أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ناصر عجمايا - العلم ومتطلبات الشعب الكلداني














المزيد.....

العلم ومتطلبات الشعب الكلداني


ناصر عجمايا

الحوار المتمدن-العدد: 5166 - 2016 / 5 / 18 - 12:48
المحور: كتابات ساخرة
    


العلم ومتطلبات الشعب الكلداني

في هذا اليوم 17 - أيار من كل عام تمر على الأمة الكلدانية مناسبة غالية وعزيزة ، على عقول وأفكار وقلوب شعبنا الكلداني الأغر المتمثلة بعلمها التاريخي التي تعتز به ، وهذا حق من حقوق أي شعب يرى ما يراه قديماً كان أم حديثاً.
العلم هو الموقع المرتفع والسارية العالية لشعب وأمة وقوم يختار أرتفاع وعلو لرايتة الخفاقة ولأي شعب كان.. ولما لا بالنسبة للشعب الكلداني فهو حق من حقوقه المشروعة والمطلوبة ، يتوجب تقدير وأحترام ذلك من الناحية التاريخية والمشاعرية الخاصة بالأمة الكلدانية ، كنموذج لبقية الأمم والشعوب أياً كانت موقعها وعدد نفوسها .
لأي أمة وأي شعب وأي دولة وأي موقع وأي حزب وأي جمعية أو نادي أو .....الخ يفترض أن يكون لكل واحد منها علمها الخاص بها يقتدى به ، وهو حق من حقوق الأنسان أحتراماً وتقديساً وتقديراً للشعب والوطن والارض الساكن عليها والفاكر بها ولها ، من الناحية التاريخية والوطنية والأنسانية في أية بقعة كانت وتكون قبل الآن والآن وفي المستقبل .
لذا راية الكلدان من خلال عَلمها المعلن وكما هو حالياً ، بجهود الخيرين من نبع أصيل للأمة الكلدانية بزغ كالشمس الساطع ، معتبراً ومانحاً مصممه للعلم ليكون ملك الأمة الكلدانية بعيداً عن حب الذات والتشبث الباطل به ، كونه من أنتاج الأستاذ المؤرخ عامر حنا فتوحي مشكوراً لجهوده من حيث التصميم ، تاريخياً وموقعياً جغرافياً محترماً ومقيماً ما تحتويه أرض الرافدين الشامخة بشعبها الكلداني الأغر ، ففي هذا اليوم يرفرف علم الشعب الكلداني بشكل مستمر خفاقاً عالياً في جميع المواقع وكل المكناسبات الخالدة للكلدان ومنها قواه السياسية الكلدانية والأجتماعية والأدبية والفكرية والثقافية في كل بقعة من العالم ، ومثلاً وليس حصراً أتحادنا الخالد (الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان).
العلم الكلداني بات عالياً حتى في قسم من مواقع الأبرشيات التي تشارك بالعلم وفق مجريات الفكر الأبرشي المعتز بهذا العلم الخفاق ، وتلك حرية وقناعة الراعي الصالح نفسه ، فلابد من أحترامها تيمناً بالمشاعر الخاصة لكل أنسان كلداني أصيل يحترم مشاعره ومشعر شعبه وكنيسته الروحية التاريخية ، كونه ضمن هذه الأمة الكلدانية وأبينها البار شاء أم أبى ، وهو حق من حقوق شعبه وأمته كونه جزء أصيل دون أن يتجزأ من هذا المكون التاريخي الأصيل الذي يحمل أسمه الكلداني عبر آلاف القرون التاريخية ، فلماذا ولما لا؟؟!! يعتز هذا الراعي الصالح بعلم أمته الكلدانية ؟؟، كما يفعل زيد من الناس بذلك ، ونعتقد هذا الحق يجب أن يصان من بقية المواقع الأجتماعية والسياسية والأقتصادية وحتى الدينية ، كون هذه المواقع هي ضمن الأمة الكلدانية معتزة بوجود شعبها الكلداني من الناحية الوطنية وحتى الأممية حيث تواجد شعبنا الكلداني وكما كانت وستبقى رسالة المسيح أممية أنسانية في الكون قبل أكثر من 2016 عام خلت.
مسيرة الكلدان اليوم شامخة معززة بدور شعبها مهما كان الخلل والأخفاق هنا وهناك ، وهو أمر واقع يحدث عبر أي زمن من الأزمان ، ووفق الظروف التاريخية الذاتية والموضوعية المرادفة لهذا الشعب الكلداني الأصيل .
ما يحز في نفسنا خيراً وفخراً .. هو المواقع التاريخية حيث تواجد شعبنا الكلداني بديانة مختلفة من ابناء أمتهم ، وهم يرفعون عالياً علم أمتهم وشعبهم الكلداني في المواقع الأثرية التاريخية المتواجد عليها شعبنا الكلداني وهو مسلم الديانة نحترم قناعاته الدينية الخاصة به وهو بدوره يحترم القناعة الدينية لأخوانه الكلدان (المسيحية) ، وهذه حالة مقيمة ومحترمة لابد من الأهتمام بها ورعايتها ، لخلق روابط التلاحم والتكاتف والألفة والمحبة الخالصة ، بين ما هو قومي كلداني صرف بغض النظر عن الدين وأي دين كان!! ، وكما أكدنا سابقاً ونؤكد حالياً بأن الدين وأي دين لا يدخل ضمن مقومات ومكونات القومية ، وقومتنا الكلدانية ليست في غنى عن ذلك بل العكس هو الصحيح (الكلدان متواجدون في الكون مسيحيون ومسلمون وبوذيون ويهوديون عراقيون وأردنيون ولبنانيون وسوريون وخليجيون وأمريكان وأستراليون وهنود ...والخ من بلدان العالم.
حكمتنا:(من هو بيته من زجاج ، فلا يرمي اخوته بالحجارة)
منصور عجمايا
17-أيار-2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,219,529,404
- مقابلة مع سياسي كلداني مضطهد بويا كوركيس عنكاوا(3)
- مقابلة مع سياسي كلداني مضطهد بويا كوركيس عنكاوا (2)
- مقابلة مع سياسي كلداني مضطهد بويا كوركيس عنكاوا(1)
- أحترام فقرات الدستور مهمة وطنية يا سعادة النائب المحترم
- لا للتغيير..ألاّ وفقاً لهذه المتغيرات
- الأنسان أثمن ما في الكون
- أعتذر لطموحات شعب كوردستان !! ولكن أين يكمن الحل؟؟
- الدولة المدنية الديمقراطية
- أياد جمال الدين يتكلم حقيقة الأسلام علناً في الأعلام!!
- واقع كردستان ومستقبلها المجهول.. والحلول الموضوعية
- سؤال جريء ، بجواب متواضع!!
- لا يا أستاذ كوركيس منصور لم تكن منصفاً في تقديراتك!!!
- صراع سياسي عراقي مميت ، دمر الصخر والبشر!!
- الدكتور حبيب تومي كما عرفناه!!
- البطاقة الوطنية كارثة أنسانية وتمييز عنصري بأمتياز!!!
- الوطنية العراقية العرجاء (7)!
- الوطنية العراقية العرجاء (6)!!
- كلمة الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان
- وقفة تضامنية للجالية العراقية في ملبورن لدعم وأسناد الشعب ال ...
- أفتراءات وخداع قسم من المسيسين الآثوريين الى أين؟؟!!


المزيد.....




- رحيل المخرج السوري علاء الدين الشعار
- هل اللغة العربية تحتضر؟
- بسبب زيارة ولي العهد... باكستان تتحدث العربية والسعودية ترد ...
- معرض الكتاب بالدار البيضاء.. إشعاع ثقافي تلاحقه انتقادات
- بعد إحيائه حفلا غنائيا.. كاظم الساهر يتجول بين طبيعة وآثار ا ...
- وادينا عايشين
- لمحبي أفلام الكرتون.. مغامرات جديدة لـ -يا ويلك يا أرنب- في ...
- ماكانش حب
- الأرمن والسيسي.. هل لجؤوا إلى مصر أم هربوا منها؟
- علماء يكشفون سر قلعة فيبورغ الروسية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ناصر عجمايا - العلم ومتطلبات الشعب الكلداني