أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - ناجي الزعبي - زيارة سلمان للسيسي














المزيد.....

زيارة سلمان للسيسي


ناجي الزعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5127 - 2016 / 4 / 8 - 23:17
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


زيارة الملك سلمان لمصر
ناجي الزعبي
حين نفضت اميركا يديها من النظامين التركي والسعودية كانت تعي تماما انها تجابه نهاية حقبة وبداية اخرى .
نهاية حقبة هيمنتهاواحادية قطبها الى غير عودة ، وان احد اهم اسباب افول دورها وانحساره هوالازمة الاقتصادية الاميركية بالغة العمق والحدة والتي لم تستطع اجتراح الحلول لها على حساب شعوب الارض والسرقة المعتادة لثرواتها على غرار التجارب السابقة في نهاية الستينات ومطلع السبعينات .
ولادراكها
بنهاية فترة صلاحية ادواتها في المنطقة وفي العالم وعجزهذه الادوات عن القيام بالمهام التي تولت القيام بها تاريخياً بسبب تغير المعطيات وموازين القوى وميل الكفة لصالح قوى التحرر الوطني , وبسبب عجز هذه الادوات والانظمة الذاتي وبناها السياسي القاصر عن مواكبة العصر ومتغيراته وعجز اسلحتها واساليبها المحنطة من مواكبة دينامية المعركة فلا سلاح الطائفية والارهاب التكفيري الذي اصطدم بافق مسدود تمكن من مجابهة روح العصر ومتغيراته , ولا التحالفات الفوقية التي طبخت على عجل تمكنت من تحقيق انجازات ميدانية فلم يتمكن تحالف مرتزقة بلاك ووتر والنظم العربية الشمولية من مجابهة مقاتلين يذودون عن وطنهم مسلحين بالوعي السياسي والقيادة السياسية الثورية كما في اليمن وسورية , كما ان طموحات لعب دور اقليمي محوريا لكل من السعودية وتركيامتسلحين بادوات الماضي الارهاب التكفيري والقوة الماجورة افلحت سوى في التدميروقتل الابرياء وخلق اعباء اخلاقية اضطرت اوباما للتنصل منها وادانة مرتكبيها برغم انه من يقف خلفها واضطرته للتسليم بالهزيمة ، في بداية حقبة تعدد الاقطاب والتغير النوعي في موازين القوى الدولية .
في ضل هذه المناخات والحقائق الموضوعية وعدم حصول اي تغير ايجابي بل المزيد من انجازات خصوم المعسكر الاميركي التي عمقت الهزيمة وفاقمت الازمة تاتي زيارة الملك سلمان لمصر لمقايضة المليارات السعودية التي ناهزت ال 25 مليار التي ستذهب لمشاريع استهلاكية وكعمولات للقطط السمان بمواقف مصرية كاسكات صوت قناة المنار ، وتقديم اسناد عسكري في اليمن وتغيير الموقف السياسي من وحدة سورية ودور الاسد ، الساحتين اللتين الحقتا بالسعودية فشلا دفع اوباما للتنصل من تبعاته ، ثم تعزيز الموقف السعودي من ايران ومناصبتها العداء خلافاء للمصلحة المصرية الاستراتيجية ، خلاصة القول ان الزيارة اتت لشراء مصر " ام الدنيا بالدولارات السعودية والحاق شعبها واقتصاده وارادته بفناء السعودية الخلفي الامر الذي رفضه الشعب السوري وثار ضده الشعب اليمن وقبلته القيادة المصرية واسفرت اولى بوادره عن اسكات صوت المقاومة اللبنانية .
كما ان التناقض المصري التركي مسالة من المتعذر حلها وستكون عقبة في طريق اي تفاهمات من اي نوع
الانتصارات السورية وتحرير تدمر وحشد قوة مشتركة سورية ايرانية روسية وحزب الله لمعركة حلب والرقة , والجيش العراقي والحشد الشعبي وانتصارات اللجان الشعبية والجيش اليمني تقف خلف تحركات كيري وسلمان المحمومة لتفادي الاجهاز على المشروع الاميركي السعودي والهزيمة المبرمة ، فهل تتمكن المليارات السعودية والارباك الاميركي من تحقيق ما عجزت عنه القوى الراسمالية المجتمعة على مدار السنوات الماضية في ضل ازدياد التفوق الروسي السوري الايراني واحتدام المعركة بين المعسكرين الذي يخوضها احدهما بادوات الماضي التي انهزمت في اكثر من حقل وميدان ويخوضها الاخر متسلحا بالحق وبالتحالفات المحكمة وباسلحة عصرية يحقق بها انتصارات بمعركته العسكرية وبالحنكة والدراية والاصرار والمصداقية يحقق بها انتصارات في معركته السياسية والدبلوماسية .
هل يستطيع الماضي الاسن العفن المترهل الافل والايل للسقوط تحقيق انتصارت على المستقبل المتسلح بروح العصر والاصرار على تحقيق الانتصار والاستقلال الوطني والتخلص من الهيمنة والطغيان والاستغلال البشع برغم هدر المليارات والدوران حول الذات وبرغم عدم تغير المعطيات والمناخات التي دفعت اميركا للتسليم بالهزيمة والتنصل من تبعاتها
عمان 8/ 4 / 2016
Sent from my iPhone





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,779,530
- اللعبة الاميركية القذرة
- بيان تضامن مع حزب الله
- السعودية فك وتركيب
- اتفاق كيري لافروف
- الصدمة والرعب
- من كامب ديفيد لاسوار دمشق
- قواعد تركية عسكرية في الصومال
- الدولار والنفط شراكة آفلة
- الزورقين والرسائل الايرانية
- ممر اميركي اجباري
- تحولات اقليمية ودولية
- هل حزب الله طائفي
- تحالف اسلامي
- حرب الاستنزاف
- العالم الى اين
- فينا. مفترق الطرق
- الاردن الى اين
- الحقائق على الارض السورية
- نسخة معدلة من مقال حقائق على الارض السورية
- رسالة رئيس الاركان الاردني لنظيره السوري


المزيد.....




- امانة الاشتراكي تعزي بوفاة الدكتور صالح باصرة
- الكونفدرالية الدّيمقراطية للشّغل بعد أربعينَ سنة: ميلاد المش ...
- طعن مستوطن في مستوطنة “جيلو” قرب بيت جالا
- الحراك التلاميذي: دروس ومنظورات
- حسن أحراث// 02 مارس، 18 نونبر، أو طمس التاريخ!!
- -الشيوعي- اللبناني يشارك في أعمال المؤتمر الوطني للحزب الشيو ...
- بيان اتحاد الطلبة العام في يوم الطلاب العالمي
- إصابة 26 فلسطينيا في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي على أطراف ق ...
- التيتي الحبيب: ديمقراطيون كما رباهم المخزن
- العدد 285 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً


المزيد.....

- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - ناجي الزعبي - زيارة سلمان للسيسي