شاهد...امرأة تعرض نفسها للموت بسبب الهاتف المحمول
- ظريف يشير لمسؤولة بريطانية بضرورة ارتداء الحجاب!
- أوبر تتوصل لتسوية قضائية مع ضحية اغتصاب في الهند
- -سبوتنيك- تنقل رسالة حرية من امرأة سعودية إلى ولي العهد بن س ...
- صور/ى وعبر/ي..الفيلم الخامس .. 16يوم لمناهضة العنف ضد المرأة ...


المزيد.....

- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - شاكر الناصري - عن الحبّ وأشياء أخرى