أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوي - ذكريات عن تعدد الزوجات














المزيد.....

ذكريات عن تعدد الزوجات


نوال السعداوي
الحوار المتمدن-العدد: 5201 - 2016 / 6 / 22 - 09:22
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



فى طفولتى شهدت الحوارات بين أبى وعمى، الشيخ محمد السعداوى أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، وكان لكل منهما أمه المختلفة لكن أبوهما واحد.
ورث عمى عن أمه البشرة البيضاء والقامة القصيرة السمينة، والانفعال السريع والتعصب لأفكاره، خاصة ما يتعلق بتعدد الزوجات والطلاق والعدة والحيض والنفاس وغيرها من أمور النساء، وفى أمور السياسة يختلفان أيضا كان عمى يؤمن أن رئيسه شيخ الأزهر معصوم من الخطأ، وأن النشيد اليومى الثلاثى "الله الملك الوطن" كيان واحد لا ينفصم.
لم يشترك عمى الشيخ فى أى مظاهرة ضد الملك أو الإنجليز أو أى معركة فكرية أو سياسية عاش آمنا ومات فى فراشه ضامنا الجنة لم يتعرض مثل أبى لاضطهاد رؤسائه، وتشريده فى وزارة المعارف بأمر من السلطات الدينية، والملكية والاستعمار الأجنبى، والثلاثة كيان واحد لا ينفصم.
وأباح عمى لنفسه الاستمتاع بأكثر من زوجة مرددا (فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع)، ويعترض أبى قائلا: يا أخى اقرأ الآية من أولها لآخرها لتعرف سبب نزولها لكن عمى لا يريد إلا منتصف الآية فقط فهو غارق فى نشوة الاحتفاء بزوجته الجديدة سمينة وبيضاء كالشهد.
وحدث الصراع المتكرر فى أسرة عمى بين زوجته الجديدة المدللة، والقديمة المقهورة (أم فوزية) التى سميت "الضرة" العدوه اللدودة، وانتقل العداء من الأمهات للأولاد والبنات، كما تم حرمان ابنتها (فوزية) من التعليم الجامعى لأن الاختلاط بين الجنسين يفسد أخلاقها فى نظر أبيها فضيلة الشيخ. وكان أبى وفيا لأمى، لم يتزوج غيرها حتى ماتت، ثم مات أبى واقفا كالشجرة، متحديا، مثل أمه، عزرائيل الموت والعمدة والملك والإنجليز، ورث أبى قامة أمه الفارعة الشامخة، وبشرتها المحروقة بالشمس، وشخصيتها العصامية المكافحة، والهدوء النابع من القوة والثقة بالنفس.
مات أبوه وهو طفل، وأمه (جدتى) كانت فى العشرين من عمرها تعول سبعة أطفال وحدها (بناتها الست وابنها) شقت الأرض وأقسمت أن ابنها سيكون أعظم الرجال ولم لا؟ أليست البطن اللى ولدت ابن الملك مثل بطنها؟ وتخبط جدتى على بطنها بكفها الكبيرة القوية، أقوى من قبضة الفأس، وتمتلئ عيناها بضوء يشع من بؤرة سحيقة فى دماغها، ربما كانت مركز توليد الجينات فى خلايا مخ الأمهات قبل اكتشاف الأبوة، وشجعتنى أمى على التعلم بكلية الطب دون خوف من الاختلاط، وأسمعها تقول لعمى: نرمى نوال فى النار ترجع سليمة، وأبى يؤكد كلامها قائلا: نثق فى ابنتنا ولا نخاف عليها من الجن الأزرق، ويصرخ عمى منفعلا: اسمع كلام ربنا يا خويا ولا تتبع ناقصات العقل، ويرد أبى بهدوء: ربنا أمر بالعدل والمساواة وقد تتفوق البنت على الولد، لم يتعلم عمى إلا فى الأزهر ولم يسافر بعيدا عن بيته، أما أبى فقد تعلم فى مدارس وكليات متعددة بجانب الأزهر، كالقضاء الشرعى ودار العلوم والمعلمين العليا، كما تعلم الفرنسية، وقرأ خارج المقررات وكشف المحرمات، وخالط أقواما من أجناس وأديان مختلفة، وأصبح يستمع جيدا للآخرين، وفى النهاية يفكر بعقله ويرتفع صوت عمى غاضبا: تعدد الزوجات حلال ليه تحرمه يا خويا؟
ويرد أبى بهدوء: يا أخى التعدد حرام إلا بشرط واحد أن تكون الزوجة الثانية (أو الثالثة أو الرابعة) أرملة تربى أولادها اليتامى فالآية (وإن خفتم ألا تقسطوا فى اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع، فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة) تؤكد أن الزواج بأخرى يقتصر على الأمهات الأرامل فقط وبشرط العدل والإقساط بين أولادهن اليتامى، وبشرط آخر هو العدل بين الزوجات الذى هو مستحيل يا أخى (ولن تعدلوا) وأنت تظلم زوجتك أم فوزية ولا تزورها فى القرية، كما أن زوجتك الجديدة ليست أرملة وليس لها أولاد يتامى تتولى رعايتهم والعدل بينهم، الفرنساوى اللى انت اتعلمته يا خويا أفسد دماغك.
فى صحف الأمس أكد الدكتور أحمد الطيب (شيخ الأزهر) عدم وجود أى أو حديث يأمر بتعدد الزوجات، وأن التعدد ليس مباحا دون قيد أو شرط، وهذه خطوة متقدمة لكن كان المطلوب أن يعلن شيخ الأزهر عن السبب الوحيد للتعدد بالقرآن، وهو العدل بين اليتامى، وبالتالى يضرب الاتجاه السلفى الشبقى الذى يشرع التعدد لإشباع نزوات الرجال الجنسية وتجديد شباب العجائز منهم بلاد كثيرة منعت التعدد تماما (فالأرامل واليتامى ترعاهم الدولة) حرصا على سلامة الأسرة وتمسكا بالأخلاق، وفضيلة الوفاء المتبادل بين الزوجين، وتلافيا للانفجار السكانى فما بال بلادنا المتفجرة بالبشر يعيشون تحت خط الفقر، والرجل منهم يطلق ويتزوج كما يشاء، وتلد زوجاته كالأرانب عشرة وعشرين ألا يفقهون؟.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,099,009,007
- ما يختفي وراء جرائم الاغتصاب
- النساء والبيئة وتوحش الحقيقة
- قضية النساء وتفاقم اللامساواة
- ذكريات مع توفيق الحكيم
- أتكون الطفلة ملحدة؟
- فاطمة الميرنيسى
- كتابك غير حياتى
- امرأة تكتب مصيرها بيدها
- وتظل النخبة المختارة تصفق
- لا يكفى أن تكون امرأة
- مشروع جديد لإصلاح الأخلاق
- حوار لا أنساه بين أمى وأبى
- المنسيون فى التاريخ الرسمى للثورات
- القلاع الأبوية. الرأسمالية تتهاوى
- أتكون هى أنبل النساء؟
- الجبلاوى ونجيب محفوظ والنساء
- حوار بعد منتصف الليل
- منذ بداية اللامساواة والخطيئة الأولى
- ساندرا الحبيسة وقدسية الجسد؟
- معارك تحرير النساء اللا نهائية


المزيد.....




- اعتدى جنسيا على امرأة نائمة وهو جالس بجوار زوجته
- لأول مرة.. البرلمان الإيرلندي يوافق على تشريع الإجهاض
- شاهد: سجينات برازيليات يتحدين الظروف ويحيين عيد الميلاد وسط ...
- الجدّة….والمرأة ثم المرأة…!!
- أول امرأة تتحول إلى جثة رقمية خالدة وهي -على قيد الحياة-
- ألمانيا: قرار بإدخال الجنس الثالث بعد الذكر والأنثى في سجلات ...
- شاهد: سجينات برازيليات يتحدين الظروف ويحيين عيد الميلاد وسط ...
- المرأة الأكثر خصوبة في أوغندا أم لـ44 ابنا (فيديو)
- لحظة اعتداء امرأة على أخرى آسيوية داخل مترو نيويورك
- نهاد أبو القمصان: الحجاب رمز سياسي لإبراز هيمنة تيارات معينة ...


المزيد.....

- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوي - ذكريات عن تعدد الزوجات