أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - شعورك يحدد مصيرك














المزيد.....

شعورك يحدد مصيرك


كامي بزيع

الحوار المتمدن-العدد: 5162 - 2016 / 5 / 14 - 20:04
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


شعورك يحدد مصيرك جملة نسمعها باستمرار في الحديث عن قانون الجذب او التفكير الايجابي او برمجة العقل الباطن او الايحاء او حتى التأمل والبرمجة اللغوية العصبية، وايضا فيما يتعلق بعلوم الطاقة.
ولكن ماهو الشعور؟
قلما يتبادر الى اذهاننا ان الشعور هو غير الاحساس، بل هو اعمق منه واشمل، فادوات الاحساس تتوقف على الحواس الخمس بينما الشعور ابعد من ذلك واعمق. انه بكل بساطة الشعور بالذات جسميا وعقليا ونفسيا ثم يبلغ اوجه بمعرفة هذه الذات روحيا.
وقد اعتبر اخرين ان العقل الظاهر هو الشعور، او النشاط السطحي للعقل الباطن. ويقول نوماد في كتابه "الشعور الكوني" ان يمكن تسمية الشعور "بالشفاعة الالهية"، التي تدخل في كل شيء شكل ووجه من اوجه الحياة الظاهرة.
اما كارل يونغ فقد ربط الشعور بالعقل وقد افترض ان هناك اربعة وظائف للنفس: الاحساس، التفكير، الشعور والحدس. وظيفة الاحساس ان يخبرنا بوجود شيء ما، اما التفكير فيخبرنا بماهية هذا الشيء، الشعور يخبرنا اذا كان جيدا او لا، اما الحدس فيخبرنا بمصدر هذا الشيء ووجهته.
ويتابع يونغ القول ان الاحساس والحدس كلاهما لاعقلاني، لانهما لا يقيّمان شيئا وانما يعتمدان على الادراك، اما التفكير والشعور فيعتبران عقلانيين لانهما يقيّمان الخبرة.
غالبا مايتم الخلط بين الشعور والاحساس لكنهما في الحقيقة امرين مختلفين.
فبالرغم من ان الشعور يرتبط بالعاطفة الا انه ايضا يرتبط بالعقل من هنا يقال ان الشعور هو اتحاد الفكر والعاطفة.
يشكل الشعور التقاء الطاقة العلوية التي تنبعث من الشاكرات العلوية، التاج والعين الثالثة والحنجرة، بالطاقة السفلية التي تنبعث من الشاكرات السفلية الجذع والعجز والضفيرة الشمسية.
وتلتقي الشاكرات الروحانية مع الشاكرات المادية في شاكرا القلب، ولهذا ارتبط الشعور بالقلب.
القلب هو مركز الشعور انه مصدر التفكير والعاطفة، فالقلب يصدر عنه موجات كهرومغنطيسية تؤثر بالعالم من حولنا.
لهذا يقال ان الشعور هو الذي يخلق عالمنا، حيث لا يكفي التفكير وحده لخلق العالم انما يتطلب العاطفة او الاحساس بالامر والجمع بين هذين الاثنين يولد الشعور.
فشعورك يحدد مصيرك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,719,820,786
- عوائق تواصل الاهل مع الابناء
- الوان العقل
- وحدة العالم
- مستويات الوجود
- الجسد مركبة العبور
- المرأة والتطرف الديني في العالم العربي
- نظرية الاوتار
- ساعة الجسد
- الشاكرات
- طاقة المكان
- الساعة الداخلية
- نعمة الحضور
- تأثير الالوان
- اجسامنا السبعة
- طاقة الاحجار الكريمة
- الطاقة الحيوية
- قراءة الافكار والماضي
- سجن المفاهيم
- الهالة
- نسيج الكون


المزيد.....




- إدارة الاغذية والدواء توافق على دواء جديد لعلاج ارتفاع الكول ...
- فيروس كورونا يضرب الشرق الأوسط وانتشار درجة عالية من القلق
- فرنسا تسجل وفاة واحدة وإصابتين جديدتين بفيروس كورونا
- بشكل خاطئ.. مراسل يقدم أخبار الطقس بـ“فلتر- فيس بوك للوجه
- تشخيص عاملة صينية بفيروس -كورونا- بعد 8 اختبارات سلبية متتال ...
- طبيبة إندونيسية: -الحيوانات المنوية- قد تسبب الحمل في المساب ...
- معاناة لا توصف إذا كنت من عائلة أسير فلسطيني مريض
- مقال بواشنطن بوست: مع زيارة ترامب اندلعت سياسة الكراهية في ا ...
- واشنطن بوست: مصر لم تتعلم من فشل حسني مبارك
- إدلب.. عشرات القتلى والجرحى في تصعيد لروسيا وقوات النظام


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - شعورك يحدد مصيرك