أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله حبه - -فرانكوفونية-فيلم حول انقاذ الثقافة من الهمجية الظلامية














المزيد.....

-فرانكوفونية-فيلم حول انقاذ الثقافة من الهمجية الظلامية


عبد الله حبه
الحوار المتمدن-العدد: 5119 - 2016 / 3 / 31 - 18:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"فرانكوفونيه" .. فيلم حول انقاذ الثقافة من الهمجية الظلامية
عبدالله حبه – موسكو
تناول المخرج الروسي الكسندر سوكوروف في فيلمه الاخير" فرانكوفونيه " الحائز على جائزة النقاد في مهرجان البندقية موضوع كيف تم انقاذ نفائس اللوفر في ايام الاحتلال النازي لفرنسا. لقد انهارت فرنسا امام زحف القوات الالمانية في عام 1941، وقسمت الى دولتين الشمالية المحتلة والجنوبية المتحررة. وأصدرت القيادة الالمانية أمرا بنقل محتويات اللوفر الى المانيا، وكلفت بهذه المهمة الجنرال الالماني الكونت وولف – مترنيخ. لكن الجنرال الألماني عندما يقابل جاك جوجار مدير اللوفر الفرنسي يغيّر رأيه ولم يسارع الى شحن التحف الفنية الى المانيا. علماً بأنه فُقدت ودُمرت نفائس فنية كثيرة لدى محاولة نقلها من فرنسا. ولا يوجد موضوع محدد في الفيلم ولو ان الموضوع شكليا هو تاريخ اللوفر في زمن الاحتلال الالماني لفرنسا.

مشهد من فيلم " الفرانكوفونية"
ان سوكوروف الذي يعتبر من ابرز المخرجين السينمائيين المجددين في روسيا بعد رحيل اندريه تاركوفسكي، قد اخرج في الاعوام الاخيرة افلاما تطرح قضايا فلسفية فكرية عديدة منها حول مصير حضارة روسيا في فترة الهزات والانقلابات السياسية كما عبر عنه في فيلم " سفينة نوح روسيا "، وافلام "مولوخ" و "الشمس " و" فاوست" حول معاناة الحكام المتسلطين من الوحدة حين يصبحون بعيداً عن شعوبهم. لقد أخرج سوكوروف فيلمه الاخير "فرانكوفونيه" في فرنسا بمشاركة فريق من 43 بلدا. وهذا الفيلم ينتمي الى الافلام الوثائقية – الروائية، حيث يعمد المخرج الى اشراك ممثلين في بعض المشاهد واظهار اللقطات الوثائقية في آن واحد. ويعكس الفيلم تأملات المخرج حول الحرب والقيم الثقافية للشعوب، فهو يدين الاعتداء على المتاحف والآثار الحضارية في اثناء الحروب وتعرضها الى النهب والدمار في كل مكان. لذا فهو يدين بذلك ايضا نهب متحف بغداد وتدمير نمرود والآثار الاشورية وآثار تدمر في ايامنا هذه. ويؤكد على ان المتاحف تصبح في اوقات الحروب بلا حماية من أحد. وبرأيه ان الحل الوحيد هو تربية الانسان منذ الطفولة على حب الجمال الفني ووجوب صيانته في كافة الاحوال.

تدمير متحف الموصل من قبل "داعش"
ويقول سوكوروف ان التاريخ لا يعلمنا شيئاً، فرجال السينما الاوروبيون يكرهون الثقافة ويرتبطون جدا بتقلبات الاوضاع السياسية. ولا يفكر أحد في انقاذ ثقافتنا. وما حدث في نمرود وتدمر لم يتجاسر عليه حتى النازيون. وبهذا فان سوكوروف حين يطرح في فيلمه موضوع اللوفر والنازية في الاربعينيات من القرن الماضي، انما يذكرنا بهمجية افعال الظلاميين في القرن 21. ويجب ان يعرف العالم أجمع من قصة "اعدام " النفائس الفنية في العهد النازي ولاسيما في روسيا ما يحدث في ايامنا ايضا في بلدان الشرق الاوسط. ان ما حدث في عام 1939 حين عمد جوجار مدير اللوفر قبيل الاحتلال الى نقل أكثر من 3500 من لوائح وتماثيل المتحف وإخفائها في قصور الاقاليم، لم يجد لاحقا معارضة في ذلك من قبل الجنرال الالماني المتنور وولف – ميترنيخ ، الذي تعاطف عندئذ مع التراث الثقافي للشعب الفرنسي، ولم يعجل في نقل النفائس الى بلاده.

تدمير تمثال أبو جعفر المنصور من قبل الميليشيات المتعصبة في بغداد
ان سوكوروف مثل غيره من كبار الفنانين يتألم لمصائر الانسانية المعذبة اينما كانت مع تغير تحديات الزمن. وبرأيه انه يجب على رجال الفن والادب وغيرهم ان يطرحوا في اعمالهم افكارهم واحاسيسهم بشأن ما يجري من احداث ، ولو انهم لا يستطيعون تغيير مسارها.
ونجده في الفيلم يعلق بنفسه على الاحداث لدى اظهار مقاطع الارشيف والصور والمعارض والمشاهد التمثيلية، ويطرح تأملاته وتنبؤاته ويتحدث مع ابطال الفيلم مثل نابليون والجنرال الالماني. وتتراءى أمامه صور اشباح مثل المرأة من عصر الثورة الفرنسية الكبرى التي تردد بإستمرار " حرية ومساواة وأخوة " وتقف مع نابليون أمام لوحة " مونا ليزا " . والاخير يكرر ان جميع النفائس الفنية، انما جمعها هو بنفسه في حروبه وجلبها من ايطاليا وهولندا ومصر وغيرها. ويؤكد قائلا :" هذا أنا " مشيرا الى اللوحات التي رسمها الفنانون في زمانه. وهكذا تزول الحدود بين الفيلم الوثائقي والفيلم الروائي.

تدمير آثار تدمر في سوريا من قبل داعش
والطريف ان المخرج يلجأ الى تولستوي وتشيخوف النائمين، ويحاول ايقاظهما لكي يقولا كلمتهما فيما يجري من احداث. كما يخاطف الاشخاص في الصور الفوتوغرافية لزمن الحرب . وفجأة ينتقل الى لينيغراد في زمن الحصار ومتحف الارميتاج الذي افرغ في زمن الحرب من محتوياته، وتحولت قاعاته الى ورش لصنع التوابيت وعنابر لعلاج الجرحى. وتبدو معلقة فقط أطر اللوحات الموجودة هناك سابقا. وأمام هذه الخلفية تبدو صورة ستالين مبتسما. ويطرح المخرج تأملاته حول الفن او يتحدث عن معماريه المحبوب الذي شيد اللوفر وعن تاريخ القصر، ويؤكد ان متحف اللوفر هو آخر صرعة للحضارة الاوروبية.
ان الاحداث في فيلم " فرانكوفونيه " تجري في الماضي ، لكن المأساة تدور في ايامنا هذه. ويخاطب المخرج صديقه في البحر العاصف والذي ينقل النفائس الفنية

تدمير نصب بوذا في أفغانستان من قبل "الطالبان"
قائلا ان حياة الانسان اثمن من هذه النفائس فأرمها في البحر. ويظهر ذلك كله على الشاشة التي تتحول الى الاحمر والازرق والاخضر ثم الاسود بمرافقة موسيقى شوبان.
26/3/2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,678,085
- اندريه بلاتونوف على خشبة المسرح
- الحرب والسلام في بي بي سي
- فيكتور بونين: صلحي الوادي موسيقار عربي كبير كنت سعيدا بالعمل ...
- رومان رولان
- قصة
- فيلم -تاكسي-..والدروس الإيرانية
- شيوعيون عراقيون قاتلوا دفاعا عن الجمهورية الاسبانية
- هل سيقام نصب للكاتب غائب طعمة فرمان في موسكو؟
- مع فاسيلييف في ابتهالات باخ الكنائسية في مسرح البولشوي
- بول كلي والتجريد في الفن العراقي
- جيان و -دلمون- ...والعودة للأسطورة
- يمناسبة الذكرى المئوية لرحيل ليف تولستوي
- روناك شوقي واشكالية المسرح المهاجر


المزيد.....




- البنتاغون ترد على بوتين بشأن ما قاله عن -رهائن- أمريكيين لدى ...
- ترامب: يبدو من المؤكد أن خاشقجي قد مات ويتعين أن تكون العواق ...
- مشاجرة تكلف فيدال 800 ألف يورو
- في تغير جذري.. ترامب يرجح مقتل خاشقجي ويتوعد بعواقب وخيمة
- بيسكوف: لا أعتقد أن روسيا يجب أن تتدخل في الوضع حول خاشقجي
- الجزائر تمنع رسميا ارتداء النقاب في أماكن العمل
- السعودية تحذر من ممارسة -التسول-.. وتعاقب الزائرين المخالفين ...
- ارتفاع درجات الحرارة قد يحرم الأرض من الجعة!
- ترامب: يبدو أن خاشقجي ميت والتداعيات ستكون وخيمة جدا لو تبين ...
- 21 قتيلا وعشرات المصابين في حادثة القرم


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله حبه - -فرانكوفونية-فيلم حول انقاذ الثقافة من الهمجية الظلامية