أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم نعمة مصاول - قصيدة (سواحلُ الانتظار)














المزيد.....

قصيدة (سواحلُ الانتظار)


جاسم نعمة مصاول
الحوار المتمدن-العدد: 5199 - 2016 / 6 / 20 - 09:41
المحور: الادب والفن
    


الى الصديق الشاعر المغترب في كندا رزاق حميد علوان
قصيدة (سواحلُ الانتظار)

رزاق علوان أيها الشاعرُ الحزينُ
في منفاكَ الاجباري
قصيدتُكَ الأخيرة عن غيابي
أوجعتني .. أرعَبَتْ أفكاري
أيها الشاعرُ المتصوفُ
لا أعلمُ أنَّكَ في غيابي
ستظلُّ وحيداً منعزلاً
مُحاصَراً في شقتِكَ
تجلسُ على (حافةِ الكون)
تطلُّ من شُبّاكِ غرفتِكَ
لتَرنو عينيكَ نحوَ بغداد
السفرُ غابةُ موحشةٌ
من دونِ رفيقٍ روحي
مررتُ أمس على مدينتِكَ
بابل الحزينة التي انهكَتهَا الحروبُ
وسرقاتُ العهر السياسي
وأغتصبَها الغرباءُ ورحلوا دونَ عقاب
رزاق علوان.... أيها الشاعرُ العاشقُ
اتذكرُّ قصائدَكَ
وهي ترتجفُ بين يديكَ
وبُكائَكَ على القرنفلةِ البيضاء
كم هي لوعةٌ ذكرياتِ الغربة
وانفتاحُ الجروحِ في ليلِها البهيم
أتلمسُ روحَكَ العاشقة
لعيونِ الفجرِ والضحى
المسافرُ دوماً في نبضِ كلماتِكَ
مررتُ على نبوخذ نصر
سمعتهُ يتممُ في الريح
رأيتهُ حزيناً على مدينةٍ .... مملكةٍ
كانتْ قِبلةَ القديسين
وشعراءِ التراتيل
وكاهناتِ المعابد
وشطآنِ العاشقين
أصرخُ لأنَّ الحلمَ ممنوعٌ
فيجفُ الصوتُ على شفتي
غيمةُ تظللُّ جنازتي
تخافُ أن أسقطَ في الموتِ
ولا تستقبلني شوارعُ الاحزان
أنهضُ في قمةِ الفجرِ
أبحثُ عن امرأةٍ عاشقةٍ
تَراها تُعاني الوحشَةَ
تَفتَقِدُ الطيورَ والانهار
وأزهاراً نَسِيَتْها في ضفائرِها
تنتظرُ حلماً
في محطاتِ القطاراتِ والمطاراتِ
روحي معلقةٌ هناك
في العواصفِ ونارِ الرماد
وثلوجِ مونتريال
رحلتي لنْ تطولَ
سئِمتُ الانتظارَ
في صفوفِ العابرينَ الاسوار
فجري .... صباحاتي
سَتُزهِرُ نجوماً وشجرةَ ميلادٍ
في سواحلِ قوس قزح
وأعراسِ الغجريات..........

(جاسم نعمة مصاول/ بغداد)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,483,888
- قصيدة (ضفائرُ الضوءِ)
- قصيدة (أسفارُ الصباحِ)
- قصيدة (الياسمينُ يذرفُ الدمعَ)
- قصيدة (اعترافاتٌ تتشظى)
- قصيدة (يعشقُكِ هذا المطر)
- قصيدة (أشواقٌ تهذي)
- قصيدة (أرتَشِفُكِ وردةً)
- قصيدة ( الموتُ في المنفى )
- قصيدة (بقايا عشق)
- قصيدة (ابتهاجات الازهار)
- لمسات إنسانية في المجموعة القصصية (سوار الصنوبر) للشاعرة سلو ...
- قصيدة (تناثرُ الاحلامِ)
- قصيدة (نافذةٌ نحو الفجر)
- قصيدة(مازالَ المطرُ بعيداً)
- قصيدة (صورتها في الذاكرة)
- (تحية الى نساء الأرض في عيدهن)
- قصيدة (استراحة عاشق)
- قصيدة (مسيرةُ الاحلامِ)
- قصيدة (لن أقولَ وداعاً)
- قصيدة (ما ماتَ العراق)


المزيد.....




- رئيس الحكومة: يتعين على الإدارات المعنية ضمان حسن استقبال مغ ...
- كيم كاردشيان تجني 5 ملايين دولار في 5 دقائق فقط! (صورة)
- بالفيديو والصور... موسيقى الشارع تجد طريقها إلى دمشق وشباب ي ...
- العثماني: تعميم التعليم الأولي ورش وطني طموح
- دعوة مخزية من عضوي كونغرس لاستجواب مترجمة ترامب
- زوج معجبة يبطش بالممثل التركي نجات إشلر ليس غيرة منه وإنما.. ...
- طلبة في جامعة مانشستر يمحون قصيدة للشاعر الإنجليزي كيبلينغ ي ...
- كرة القدم: جرعة عالية من الأدرينالين أم فن ما بعد حداثي أم ع ...
- عبدالله السمطي: اليوم أكملتُ القصيدةَ ...
- بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم نعمة مصاول - قصيدة (سواحلُ الانتظار)