أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمد البصام - شكوانا الى الله من السيستاني .. لأنه سبب مآسينا














المزيد.....

شكوانا الى الله من السيستاني .. لأنه سبب مآسينا


حمد البصام

الحوار المتمدن-العدد: 5162 - 2016 / 5 / 14 - 00:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شكوانا الى الله من السيستاني .. لأنه سبب مآسينا
اطلق اليوم وكيل ومعتمد السيستاني في كربلاء احمد الصافي جملة بعنوان (شكوانا الى الله ) الموافق 13 /5/ 2016 وهو يتذمر من تصرفات المسؤولين العراقيين ويقول : متى يعود المسؤولون الى رشدهم ...1
وهنا بودي أن أطرح إستفهامات في هذا المقام لعله يجيب عليها هو او من يتخذه مرجعا ومنقذا للعراق ؟؟
متى كان للسياسيين رشدا حتى يعودوا الى رشدهم ؟؟؟؟؟؟ هل من تصارعهم على السلطة اوعلى سرقاتهم وفسادهم ومكاسبهم ؟؟ وهل اتى رشدهم من عمالتهم وخيانتهم الى العراق ؟؟ وهل يمتلكون ذرة من الرشد حتى تخاطبهم بهذا الخطاب المجحف بحق العراقيين الذي ينزفون دما عبيطا بسبب هذه الطبقة السياسية الفاشلة التي صنعتها بيدك ؟؟ فيا ترى من اوصل العراق الى هذا الحال الذي نمر به من تفجيرات دامية وارهاب متفشي وموت ذريع والذي نعيشه اليوم ؟؟
نعم انه الخطأ الكبير والجرم والوزر الذي تم صناعته وخطه بيد السيستاني منذ اول وهلة وندفع ضريبته اليوم وان كان احد يعترض على ذلك فنسأله عدة اسأله اخرى .... من اوجب الانتخابات الاولى بعد احتلال العراق وكرس الاحتلال وايده وسانده بكل بيان وموقف وزيارة ؟ ومن الذي اوجب انتخاب الدستور قانون الحاكم المدني برايمر الدستور المفخخ الطائفي الذي زرع فينا الاحقاد والاضغان ؟؟؟ من الذي اوجب انتخاب الشمعة التي احرقت العراق بنارها ؟؟؟؟؟ ومن الذي اوجب انتخاب التحالف الوطني بعدها ؟؟؟؟؟ ومن الذي اوجب انتخاب المالكي ولدفعتين ودورتين وفي كل دورة تؤيد وتبارك الحكومة الجديدة ؟؟؟؟؟ ومن الذي غير المالكي واستبدله بحيدر العبادي وايضا بارك له وايده بموقفه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ومن الذي افتى بالجهاد ضد اربع مناطق سنية وقتل من فيها وتهجير اهلها وتهديم بيوتها وسبيها وتجويعها وتشريدها ؟؟؟؟؟؟؟ من الذي اسس مجاميع ومليشيات مسلحة خارج عن اطار الدولة والغى دور المؤسسة العسكرية العراقية واعتمد القوى الاخرى التي تعمل بإمرته وقيادته واجج الطائفية والمذهبية في العراق ؟؟؟؟؟؟ من الذي كان بابه مضيافا الى كل المسؤولين الأمريكان والبريطانيين والايرانيين ولم يغلقه بوجه احد ؟؟ ؟؟؟؟ من الذي ساند حكومة بشار ولا زال معها ضد شعبه رغم تورط حكومة بشار بالتفجيرات العراقية والايام الدامية والتي لا زالت تجري الى هذا اليوم ؟؟ ؟؟؟ومن الذي ايد التدخل الايراني ودعمه بكل ما يستطيع ودورها في تدمير العراق وبنيته المجتمعية وتمزيقه الى اشلاء متناثرة ؟؟؟؟؟؟ وهل كشفت فساد الفاسدين وصرحت باسمائهم وسلمتهم للقضاء وهل طالبت الشعب الخروج عليهم بتظاهرات ؟؟؟فما هذه الاستفهامات وغيرها الكثير نطرحها على المشتكي الى الله الذي يشكو نفسه و ونشكو همنا وحياتنا وبؤسنا وفقرنا وتهجيرنا وموتنا و ضحايانا وحرماننا وقسوة عيشنا وجرحانا وجوعنا وعطشنا وكل ما نعانيه الى الله الواحد الاحد لا غيره مما يجري ويحدث لواقعنا العراقي اليومي وسيل الدماء الجارف لكل المكونات نشكو الى الله مما كان السبب وراء كل تلك المآسي والويلات والدمار والخراب والانهيارات الامنية والاقتصادية نشكو الى ممن كان الممول والمتصدر ولا زال هو المتحكم والمتنفذ في القرار السياسي زعيم الاحزاب الحاكمة ومفتيها ومرجعها السيستاني الذي تسبب لكل ما يحدث لنا لانه هو من اسس هذه الاحزاب الفاشية التي انهكت العراق من حرب الى حرب ... ونبث لوعتنا وحسرتنا على الشعب المستكين الذي لا زال ضحية هذه الزعامة الفارغة التي سببت بموته وحرقه ودماره وسببت له الويلات وهو لا زال عاكفا عليها وان أي استنكار منه مرفوض جملة وتفصيلا لأنه هو من اسس ذلك وعليه وزره ووزر من عمل به و الذي نجنيه اليوم ونقطف ثماره الدامية من السماوة الى مدينة الصدر الى غيرها من محافظات العراق ......
حمد البصام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,678,875
- إنسحاب مقتدى صفقة جديدة أم تهديد إيراني ؟؟؟
- هل مقتدى الصدر مؤهل علميا ووطنيا للمشروع العربي السعودي الجد ...
- الاقطاب القومية تتصارع والعراق الى الهاوية .
- هل سيستعجم العرب ؟؟؟
- إصلاح الأحزاب وإعتصامها لعبة سياسية..
- المرجعية العراقية.. ومفهوم المسامحة والمصالحة الإنساني والوط ...
- الحل لمشكلة النازحين في مشروع الخلاص
- هل ستوقف العرب التمدد الإيراني ؟
- جراحاتنا لا تنتهي الا بزوال ايران ...
- الاجماع الشيعي العراقي المزعوم تاريخ من التناقضات
- الحل بالتغيير الجذري لا الاصلاح الترقيعي
- هل ستعيد العرب هيبتها ؟؟
- صوت الاعتدال امل العراق ..
- إيران .. تفتعل الأزمات والصراعات المذهبية والعرقية
- الحشد المفلس .. يبيح السرقة
- هل الكلاش وعيد الحب اولى من السياسة ؟؟!!
- لا تتظاهر يا مقتدى لانك سبب الفساد
- بات انهيار إيران وشيكاً
- لماذا لا يشكل الصرخي فصيلاً مسلحاً ؟؟
- احتراق الضمائر .!


المزيد.....




- كيف يصلي المسلمون في بلاد تغيب فيها الشمس لأشهر طويلة؟
- رأي.. سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: ع ...
- الأرشمندريت ميلاتيوس بصل: التهجير المسيحي في فلسطين قمعي وال ...
- سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: عودة وط ...
- كتاب جديد يكشف الإدارة -الكارثية- لأموال الفاتيكان
- لبنان: رؤساء الكنائس يؤكدون أن الإصلاحات خطوة مهمة ولكنها تت ...
- رسالة من الإعلامي المصري باسم يوسف إلى اللبنانيين: مهمتكم صع ...
- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بعد ردود فعل غاضبة.. بلدية تركية تزيل ملصقات -معادية لليهود ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمد البصام - شكوانا الى الله من السيستاني .. لأنه سبب مآسينا