أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد حسن العطية - كَرجية الكاولية ( الغجرية ) والمفوض شوكت الشاوي















المزيد.....

كَرجية الكاولية ( الغجرية ) والمفوض شوكت الشاوي


احمد حسن العطية

الحوار المتمدن-العدد: 5228 - 2016 / 7 / 19 - 23:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد أن عجزنا وسأمنا من الكتابة عن السياسة والخوض فيها وفي فساد رجالاتها في العراق لان لا نتيجة نرجوها ولا تغيير يحدث فالعمامة بمختلف مشاربها ومذاهبها تبقى هي التي تحكم وتقود البلاد والعباد لتنقلهم من محرقة إلى أخرى في الدنيا والآخرة وهي التي توزع الجنة والنار بين عباد الله , لذلك قررنا الكتابة عن الحب وقصصه وخصوصا النادر منها واللطيف , وقصتنا اليوم نقلها لي احد مشايخ عشيرة العبيد المحترمين في صلاح الدين وهي قصة حب غريبة لطيفة كان الشيخ شاهدها بين امرأة من الكاولية وشوكت الشاوي مفوض مركز سداد الجزيرة في جزيرة متصرفية لواء الدليم ( محافظة الانبار حاليا ) , والكاولية أو الغجر لمن لا يعرفهم هم مجموعة بشرية تحترف الغناء والرقص في الحفلات كما تحترف نساءها البغاء في اغلب الأحيان ويتميز الكاولية بمواقف رائعة وغريبة وغير متوقع صدورها منهم ومما ينقله التاريخ القريب من هذه المواقف الغريبة أن صباح ابن نوري السعيد طلب أن يكون ضيفا على شيخ الكاولية الشيخ عباس أبو عاصي شيخ عموم الكاولية في العراق حيث كان يقطن وعشيرته في منطقة المنصور حاليا ( حي دراغ ) تحديدا والتي كانت في وقتها عبارة عن مزارع للخس تغذي أهل بغداد والوسط وعندما حضر ابن الباشا السعيد احضر معه صديقته الانكليزية والتي انبهرت بأجواء الاحتفال الذي أقيم على شرفها فانطلقت وبدأت تلعب وترقص وتجري في مزارع الخس وهي فرحة وحدث أن اتسخت رجليها بالطين كون الأرض مسقية حديثا وعندها طلب صباح ابن الباشا بعض الماء لكي تغسل الانكليزية رجليها فما كان من شيخ الكاولية عباس أبو عاصي إلا أن طلب إحضار بطلين من الويسكي الجيد لغسل رجلي صديقة ابن الباشا وقال : شيكولون علينا الانكليز إذا غسلنا رجلين صديقة ابن الباشا بالماء نحن كاولية العراق مشهورون بالكرم وحسن الضيافة .
نعود إلى قصتنا التي تقول : تَعشق المفوض شوكت عبد الغني الشاوي الذي كان مفوض مركز شرطة سداد الجزيرة في جزيرة لواء الدليم امرأة غجرية اسمها كرجية والتي كانت مشهورة بالجمال الفائق والرقص الرائع وكان صاحبنا المفوض يتردد عليها أو يستدعيها إليه بين فترة وأخرى وكلما هزه الشوق لأحضانها وحدث أن ذهب إليها في يوم من الأيام فلم يجدها في مضارب أهلها وعند السؤال عنها اخبروه أنها ذهبت مع باقي الفتيات لتحي احتفال في متصرفية لواء الدليم بمناسبة وطنية وبحضور المتصرف جميل المدفعي آنذاك فما كان من شوكت الشاوي إلا التوجه إلى متصرفية لواء الرمادي حيث مكان الاحتفال وفي الطريق تناول ربع ويسكي ( سادة ) وعندما وصل وشاهد حبيبته كرجية ترقص فوق منصة الحفل لم يتمالك نفسه عن سحب أقسام بندقية ( الفيكرز ) الانكليزية الصنع والتي كانت تربط على سيارات الشرطة آنذاك والتي يطلق عليها ( المسلحة ) وبدأ بالرمي فوق رؤوس الحضور وبكثافة فساد الهرج والمرج وارتعب الجميع واختبأ جميع الحضور تحت الكراسي وعم الظلام بسبب إصابة محولة الكهرباء باطلاقات نارية فما كان من صاحبنا المفوض شوكت الشاوي إلا البحث عن كرجية بين الكراسي فوجدها مختبئة تحت احد الكراسي فسحبها من المكان واركبها سيارته وتوجه بها إلى بيت صديقه الشيخ ( زبن الشوكة ) شيخ عشيرة المحامدة الدليم وطلب أن يكون دخيله وصاحبته كرجية لليلة واحدة فأجاب الشيخ زبن : بس من الله مااكدر أحميك , فقضى صاحبنا ليلة هانئة في بيت الشيخ وبأحضان كرجية وفي الصباح الباكر أرسل كرجية إلى أهلها ليجنبها المسؤولية وسلم نفسه إلى شرطة اللواء ومن ثم تم تسييره إلى مديرية الشرطة العامة في بغداد والى مدير الشرطة العام اللواء إبراهيم احمد الشاوي والد الدكتور منذر الشاوي وزير العدل العراقي في حكومة البعث والذي كان من أخوال المفوض شوكت وبعد ( قاط رزالة خفيف وبعض الشتائم الخفيفة والتقريع كون سدارة المتصرف ضاعت في الحادثة وجاري البحث عنها لحد الآن من دون جدوى ) تلقاها شوكت من خاله الذي أمر بحبسه أسبوع في شرطة الانبار تم إعادة صاحبنا إلى شرطة الرمادي لحبسه وهنا سمعت كرجية بان حبيبها محبوس في مركز شرطة الرمادي الذي كان ضابطه الخفر ياسين الراوي فتوجهن ومن معها من الموسيقيين إلى مركز الشرطة والعازفون يعزفون وهي تغني وترتجل وتقول :
جيت أسألك ياسين عل الشاوي وينه
كالولي بالتوقيف وتهمل عينه
فما كان من ياسين الراوي الضابط الخفر إلا إن ادخلها وفرقتها إلى التوقيف ليكملوا حفلتهم مع شوكت الشاوي إلى الصباح , وبعد انقضاء محكومية الشاوي وخروجه من الحبس أقام حفلة لكرجية في مركز شرطة سداد الجزيرة بعد أن باع ( قدور القوة ) التابعة للمركز بمبلغ ثلاثة دنانير واشترى بها الأكل والمشروب ولوازم السهرة وعند حضور كرجية والبدء بالحفل انتبهت كرجية إلى إن ميز( طاولة ) الطعام والمشروب بدون شرشف ( غطاء ) فقالت لشوكت إن منظر الميز بدون شرشف قبيح فما كان من شوكت إلا البحث عن شرشف يغطي به ميز المشروب حسب طلب كرجية فلم يجد فانتبه إلى العلم العراقي الموجود خلفه فسحبه بدون تردد وغطى به ميز المشروب حتى يكسب الميز المنظر الذي تريده كرجية , ولكن القدر يأبى أن يهنأ العاشقون فيحضر مدير شرطة المحافظة للتفتيش فيرى العلم العراقي تحت قناني الويسكي والعرق المستكي فيأمر بحبس شوكت ونقله إلى الحدود العراقية الأردنية بعيد عن كرجية ويأمر بطرد الكاولية من مكانهم في لواء الرمادي . وافترق شوكت عن كرجية وانهارت أروع قصص الحب في تاريخنا العراقي .
حدثني صدبقي الشيخ الفاضل إن شوكت الشاوي في منتصف ستينات القرن الماضي ( بعد عشرين سنة على الفراق بينه وبين كرجية ) ورث مبلغ 750 دينار عراقي عن مبلغ وقف لعشيرة الشاوية وهو مبلغ كبير حينها فما كان منه إلا أن اشترى فرسا أصيلة أطلق عليها اسم كرجية وجعلها تشارك في سباقات الخيل التي تقام في بغداد ( الريسز) حتى يتمتع بنطق اسم كرجية وهي تفوز بسباقات الخيل .
تناهى إلى سمعي أن شوكت الشاوي التقى قبل أن يموت بكرجية في ثمانيات القرن المنصرم في منطقة الكمالية ببغداد حيث إن السنين أخذت منهم كل مأخذ وكانت كرجية عجوز وكان شوكت شيخا كبيرا وعندما رأى احدهما الآخر حتى بدء البكاء الذي استمر لساعات بحيث تضايق الذي حضر اللقاء .
تحية واحترام لكل عاشق وعاشقة .
ورحم الله كرجية وشوكت .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,876,259
- بالَ حمارٌ فإستبالَ أحمرة
- أُكُل كركري
- الرموز الماسونية في أصفهان الإيرانية
- كاولية , غجر , نَوَر , حكومة
- دعارة شرعية
- بعبوص
- القاعدة وداعش وإستراتيجية السيطرة على العالم الإسلامي بحلول ...
- داعش وجنة الحب الحر
- إلي يكره الحلو ريتوا بالعمى , معصومة زارع نموذجا
- نكات طائفية من العراق
- الساسة السنة في العراق , وصلت لثوب شكوف
- فضل الزيارة في الترويج للدعارة
- أبشرك الشعب ما يحجي , أبشرك النفط ما يمشي , أبشرك + 18
- ظواهر النقص المميتة عند تنظيم داعش ( الدم الدم الهدم الهدم )
- حوار مع مطيرجي زواجل نتمنى أن تفهمه حكومتنا الرشيدة
- بين شيوخ قبل , وشيوخ هسه , قصص ذات أنياب
- سميرة توفيق واردوغان وخاتمي وحكومتنا الرشيدة
- حمارُ الحكيمِ توما و ظاهرة أبو علي الشيباني
- رسالة إلى السيد العبادي , حرب الديناصورات تحتاج إلى المزيد م ...
- حيدر العبادي ونظرية الخَرَطات التسعة في السياسة


المزيد.....




- الفساد السياسي هو الاب والراعي لكل انواع الفساد.اداري . مالي ...
- مهرجان كان.. -لا بد أن تكون الجنة- لإيليا سليمان يروي قصة ال ...
- وزارة التضامن تغلق أتيليه القاهرة لتعيد المبني للوريث اليهود ...
- التزوير والسرقة وغسل الاموال والاختلاس والرشوة وبيع الذمم وغ ...
- -المحيا- العثمانية.. زينة المساجد التركية في رمضان
- مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية
- دراسة وتحليل حول الفساد وانوعه ومنابعه واسبابه وكيفية محاربت ...
- لا محال كشف الزمر المجرمة والفساد وافشال الاجندات الخارجية
- -أمر أحد جنوده بالرقود-... هكذا تأكد قائد البحرية الأمريكية ...
- النضال بالصيام.. هكذا صام المسلمون الأفارقة المستعبدون بأمير ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد حسن العطية - كَرجية الكاولية ( الغجرية ) والمفوض شوكت الشاوي