أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - النذور وقانون الجذب














المزيد.....

النذور وقانون الجذب


كامي بزيع
الحوار المتمدن-العدد: 5163 - 2016 / 5 / 15 - 19:02
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لقد عرفت النذور في كل الديانات والمعتقدات والثقافات وعند جميع الشعوب، وان اتخذت معان وتفسيرات ودلالات مختلفة، الا انها جميعها كانت تهدف الى التقرب من القوة التي تسير هذا الكون.
غالبا ماتترافق النذور مع الطلب بتحقيق الامنيات، وتسيير الاهداف التي يسعى لها الانسان سواء بالصحة او بالزواج او بالغنى وغيرها الكثير مما لا يعد ولا يحصى...
اليوم ومع شيوع علوم الطاقة، وانتشار قانون الجذب، فاننا نجد ان مفهوم النذور يندرج ضمن احد الشروط الاساسية لتفعيل هذا القانون الا وهي "تفعيل طاقة العطاء".
ان العطاء هو اشارة للكون تدل على ان الانسان لديه الوفرة، ولان الطاقة تجذب مايشابهها فانه سيجذب اليه ايضا الوفرة، فطاقة الغنى تجذب المزيد من الغنى...
ان سعي الانسان لتقديم شيئا يسيرا مقابل تحقيق مايريده او مايتمناه، انما يفعّل لديه تلك الصلة او حقل الطاقة المقصود، على قاعدة ان القانون الكوني يعمل وفق الشعور والطاقة التي يبثها الانسان عند العطاء، تعود عليه بمثلها واكثر!.
فاذا كان سعي الانسان لتحقيق الغنى في حياته، فيقوم بالنذور رغبة منه في تحقيق الغنى، فانه بهذا العطاء انما يثبت للكون انه كريم وانه مقتدر ولان الطاقة تجذب اليها نفس النوع، فطاقة العطاء تجذب العطاء اليه.
ارتبطت النذور بالاولياء والقديسين وبالاشخاص الوسطاء بين الالهة والانسان، فكإن الانسان ومنذ فطرته الاولى كان على معرفة باسرار هذا العالم وحكمته وقدرته.
ان التعبير عن الغنى الداخلي يجذب مزيدا من الغنى والتعبير عن الاحتياج يجذب المزيد من الاحتياج لان عمل قانون الكون يتم بالاستجابته خلال الشبيه والمماثل...
والغريب ان العديد من المعتقدات بقيت سائدة لدى الكثير من الشعوب التي تسمى "حضارية" و"متمدنة" بحسب مرسيا الياد، وبالرغم من طغيان الثقافات المادية او العلمية او التكنولوجية، لانها تشبع جانبا روحيا لديه عجزت كل الاختراعات عن الغائه ملأه.
ان قانون الاستجابة بالمثل الذي قدمته علوم الطاقة انما يعود الى الانسان الفطري منذ القديم حيث كان بعلاقة اعمق واكثر قدسية مع الكون، تماما كان كان الكون معه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,013,865
- شعورك يحدد مصيرك
- عوائق تواصل الاهل مع الابناء
- الوان العقل
- وحدة العالم
- مستويات الوجود
- الجسد مركبة العبور
- المرأة والتطرف الديني في العالم العربي
- نظرية الاوتار
- ساعة الجسد
- الشاكرات
- طاقة المكان
- الساعة الداخلية
- نعمة الحضور
- تأثير الالوان
- اجسامنا السبعة
- طاقة الاحجار الكريمة
- الطاقة الحيوية
- قراءة الافكار والماضي
- سجن المفاهيم
- الهالة


المزيد.....




- شاهد.. نجاة ركاب من تحطم طائرة تعود لحقبة الحرب العالمية الث ...
- إسرائيل ستفتح معبر -كرم أبو سالم- إذا أنهى الفلسطينيون احتجا ...
- الإمارات تتهم قطر بـ-تمويل- نشر -الإمارات ليكس- في لبنان
- الاتحاد الأوروبي يجمد دعمه لحزب لوبان
- أبناء الطلاق وجدل قانون الزيارة
- أزمة دواء في تونس
- مبدعون رغم الاغتراب
- جهود أميركا وحرب الإرهاب في أفريقيا
- التمور.. استثمار لا يتراجع
- مصري يستقيل من عمله ليكتشف العالم


المزيد.....

- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - النذور وقانون الجذب