أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - اكذوبة الهوى














المزيد.....

اكذوبة الهوى


احمد ابو ماجن

الحوار المتمدن-العدد: 5153 - 2016 / 5 / 5 - 01:14
المحور: الادب والفن
    


عَيناكِ وَالقَدرُ العَميقُ حِكايةٌ
كُتبتْ على دَربٍ غَليظِ المُفترقْ

مَا كانَّ يَعنيني مِدادُكِ حِينما
رَعفَ إنتظاراً عِندَ بَدءِ المُنطلقْ

مَهمَا تَوسمتِ الدُّروبُ بِعطفِها
تَبقينَ نَهراً ، يَستَطيبُ المُنزلقْ

شَتانَ مَـا بينَ الحَبيـبِ وَذِكرهِ
شَبحٌ يَطلُ على دُروبٍ مِن قَلقْ

طَرقَ الوِصالُ عِيونَ وَقتي خِلسةً
وَكــأنهُ مَـا كانَّ يَومـاً قَد طَرقْ

لَمحتْ أمَامَ العَينِ دَمعةُ عَاشقٍ
ثُمَّ انزوتْ فَوقَ المُغيَّبِ فَانفَلقْ

فِيكِ انطوتُ أحلامُ عُمري كُلَّها
وَلسانُ عِشقي فِي هَواكِ قَد نَطقْ

حَتَّى إذا رِمــتِ مَماتي عَاجلاً
سَأقولُ سمعاً، فَأذا مَوتِي صَدقْ

امشي على عِطرٍ تَهاوى مِن يَدك
واضوعْ حُزناً ، قَائلاً قَلبي انسرَقْ

فَكُلما خَيطتُ جُرحي بِالهَوى
يَعودُ مَشدوداً بِصبرٍ ، فَانفَتقْ

مَالي وَتَسبيحُ الغَــرامِ بِبُعدكِ
إن كانَّ وَصلكِ لايُمثلُ مِن رَتقْ

عَبقتْ عَليكِ حِشاشتي مِن فَوحِها
وَمَا شَممتُ مِــن مَراضيكِ ، عَبقْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,641,182
- أحلام واهنة
- ركلات عاجلة
- احن اليك..
- صدى الأوهام
- بقايا أمس
- آلهة التجلي
- ابتعد.... عنك
- مراسيم بائسة
- طاوعني بعدك
- أسِيجةُ الضِّيق
- حواشي كاذبة
- اسطوانتي
- انبات الخيال
- اباحات روحية
- تقاعس الهمم عند العراقيين
- الهروب من البلدان الإسلامية الى البلدان الإنسانية
- أوراق متلاشية
- إرهاصات عشقية
- إعتراف مؤجل
- الطفل الغريق


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - اكذوبة الهوى