أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمار عرب - الخروف و الكلب!














المزيد.....

الخروف و الكلب!


عمار عرب

الحوار المتمدن-العدد: 5080 - 2016 / 2 / 20 - 15:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الخروف و الكلب ! :
البعض ممن خرج باحثا عن حياة افضل من عربستان إلى أوروبا ..جنة الحرية الباقية شبه الوحيدة الباقية في هذا العالم الجبري ...و التي تخلصت من حكم الكهنة فبنت نفسها وتعمرت وتطورت وسادت بحريتها هذه وانعتاقها من تجار الأديان الأرضية ..
هذا البعض يحاول للأسف أن يستنسخ تجربة عربستان الكهنوتية التي دمرت عربستان حضاريا وفكريا وانتاجيا و تحرريا و علميا مرة أخرى وبكل حماقة في أوروبا ويعيد إنتاجها ويدعمها بالمال والوقت الذي يقضيه بين يدي المعاتيه من هؤلاء الكهنة الذين يدفع لهم رواتب من أموال الناس أنفسهم... ويجبر أولاده على استنساخ تجربته ودينه الأرضي الكهنوتي الشيزوفريني المدمر ..فيضيعون بين الحرية الفكرية التي حولهم و القيد الكهنوتي على العقل ..
سنقرب الصورة له عبر تشبيه بسيط فدماغهم تعود على القشرية والسطحية ولو تعمق أكثر لشعر بعدم الأمان لخروجه خارج الصندوق فالعصفور الذي ولد في قفص يظن عالمه كله هو هذا القفص وبعضهم يعودون إليه خوفا حتى لو قدر لهم الهرب إلى فسيح السماء ..فهذا نقول له تشبيها أنت هربت من عربستان لأنها كانت عبارة عن مزرعة مغلقة بأسوار يملكها راع دموي هو الدكتاتور .. يتحكم بخرافه عن طريق كلب هو الكاهن أو مجموعة كلاب هي المؤسسة الكهنوتية ..الذي يضمن مسير القطيع إلى مكان الذبح .. ينبح أن حاولت الخروج خارج القطيع و يعض لو قلت أنا لست خروفا ولا أنتمي لقطيعكم المجتمعي هذا ولو نجحت في الخروج و شكلت صداعا للراعي من أن يتبعك آخرون لذبحك فورا وضحى بك غير مأسوف على عقلك ..أما باقي القطيع فسيكون سعيدا من أنه نجى من الذبح الفوري ولا يعلم أن يوم ذبحه قادم لا محالة ... والآن وبعد أن كتب الله لهذا الأحمق الذي لايزال خروفا الخروج من المزرعة إلى رحابة جنة المراعي الحرة يحن إلى الكلب ويريد أن يعيده مرة أخرى إلى حياته وحياة أسرته و الخراف الذين هم على شاكلته ليتكاثروا ويجعلوا من جنة الحرية في يوم ما مزرعة دكتاتورية أخرى ولكن يحكمها الكلب هذه المرة فيعود إلى صندوقه المغلق مرة أخرى بكل حماقة بعد أن صنعه هو بنفسه ..فهل هذا منطق ? وهل يفعلها عاقل ?
و أنا لم أشبه الكهنة الذين أعتبرهم انسلخوا تماما عن آيات الله بالكلاب لاهانتهم ولكن الله فعل ذلك مثلا في قرآنه و العقل الجمعي هو من حول التشبيه بالكلب إلى إهانة وهو ليس كذلك في أوروبا مثلا ولكنه تشبيه بليغ في الحقيقة يتسق مع القصة و يقول تعالى : (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنْ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصْ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)
فعودوا إلى رشدكم فدين الله محفوظ في كتابه لم يفرط فيه من شيء ولم يجعل وسطاء بينه وبينكم ويقول تعالى لذوي العقول (اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون ) .. و استثني الخراف من هذه المقولة لأنهم لن يعقلوها ...و لله في خلقه شؤون.

د. عمارعرب 20.02.2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,174,612
- الشيزوفرينيا الدينية
- غيلان الدمشقي ..إسم من ذهب
- العلم بين آينشتاين و الكهنة
- تدليس مجتمعي
- الصدقة بين فقه الرحمن وفقه الشيطان!
- سوريا ..إلى أين ?
- مجلس الآلهة
- لماذا أرسل الله الرسل ?
- أين وكيف نعبد الله ?
- فانتازيا يابانية افتراضية
- المهدي اللا منتظر!
- كتاب البخاري. . حقيقة أم خرافة ?
- القرآن الكريم بين العربية والآرامية!
- القداسة في عقيدة التوحيد
- الارتداد إلى ما قبل العصر الحجري!
- من الدين الغوغائي إلى الدين الغائي
- زمن العريفي
- حكم بالحبس لازدراء تخلف الأديان !
- وطنيات
- أعياد ام بازارات عنصرية ?


المزيد.....




- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- -وحدات التشفير في المساجد-.. إيرانيون يلجأون إلى بيتكوين
- ثلاث محاور او جبهات او كوارث احاطت بالعراق وغرزت سمومها
- الأردن.. حريق يلتهم المسجد الحسيني التاريخي وسط عمان (صور + ...
- -ديلي ميل- البريطانية ترصد تسلل إيهود بارك لمنزل تاجر جنس أ ...
- خاص بالحرة.. القس برانسون يدعو لمزيد من الحرية الدينية في ال ...
- وزراء خارجية الدول الإسلامية يعربون عن قلقهم إزاء نقل بعثات ...
- ارتفاع مستويات القيود الدينية حول العالم خلال عقد بحسب دراسة ...
- ارتفاع مستويات القيود الدينية حول العالم خلال عقد بحسب دراسة ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمار عرب - الخروف و الكلب!