أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - أحمد العروبي - عن التقدم














المزيد.....

عن التقدم


أحمد العروبي

الحوار المتمدن-العدد: 5096 - 2016 / 3 / 7 - 12:37
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


إبراهيم عيسي يقول : دي قوانين (التقدم) - دا كتالوج (التقدم) 1 الحرية 2 العلم 3 التخطيط ثم يضيف دا نتيجه لدراسة تجربة اليابان و كوريا !!!!!!

يقول هذا رغم إن كوريا وصلت لاعلي مستوي لها تحت دكتاتورية عسكرية و اليابان قبل الحرب العالمية الثانية كانت تفوق حتي الولايات المتحدة تحت دكتاتورية عسكرية رهيبه و هو ما يؤكد أن حتي تقدم اليابان بعد الحرب ليس سبه الديمقراطية و إلا كانت اليابان لتكون متخلفه قبل الحرب , بل أكثر من ذلك الامريكيين تراجعو عن إلغاء النظام الإمبراطوري في اليابان و قتل الإمبراطور لان هذا سيكون بالنسبة لليابانيين كصلب المسيح بالنسبة لهم !!!!!!!! و ظل الإمبراطور الذي يشبه في نظرة اليابانين له نظرة المصرين القدماء للفرعون و تقدمت اليابان و إمبراطورها موجود .

الواضح عموما و هو ما لا يعرفه عيسي كونه لا يعرف ما هي الدولة القومية أصلا و أنها هي الدولة الحديثه الواضح أن للقومية عامل رئيسي في التقدم ليس لانها شئ جيد بل فقط لانها أساس الدولة الحديثة و التي تستمد إسمها منها , الدافع القومي عند الياباني و الالماني و الصيني و الإسرائيلي و غيرهم كان حاسم في النقلات النوعية في تاريخهم في القرن الماضي حينما وصلت الدولة القومية الحديثة لهم .

الكتالوج يجب أن يكون أساسه القومية ثم فيما بعد سيأتي أي شئ مرتبط بالدولة القومية لانه في النهايه الدولة القومية لم تأتي دون أن يكون لها ضرورة هي أتت بعد أن أستنزفت الدولة الدينية النسبة الاكبر من مسبباتها في الوجود , لذلك فالعلم و التخطيط (التخطيط أصلا جزء من العلم مش عارف ليه عيسي بفصل بينهم) و غيره مما يعجب عيسي و أمثاله لا يتم توجيهه و تعظيمه سوي في مجتمع ذو شعور قومي طاغي و لنتذكر أن العلم كان موجود بالفعل أثناء وجود الدولة الدينية لكن لم يتم توجيهه و تعظيم إنتاجه لذلك كانت الحالات العلمية فردية حتي و لو زاد عددها تبقي فرديه غير موجهه و هذا لان الدولة الدينية تهتم أكثر بالدين و توجه الدراسات و الكتابات الدينية و تعظمها بينما الدولة القومية لانها علمانية تفضل المادة علي الدين فهي توجه العلم و تعظم إنتاجه لتطوير الامة القومية حتي تصل لمستوي يجعلها في أعلي هرم البشرية المادي بدلا من أن تكون في أعلي هرم البشرية الإلاهي كما الدولة الدينية .

المجتمع الطاغي في قوميته ينجح سواء تحت الدكتاتورية العسكرية القومية أو الديمقراطية لان العقل الجمعي للمجتع ببقي متفق علي الحد الادني من القيم المشتركة التي تميزه عن أي مجتمع أخر و إلا ما كان ليوصف بالمجتمع أصلا و لذلك فالمجتمع القومي متفق علي الحد الادني من القيم العلمانيه القومية المشتركة و لذلك ينتج في أي ظرف فقط وقت الدكتاتورية يكون إنتاجه عالي و سريع للغاية ربما لانه في بداية نموه و ربما لانه يتخلص من البطئ الذي تسببه الديمقراطية لكن النتائج واحده فالتقدم يكون مستمر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,484,600
- السوق الحر ليس الحل السحري
- أهمية الحجم في التأثير السياسي للدولة القومية
- إنعكاسات علي لقاء إبراهيم عيسي بأحمد جلال
- في ما يسمي بالإصلاح الزراعي
- التعليم ليس الحل السحري
- إحدي أهم المفارقات السنية
- في أزمة اللاجئين
- إستيعاب كارثة الحرب مع إسرائيل
- الفارق في قبول السلطه الحديثه بين المسيحيه و الإسلام السني ت ...
- نموذج بسيط يوضح الفارق بينا و بين اليابانيين
- السلم التمهيدي للإسلام السياسي
- في علمنة المسلمين السنه
- بالنسبة لليسار و النظام الطبيعي
- عدم القدره علي إستشراف نموذج الدوله المستقبلي
- الدوله ما بعد القوميه
- بعض الملاحظات علي لقاء الدكتور القمني الاخير
- أسطورة التقدم الإقتصادي التركي بعد الاك بارتي
- خطوره أفكار يسار الوسط علي الدوله الشرقيه
- التوافق بين التقدم العسكري و تقدم الدوله ككل
- الفقر - الواسطه - الرواتب


المزيد.....




- الحشد الشعبي ينشر فيديو استهداف طائرة استطلاع حلقت فوق أحد م ...
- اتهام اثنين من عرب إسرائيل بالانتماء لداعش
- اتهام اثنين من عرب إسرائيل بالانتماء لداعش
- تحدث بالفرنسية ووضع قدمه على الطاولة.. جونسون تصرف في الإليز ...
- مغردون سعوديون يتداولون تعديلات بالمناهج تهاجم الدولة العثما ...
- بعد عدن وأبين.. قوات مدعومة إماراتيا تحاول الاستيلاء على عاص ...
- روسيا: العالم على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح غير منضبط
- واشنطن: روسيا لديها ألفي رأس نووي غير استراتيجي 
- بعد حادثة إطلاق النار في تركيا... الملك سلمان وولي عهده يعلق ...
- من أعماق المحيط .. صور مذهلة لسفينة -تيتانيك-


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - أحمد العروبي - عن التقدم