أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - فيرس ومرض التقليد














المزيد.....

فيرس ومرض التقليد


نشأت عبد السميع زارع
الحوار المتمدن-العدد: 5078 - 2016 / 2 / 18 - 14:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نشأت زارع يكتب عن ((فيرس ومرض التقليد ))

التقليد من اخطر امراض الامم لايتفشي فى امة الا وجعلها فى ذيل الامم تتسول غذائها ودوائها وسلاحها وتعيش عالة نفسها وعلى الاخرين لاتقدم نفعا لنفسها ولا للاخرين .

حتى الشخص المقلد هو انسان ميت حى او حى ميت ليس له جهد وليس له اجتهاد وليس له نصيب من اعظم نعمة ميزه الله بها وهى العقل ان اعمال العقل فرض والتفكر والتدبر واجب ان المقلد امعة يسلم عقله للاخرين يفكروا له وهو متبع بل يسرق جهد غيره

واسأل سؤلا لماذا أصاب كثيرا من افراد المجتمع التقليد ثم الجمود وصار لسان حالهم (( انا وجدنا اباءنا على امة وانا على اثارهم مقتدون )) والسبب ايضا بسبب قلة القراءة وطريقة التعليم القائمة على الحفظ والتلقين وليس على الفهم والتفكير.

بل الكارثة الكبرى ان التقليديين يثورون على المجتهدين والمجددين ياليتهم يثورون معهم لكنهم للاسف يثورون عليهم وليس معهم . فى قصة رمزيه حول هذا المعنى (( صديق يقول لصديقه زوجتك تخونك فذهب لكى يتقصي الخبر فوجده صحيحا فبدلا من ان يبحث عن حل لمصيبته فاذا به يقتل صديقه والمقتول فى النزع الاخير يقول له تقتلنى لانى بصرتك بالحقيقة فرد عليه قائلا انا كنت مرتاح )) هو كان مستريح بجهله ولما علم كانت المصيبة .

والكارثة الاخرى ان المجتهد والمجدد متهم دائما بكل انواع الاتهامات لانه اراد استخدام عقله وفكره ويمارس انسانيته ويرفض الموروث الذى لايتناسب مع واقعه بل يبدع ويبتكر افكارا جديدة تتناسب مع الحال والواقع فهو متهم باالالحاد وانكار ثوابت الدين وانه مارق وانه زنديق وانه يريد هدم الامة وصاحب اجندات وممول من الماسونية والصهيونية وسلسلة من الاتهامات .

تعالوا بنا نأخذ لقطة من التاريخ (( جوردانو بورنو )) فيلسوف ايطالى وعالم فلك عاش فى القرون الوسطى واختلف مع رجال الكنيسة فى مسألة دوران الارض وخرج عن الاراء التقليدية لرجال الدين فحكموا عليه بالسجن 8 سنوات ثم قطعوا لسانه وتم اعدامه حرقا فى وسط ميدان الزهور فى روما عام 1600 والجماهير المطحونة تهتف الموت للكفار الموت للكفار. واعتبروه كافرا لانه مخالف لاراء رجال الدين .

وعندنا بن رشد المفكر العظيم الذى افاد امما وللاسف ايضا هناك امته لم تستفيد منه بل احرقوا كتبه واتهموه بالكفر والزندقة والالحاد وضرب على راسه حتى فقد بصره .

ان طبيعة الحياة قائمة على التجديد وسنة الله فى الكون التجديد فى كل المجالات فى الصناعة والزراعة والسياسة والاتصالات والطب والافكار فالحياة متجددة وكل يوم فى الكرة الارضية هناك جديد وهناك اناس عاكفون فى معاملهم يسابقون الزمن لاكتشاف علاج للمرض الفلانى او بحثا يخدم الانسانية فى مجال معين والمجتمع والامة التى تجرى فى دمائها وشرايين ثقافة التجديد والاجتهاد فى عقول ابنائها لاشك انها لها امل كبير ان تكون امة عظيمة .

ان اوربا لم تتقدم الا بعد ان اتخذت طريق الاجتهاد والتجديد ورفضت ثقافة التقليد والجمود ومنحوا العقل والفكر مساحة واسعة للابداع .

لقد اجتهد السابقون لزمانهم بما يتناسب مع امكانياتهم فى هذا الزمان وعلى اللاحقين ان يجتهدوا الان لزمانهم ايضا بالوسائل المتاحة ولايصح ان نعيش عالة على جهد السابقين .

لايمكن ان تتقدم امة قيد انملة الا اذاعطت ابنائها ومؤسساتها ضوءا اخضرا حقيقيا لاعمال العقل والاجتهاد والتجديد فى كل مجالات الحياة مع الضمان لهم ان لايثور عليهم اصحاب الامية الثقافية وانصاف وارباع المتعلمين مهما كانوا يحملون من شهادات .

ان مصير الامم يتوقف على ثقافة ابنائها ويتوقف على طريقة التفكير لديهم هل هم مقلدين يبحثون فى بطون الكتب التى كتبت من الف عام او اكثر او اقل لكى يستخرجوا منها الحلول لمشاكلهم ام انهم يبدعون ويفكرون ويجتهدون ويجددون مع الحفاظ على الاصول والثوابت التى تتعارف عليها الانسانية ام لا


لابد ان نغير قناعتنا من الحفظ والتلقين والتقليد الى الفهم والتفكير والاجتهاد والتجديد فى كل شيء بما يعود علينا بالنفع وهذه هى ايضا مقاصد الشريعة التى اهم مقاصدها عمارة الارض وعمارة الارض لن تأتى بالتقليد وانما بالتجديد والاجتهاد .
حتى قواعدنا الاصولية تقول اذا اجتهد المجتهد وأخطأ فله أجر واذا اصاب فله اجران فى كل الاحوال هو له اجر .اما اخونا الذى سلم عقله لغيره يفكر له وهو متبع له فهو امعة .


هناك نوعية اشبه برجل مريض فبدلا من ان يذهب الى الطبيب لكى يكشف عليه ويكتب له الدواء فاذا به يبحث عن روشتة قديمة ويكرر العلاج الذى مر عليه شهورا وربما سنوات وربما نوع المرض غير السابق فهذا تقليد ايضا خطير


اننا اصبحنا فى وقت لايتحمل التقليد والجمود والركود ونطلق كلمات ليس فى الامكان احسن مماكان . وانا وجدنا اباءنا على امة وانا على اثارهم مقتدون . فهذا مخالف لسنن الكون ومخالف لنعمة العقل بل وتعطيل لها عن مهمتها المقدسة






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كلمة للعالم
- مقارنة بين أمم الارض
- خواطرى حول داعش
- تجديد الخطاب الدينى ضرورة حياتية ومجتمعية ورؤيتى حول قضية ال ...
- قناة السويس الجديدة الامل والعمل
- المسلمون وليلة القدر
- خواطر رمضانية
- دروس من الاسراء والمعراج
- ورقة عمل وخلاصة أفكار
- ((عندما يغيب العقل ويحكم الدواعش ))
- ((الاسلام القولى والاسلام العملى ))
- التفكير فى زمن التكفير
- كيف نحتفل بميلاد النبى ص
- داعش كفار بالاسلام الصحيح
- زيارة الى عقل دواعشى
- نعم للرئيس السيسي (( تجديد الخطاب الدينى هو الحل ))
- فقه الحياة
- عن الفكر التكفيرى اتكلم
- ((هل ترى قناة الازهر الفضائية النور فى مثل هذه الظروف ))
- الطائفية والمذهبية سرطان الاوطان


المزيد.....




- بالفيديو.. جاستن بيبر يعبر عن معتقداته الدينية في وشم عملاق ...
- بالفيديو.. جاستن بيبر يعبر عن معتقداته الدينية في وشم عملاق ...
- وزير بريطاني: مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية البريطانيون يجب ق ...
- تيلرسون: على الفصائل الشيعية المدعومة من إيران مغادرة العراق ...
- غندور: امريكا لم تطلب منا ابعاد الاخوان المسلمين
- علماء مسلمون يدعون لمواجهة التطبيع مع إسرائيل
- علماء مسلمون يدعون إلى مواجهة كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل ...
- عبد الهادي الحويج لـRT: من حق سيف الإسلام القذافي الترشح للا ...
- جماعة الإخوان المسلمين تصدر بيانا بشأن عملية الواحات وتهاجم ...
- مدير جامعة الإمام السعودية: «الإخوان» مدلسون وأنهينا تعاقد ا ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - فيرس ومرض التقليد