أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس علي العلي - نحن والعمة بريطانيا














المزيد.....

نحن والعمة بريطانيا


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 5203 - 2016 / 6 / 24 - 17:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نحن والعمة بريطانيا

قد يبدو العنوان للبعض فيه تهكما وسخرية لا تتناسب مع واقع السياسة ومسئولية المثقف تجاه وطنه، والحقيقة أن السخرية أحيانا تمثل نوعا من الرفض الجذري للسائد في الواقع والذي لا يمثل توازنا مع الواجب والمستوجب، اليوم العمة بريطانيا أضافت فصلا جديدا من منهج تعلم الديمقراطية للناشئين وفصل أخر للمتقدمين ديمقراطيا، وبما أنها العمة التي أنجبت غالبية ساستنا وسياستنا منذ عشرات السنين فعلى هؤلاء السادة والسيدات أن يفهموا هذا الدرس جيدا، أولا بأعتبارهم بريطانيين ما زالوا يحملوا الجنسية العظمى وثانيا لأنهم تلاميذ في الصفوف الأبتدائية من مدرسة لندن البريطانية.
السيد ديفيد كامرون الأرستقراطي الذي يحكم العجوز الخبيرة القديرة المتعمقة بالتاريخ والجغرافية والسياسة وسيدة العالم القديم، نزل من علياء الديمقراطية وأشتراطات الإتكيت الإنجليزي الصارم ليقول لشعبه بكل أحترام ومودة (لست أهلا لقيادة بريطانيا في المرحلة القادمة) أهو عجز أم إقرار بحقيقة أن المرحلة القادمة ستشهد عودة لمفهوم القومية أم لمفهوم المصلحة الوطنية المحركة والمنحازة للجنيه البريطاني رمز قوة الدولة الأعظم تأريخيا؟, لا أشك أن بريطانيا تدفعها المخاوف الوجودية من غياب الرمز البريطاني من خلال الذوبان أوربيا في مستنقع ما يسمى بعولمة القارة العجوز لتكون القطب الثاني لأمريكا على الضفة الأخرى للأطلسي وهي ما تزال تؤمن بأن الولايات المتحدة الأمريكية هي وليدتها الشرعية وبكل قوة.
عوامل تأريخية وسياسية ومالية أضافة إلى ميل البريطانيين التقليدي نحو المحافظة والتزمت بكل ما هو ينتمي لها كونها القوة التي لم تطالها أرض غزاة ولم يدخلها الفاتحون من أي جهة لا من الماء ولا من يابسة تجاورهم، اللا وعي البريطاني محصن من الذوبان في مجتمعات تتفاوت في قدرتها على التقيد بصورة بريطانيا ملكة العالم القديم التي ما زالت تقدم دروسها لكل من يؤمن بأن الحياة مبادرة، بعد الثورة الصناعية والقانونية والفلسفية والمكناكارتا وفلسفات ما بعد الدولة القومية والأدب الإنكليزي من شكسبير إلى أخر العمالقة تثير في الذات البريطانية صورة الأمة المتفردة التي تهتم بصنع العالم وفق قياساتها الخاصة لا وفقا لإرادة أوربا الذيلية تجاه الجانب الأخر المحيط فيها من الشرق ومن الغرب.
بريطانيا العمة اليوم خاطبت باستفتائها كل الحكام اللا شرعيين التي انتجهم في مختبراتها ومفاعلاتها الفكرية أن من واجب الشعوب أن تعبر بكل حرية عن إرادتها حتى اضطرت أن تضحي بالكثير من أجل قليل يعبر عن هويتها الخاصة، الخطاب هذا للشعب أما للساسة فستقول لهم نحن من صنعناكم ليس لأجل أن تكونوا نسخة مطابقة من قادتنا ولكن كي تبقوا كلاب حراسة لمصالحنا ومصالح بريطانيا لأمد بعيد وإلا ما نفعله بكم كقادة يعبر عن استخفافنا واحتقارنا لكم لأنكم لا تحترمون شعوبكم ولا شعوبكم تحترمكم وعليكم أن تبقوا فقط لأجل أن تتلقوا الصفعة منهم، عندها لا نقبل بكم كبريطانيين لأنكم لا تمثلون بأي صورة جزء من شعب إنكلترا الحرة الديمقراطية.
التجربة العراقية لو أختزلنا مشهديتها من البهرجة الإعلامية لا تعدو أن تكون لقطة معادة ومكررة عن تجربة العام 1921 في العراق، عندما دفعت بريطانيا واحدا من رجالاتها المعدين سلفا أن يكون ملكا للعراق بنظام شبه مدني فيه نزعة ديمقراطية ولكنها نزعة محكومة بالضوابط البريطانية والمواصفات التي تجعل من الحكام الجدد أدوات متنكرة في حفلة تهريج الهدف منها بريطانيا والغاية اقتصادها الذي يجب أن لا يتوقف للحظة واحدة عن الدوران، الفرق أن حكومة لندن مارست الدور مباشرة من 10داونغ ستريت والتجربة الجديدة من واشنطن كابتل، التجربتان لهما نفس الطعم واللون والرائحة وبنفس الأدوات القذرة حين تأت بحكام من مكبات العمالة ومرتع الخيانة ليمارسوا دور الحاكم الديمقراطي المتحضر بريطانيا.
نعم ستبقى بريطانيا عمتنا إلى اليوم الذي يعي فيه الشعب أن العراق ليس تلميذا عند بريطانيا بل طالبا ومعلما مع الأخرين في هذا العالم الواسع، ثانيا أن يرفض وبكل قوة أن يكون مكبا للنفايات السياسية التي تفوح رائحة الخيانة والعمالة والذيلية للغير ليكونوا حكاما وقادة، وأخيرا عندما نفهم أن الديمقراطية مع كل إيجابياتها تبقى خيارا غير سليم وفوضويا عبثيا إن لم نبني قواعد العمل بصورة سليمة وناضجة ومؤمنة بالعراق كما يؤمن ديفيد كامرون بحق شعبه في الأختيار الصعب والمر ولكنه الحقيقي المعبر عن حيوية أمة متحضرة تعرف كيف تقول نعم ومتى تقول لا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,770,253
- كوميديا السارق والسارقة باللون الاحمر والاخضر
- الحجاب والخداع الفقهي باستغلال النص. ح4
- إسلام معاصر ومسلمون تحت الوصاية ح 2
- أسلام معاصر ومسلمون تحت الوصاية ح1
- الحجاب والخداع الفقهي باستغلال النص. ح3
- الحجاب والخداع الفقهي باستغلال النص. ح1
- الحجاب والخداع الفقهي باستغلال النص. ح2
- ماذا نريد من الله ... الكلمة الأخيرة.ح3
- لو أصبحت رئيسا للوزراء هذه خطواتي الأولى...ج2
- ماذا نريد من الله ... الكلمة الأخيرة.ح2
- لو أصبحت رئيسا للوزراء هذه خطواتي الأولى...ج1
- ماذا نريد من الله ... الكلمة الأخيرة.ح1
- ترانيم الصباح ...أمنيات لا ترفع للسماء
- من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح4
- من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح5
- من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح3
- من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح2
- من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح1
- لست ملحدا ... ولكنني رجل به جنون _ تمهيد لكتابي لست ملحدا 20 ...
- الدين وقضية المرأة والفهم المؤجل ح2


المزيد.....




- بشار الأسد يشكر بوتين على الاتفاق مع تركيا: نرفض أي احتلال ل ...
- قوارب الأفعى في الهند..نظرة على -شغف- صنعها
- بأسلوب فكاهي..مصور يعكس حالة بريطانيا في عصر -بريكسيت-
- واشنطن تعلن انسحاب الأكراد من شمال سوريا.. وتركيا: لا حاجة ل ...
- إشارة بوتين لأردوغان ورد فعل الأخير تثير تكهنات مغردين: وجه ...
- أنقرة: -لا حاجة- لاستئناف العملية العسكرية التركية في سوريا ...
- شاهد: شرطة البوسنة تنزل مهاجرين من القطار لمنعهم من الوصول إ ...
- أنقرة: لا حاجة لعملية عسكرية جديدة في شمال سوريا في الوقت ال ...
- شاهد: شرطة البوسنة تنزل مهاجرين من القطار لمنعهم من الوصول إ ...
- أنقرة: لا حاجة لعملية عسكرية جديدة في شمال سوريا في الوقت ال ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس علي العلي - نحن والعمة بريطانيا