أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - شَعِْرُكٍ حرير














المزيد.....

شَعِْرُكٍ حرير


ابراهيم مصطفى على

الحوار المتمدن-العدد: 5113 - 2016 / 3 / 26 - 04:43
المحور: الادب والفن
    


شَعْركِ حرير
يا مالكةَ الشَعْر البنفسجي وعذبة الكلام
دعيني ازيل رذاذ الموج من وجهك بلمسة رعشة أناملي
واعيد بتلات ضفائرك لمستقرها تتدلّى
لتتوهج بين صفير عاصفة واعصارٍ ترامى
واُلَمْلِم بريق شلاّل بلسمه من منحدرات الربى
وعلى شاطىء البحر ازفّ خصرك لموجٍ فقد العشق وترجّى الشطئان
ونَغَمُ طرْفة عينك لجواريه لمعة منها توقّى
وسجى الليل افتى لجماله ان يتنحى لقادمةٍ من النخيل
هونّي عليَّ بالتفاتةٍ جميلتي لمجنونٍ تجاوز حشمة الجوى
ودهشتي حينما يسكن البحر بمرايا عينيك يتسرّى
وذوائب مقدمة شعرك تمسك ضفائر الذهب لاكتافك المرسى
كراكب موجٍ يتوقَّى الغرق بحبل نجاتٍ مُقسّى
ولم ارَ جيداً طوقه زمرّداَ كغصن زيتونٍ يدورمع الهوى
ممشوقة القوام بفستان ساتانٍ يتطوّى
وخمر ثغرك للنوارس شهد لتدور فوقك كالرحى
اخشى ان تصطادك الطيور وترحلين نحو المدى
ويهجر العطر بحره وتضيع روعته ويفنى
اذكرك باول نظرةٍ على هذا الشاطىء كيف ماع قلبي وجُنّت شراييني
قبلها كنت اصهل كمهرةٍ باحلامي
استنشق بقاياك واتخمّر كنبيذٍ بكرمة عنبٍ
اتعلمين كيف ينهب عبيرك الريح ويرحل
وانا غريق على ظهر قشّةٍ تتأرجح كرقاص ساعة الورى
وصخب الضجيج حولي رذّ شعاعا وشهيقا
من مغاور شرق العطور والعنبر
ورفّ الطيور تحمي طائر الفينيق ليحملني
نحو اطياف انفاسك صوب الغرب
لشواطىء فينيقيا خلف الافاق
لارى الورد يتأرجح بخديك اكماما
وتتوهج على انغام وجنتيك ضيائا وصدى موسيقى السماء
قد تجن شراييني وتنبع من هديلك زهرة
واوردتي تعزف على سويق القرنفل لحنا لتُنبت مجددا روحي
لاصبح مستاجرا بغرف آهاتكِ اُقُبلُ عينيكِ وأدور بشرايينكِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,637,697
- شَعْرِكِ حرير
- الامل ينتظرنا !! مليكتي
- حزن حبيبتي
- (برزون) حضن حبيبتي
- (تالا) نرجس جهنم !!
- (تالا) نرجس جهنم
- امّي ! لعينيك
- لواحظ سقتني
- حقائب المنفى
- امرأة الارض اجمل النساء
- عقلي نطق ماما
- يا ملكة الورد
- نفحة المسك
- زيكا والكهرباء
- مليار قبله
- ليلى التونسيه
- شذى الرضاب
- نورا لا تنظري لي
- ليلى قصة
- ليلى قصه


المزيد.....




- هل شاهدتم -عندما تشيخ الذئاب-؟.. إليكم ما قاله الممثل أنس طي ...
- كاتب سيناريو فيلم -ولد ملكا-: الفيلم سيكون نقطة انعطاف في تا ...
- مخرج سينمائي يقدم أدلة تثبت -زيف- عملية الهبوط على القمر
- نحن والجزائر: فاشهدوا..فاشهدوا..فاشهدوا !
- الرميد يقدم أول تقرير حول حقوق الانسان بالمملكة بعد دستور 20 ...
- فنانون عرب يؤازرون المنتخب الجزائري قبل النهائي القاري
- خبير دولي يخلق دينامية جديدية في حزب الحمامة باقليم القنيطرة ...
- هذه هي التوجهات الجديدة لمشروع قانون المسطرة الجنائية
- زيلينسكي يعلن استعداد كييف لتبادل الصحفي فيشينسكي بالمخرج سي ...
- شاب بهيئة رونالدو يتحدى الشرطة الفرنسية بموسيقى جزائرية! (في ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - شَعِْرُكٍ حرير