أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - زُلَيْخَة














المزيد.....

زُلَيْخَة


تيسير حسن ادريس

الحوار المتمدن-العدد: 5185 - 2016 / 6 / 6 - 01:12
المحور: الادب والفن
    



اخْفِضِي جَنَاحَ الْعِشْقِ
وَاسْرِجِي خُيُولَ الْغَنَجِ
وَالدَّلَعِ
مَارِسِي الْإِغْوَاءَ عُنْوَةً
وَاشْعِلِي الْحَرِيقَ كَيْفَمَا
اتَّسَعَ
زَلْزِلِي الْفُؤَادَ بِالأَنِينِ
وَمَا فَاضَ مِنْ نَشْوَةِ
الْوَجَعِ
أَسْكِنِينِي الدَّمَ لَظًى
يَنْفُثُ السَّعِيرَ وَيَنْشُرُ
الْفَزَعَ
لَمْ يَكُنِ انْصِرَافِي كِبْرٌ
إِنَّمَا تَمَنُّعُ الْمُشْتَهِي
رَغْبَةً تُكَابِدُ
الْوَلَعَ
هُوَ بَعْضُ خَوْفٍ
وَكِبْرِيَاءِ شَوْقٍ
أَبْكَمِ الْحُرُوفِ
وَهَمَى بِالدَّمْعِ
يَصْطَرِعُ
إِنَّ بَعْضَ الْعِشْقِ
يُورِثُ الشِّغَافَ
لَهْفَةً يَشُوبُهَا
الْجَزَعُ
وَأَنَا لَسْتُ يُوسُفَ
كِيْ أَرَىَ آيَاتِ رَبِّي
فَتَحُفُّنِي السَّكِينَةُ
أَوْ يَحُدُّ انْدِفَاعِي
الْوَرَعُ
تيسير حسن إدريس
القصيم/ بريدة
04/06/2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,465,915
- الكتابة على ورق المنشورات2
- شيزوفرانيا البرجوازي الصغير!!
- ثَمَرٌ يُنَاصِبُكَ الصَّبَابَةَ
- ودَنَوْتُ اطلب مَا اشْتَهَيْتُ
- إعادة الاعتبار لمبدأ المركزية الديمقراطية!!
- نحو تل -الجلجثة-
- اللا مبالاة ومرحلة تساوي الأشياء!!
- اللُّجُوءُ إِلَى أَرْدَانِ القُرُنْفُلِ
- طعن الفيل وظله !!
- قَارِبُ الطِّينِ
- أَسْرَجْتُ قَنَادِيلَ الدَّمْعِ للرِّيحِ
- نَافِذَةُ النَّهَارِ
- أَنَا لا أُمَارِسُ الحُزْنَ عِشْقًا
- المحجة الحمراء ليبقى ماركسيا وطبقيا! !
- مواويل الفراق حصب الماركسية!!
- في الطريق للسادس لنحمل رأيتهم ونمضي قدما (1) حدود المناحة تخ ...
- إعادة إنتاج الدولة السودانية إصلاح أم تغيير! !
- ويسألونك عن الدواعش نظرة عابرة في نهج الغلو والتطرف! !
- في نقد طفيل الفكر ... كالمُنْبَتَّ لا أرضا قطع، ولا ظهرا أبق ...
- فجور اليمين الديني وبؤس النخب


المزيد.....




- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان
- بسبب نملة... فنانة سورية شهيرة تخضع لجراحة
- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - زُلَيْخَة