أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - قصيدة - الباب - ... زخارف جماد تتحدث














المزيد.....

قصيدة - الباب - ... زخارف جماد تتحدث


مرتضى محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5081 - 2016 / 2 / 21 - 02:33
المحور: الادب والفن
    


لملمة اصابع تبوح لحبيبها خلجات فلسفة لها حصريتها ، بوح بسماءات خاصة تبيح استراق السمع شريطة عزف الاقلام التي تبوح لها الاصابع . هنا يفز القلب بخلجة ازاحت ذلك المألوف بمخاطبة الشوق بين لواعج المحبين ، وتركت كل ما هو متاح لغرض انشاء الفكرة بمادية الادوات .
ذهبت الخاطرة ازاء تلقائية اتاحت استراق السمع لوشوشة كانت مبتلة بالمناداة
(( كالولي تجي وفزيت
وبجاني الفرح ،
صار شحلاته البيت
وامتدت ادية
أشلون ؟
ما ادري
وانرسمت الشبكة بغير ما ادري
ورحت للباب ))*
أي مناداة أتاحت ترك الوصايا للأبواب يا من "ألف الاسماع " كيف تكون الفكرة بعد حلم استنزف تقلبات الروح ليتركها كوصية معلقة بنشارة باب !!!
وكأنك لا تسمع ...
كأنك لا تسمع كونك غارق باستراق السمع ، وكأنك هنا تركت الوصايا معلقةً بنشارة باب ، وأياد جعلت العشرة تمسد على ظواهر التبدل بين طيات وجه استنزفه برد خاص جراء دموع اكتسبت صبغة دائميه :
(( كتله الجاي ،
رايح ينحي أكبالك ،
يشبعك بوس ،
ويشاور العتبة بشفه من عطاب ،
أووصيته كبل ما تنحيله
يضحك بوجهك ،
ياخذ بوستي منك .
يفك روحه ...
ويكل افيش اجونه احباب
بيبان العشك مفتاحهن بوسه ..
وهمس خلاب ))*
وكأنك وكأنا اثناء وشوشة الجمادات لا نعرف ماذا تفعل الاقدام ، فهي تأخذنا معا لتدلنا على البـــــــــــــــــــــــــــــاب .
الباب الذي بمجرد اننا نقترب منه ، رحنا في عالم حكايات الجدات التي كانت تبيح الامل فوق سماءات لما يعرف بها أحد بعد ، وحدنا كنا نعرف بها وها هو "الباب " ايضا يعرف أله الجدة هو ايضاً ؛( أم انك جعلت له واحدة) :
(( كالولي تجي ،
وجطت عصافير المحطة متانية الخطار
وأغصان الشجر ...
نفضن ورك جنه وصواني أزغار
وعودان البخور اشتهت طعم النار
وحرك روحه الشمع من سمع بيك وذاب
وانه الخاطرك رشيت ماي الورد عالعتبة
وغشيت برفيف الكلب شباجي
كلت يمكن يجيك اتراب
وبلهفة عطش تانيت ،
تانيتك تجي لكلبي ، تجي لعيني ...
مثل جية الحلم من غير دكة باب ... ))*
واذا به يكون بعد أن طليته بأكسير " الهمس الخلاب " جمادا مرة اخرى - لكنه أي جماد - ، جماد حولته بتلك الخاطرة الى نديم تحمل معك تلك الكذبة الشفافة التي نعلل بها البوح مع الحبيب :
(( وبلهفة عطش تانيت ،
وأستعجل نبض كلبي عليك
أوكفت الساعة الساعة ،
ومدري شلون ،
غبت وي الشمس وتجرح اللبلاب
وبلحظة صحو تذكرت وين أنه ،
وعرفت الكال لي جذاب ...
عرفتك ما تجيني ،
وأنكسر كلبي ، وكسرت الباب))*

فكان الجماد عليه زخارف المفتاح والقبل .


--------------------------------------------------------
* مقاطع من قصيدة "الباب" للشاعر عبد الكريم القصاب التي نشرت في ديوانه (( مذكرات ايوب العراقي ))





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,413,805
- خطوات على جسر وحديقة
- ** نقطة تحول… . أو جبر **
- حلمٌ يثمل من الواقع
- أغاني بعد نخب ثمالة الالهه
- خوالج وحيٌ ما
- رقصة لجسد لا يرى
- هواجس عند عتبة الوسادة
- نقاش مع وريد
- كناية ٌ ما
- حركة على أوتار -الميم- ....... مهداة الى انسان يدعى ** مظفر ...
- ((الى التي ترتفع ؛ لتجد بديهيات النساء ..... مجرد فضول باللا ...
- ايجاد
- كوكب حمزة .... ترنيمة لأستفهام القدر
- إليكَ .... قراءة في ... * إليكِ *
- مشاهدات عند شواطىء - الدون - *
- ((ثلاث حروف لتُرادِفَ ..... الكعبةْ )) قراءة في بداية قصيدة ...
- ((سكر ... مع ترصد مسبق ))
- أرتداد عند أبعاد الاغاني
- جرس سانتا
- صحبة


المزيد.....




- الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز تغيب عن بيغ براذر في اللحظات ...
- توقعات ضخمة لأكبر فيلم أنتج في هوليوود يؤديه ممثلون آسيويون ...
- تحب السينما؟ هذه أبرز أفلام العيد
- إزالة أعلام قوس القزح قبل حفل الفنانة نانسي عجرم في مهرجان ي ...
- بالصور... فنانة سعودية تجسد رحلة الحج على قماش الإحرام
- بمناسبة خمسينية نادي السينما السوداني
- دور العرض السينمائي في السودان
- تفاصيل جديدة حول اعتقال الفنان المصري في تركيا
- صور وفيديو... -الحجر لم يخلق للرجم-... لوحات الحرب يرسمها فن ...
- خبير يكشف لـRT مصير الفنان المصري المعتقل في تركيا


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - قصيدة - الباب - ... زخارف جماد تتحدث