أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - شيطنة الأخر وقصور العقلية الأمنية















المزيد.....

شيطنة الأخر وقصور العقلية الأمنية


حنان محمد السعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5078 - 2016 / 2 / 18 - 14:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتشابه الأساليب الأمنية التي تتبعها حكومات الاستبداد العربية بشكل مثير للدهشة، فكلهم يبسطون سيطرتهم على الإعلام، وينتهجون سياسة تكميم الأفواه، وكلهم يرفضون الإنصياع للرغبات الشعبية مهما كانت منطقية ومشروعة، او حتى لن تكلفهم او تؤثر على سلطتهم، بل بلغ الأمر ببعض الحكومات لاتباع ما هو عكس الإرادة الشعبية على طول الخط، في اكبر وادق الأمور على حد سواء.
واكثر ما يلفت الانتباه، ما يتبعه هؤلاء من اسلوب شيطنة المعارضين، ولا يختلف هذا باختلاف اسم الدولة الاستبدادية، فعندما قامت الثورة في البحرين، وبالرغم من المطالب المشروعة التي رفعها المحتجون، وبالرغم من احقيتهم باعتبارهم من بني الانسان في انتخاب من يمثلهم، وفي وجود شفافية في توزيع المنح الدراسية والوظائف والثروات، الا ان السلطات البحرينية كثفت حملتها الإعلامية باتجاه طائفي، وكالت للمحتجين الإتهامات بالتبعية لإيران، وبتنفيذ اجندات خارجية، وتناست حجم التمييز الذي يتعرض له هؤلاء مهما تفوق ابناءهم، وصعوبة حصولهم على الفرص في دولة تنتهج سياسة التمييز الطائفي ضدهم، وتُفضّل الأغراب على ابناء الدولة من الطائفة المغايرة لهم.
واستطاعت هذه الحملة الإعلامية التأثير في اشخاص من المفترض أن شغلهم الشاغل الكفاح من اجل الحرية والمساواة ونشر الديمقراطية، فهم يدعمون ثورة الشعب المصري والتونسي والسوري، ولكن عندما تذكر لهم الثورة البحرينية، تتغير مبادئهم من النقيض الى النقيض وتجدهم ينطقون بلسان الإعلام المضلل ويقولون لك بضمير مرتاح: هؤلاء عملاء إيران!
لا يختلف الأمر كثيرا في اليمن، فعدوتهم من اكبر الدول النفطية ويمكنها التأثير بشكل واسع على وسائل الإعلام في العديد من البلدان، واستطاعت الآلة الاعلامية التي تديرها السعودية أن تُشيطن جماعة الحوثي، حيث جعلت منهم الذراع الايراني في المنطقة والمنفذ الأبرز للخطة التوسّعة "الأمريكية – الإيرانية" وبالرغم من تصنيفهم انفسهم كحلفاء للرئيس اليمني علي عبد الله صالح سابقا، وحتى انه لجأ الي السعودية للعلاج بعد تعرضه لمحاولة اغتيال، اصبح الان وبعد ان انتقل الى صفوف الرافضين للاعتداء السعودي على الأراضي اليمنية، من الد الأعداء، ولم تتوقف حملات التشويه التي شنتها الآلة الاعلامية السعودية على جماعة الحوثي، بالرغم من انهم ومنذ بدأت احتجاجاتهم لم يطالبوا بأكثر من توزيع عادل للثروات، وهو مطلب مشروع في كل الشرائع الانسانية اللهم الا شريعة الاستبداد، كما ان العلاقة "السعودية – الأمريكية" القوية والواضحة والتي اعربت عن قوتها ومتانتها في العديد من المواقف، تجعل من الحديث عن مؤامرات واتفاقات "ايرانية – امريكية" نوع من الهزل لا يجب ان يمر على طفل صغير.
ولا يختلف الأمر عند قياس رد الفعل الشعبي في الكثير من الشعوب العربية، في الشأن اليمني، عندما تنادي بوقف الاعتداءات السعودية على الأراضي اليمنية، وتُظهر للناس التقارير الدولية التي تؤكد انهم يقصفون المدنيين بالأسلحة المحرمة، ومنها القنابل العنقودية، وتطالب هؤلاء المنصفين ان يدينوا الاعتداء السعودي الغير مشروع على اراضي اليمن، تجد كثيرا منهم يترددون بحجة ان الوضع معقد وشائك وان الحوثيين ورائهم ما ورائهم من مخططات واجندات ايرانية، فلا داعي اذا لادانة العدوان، وليموت المدنيين.
وبالطبع ليست السلطات في مصر بمعزل عن مثل هذه السياسات، فعندما خُلع الرئيس محمد مرسي واعتصم البعض في ميداني رابعة والنهضة، وبالرغم من ان معظم هؤلاء كانوا من البسطاء القادمين من عمق القرى معتقدين انهم يخدمون الإسلام، وليس لهم علاقة باي ايديولوجيا تنتهجها جماعة الإخوان المسلمين، ايدت أغلبية الشعب حرقهم احياء، بعد ان تأثروا بالحملة الاعلامية الممنهجة التي شنتها الحكومة المصرية ضدهم، باعتبارهم ارهابيين مخربين، وتمادت الحكومة المصرية في الصاق كل مشاكل الدولة وتداعيات الاهمال والفساد وغياب التخطيط بالاخوان، فالاخوان قاموا بسد بالوعات الاسكندرية لذلك غرقت الشوارع عند سقوط الأمطار، والاخوان يجمعون الدولار ويؤثرون على سعر الجنيه، وكل من يعترض على الفساد والبلطجة وسوء استخدام السلطة وارتفاع الأسعار اخوان حتى ولو كان اسمه "مينا" او "جورج".
وتستمر سياسة شيطنة المعارضين، لتلقي بظلالها على اي اعتراض تبديه فئة من الفئات على انتهاك حقوقها، فعندما تعرّض اطباء للضرب من قبل امناء شرطة بسبب رفضهم تزويرتقرير طبي يضخم من اصابة واحد منهم، وتكررت الحوادث من هذا النوع في عدة مستشفيات، واتخذت نقابة الأطباء اجراءات منطقية لحماية المنتسبين لها وسط تأييد شعبي، قامت الحكومة المصرية بشن حملة تشويه اعلامية غير مسبوقة عليهم بشكل مثير للسخرية، فطبيب يدير شبكة دعارة، وطبيب يسرق خصية مواطن، وطبيب يستأصل نصف كبد ونصف طحال صديقه عند قيامه بعمل جراحة تدبيس معدة له، وطبيب يتزعم عصابة تقوم بجمع الدولارات لضرب الاقتصاد المصري، والاخبار من هذا النوع والتي طفت على السطح فجأة اكثر من الحصر، فاقبلوا يا شعبنا العزيز بضرب الأطباء بالأحذية طالما انهم سيئون مهملون استغلاليون فاسدون.
لقد ساهم هذا الاسلوب بشكل كبير في تغيير الشخصية المصرية من كثرة ما تم ممارسته على الناس في البلاد من تغييب للوعي، فأصبح الجميع مدان واصبح الجميع يستحق ما يناله من تنكيل واهدار للحقوق، 6 ابريل، اشتراكيون ثوريون، شباب 25 يناير، البرادعي، باسم يوسف، حتى امرأة طالبت بحقها في عدم ركوب الرجال عربة السيدات في مترو الانفاق، وتعرضت للضرب من امين شرطة لم يعجبه ذلك، لم يعترض احدا ممن حضروا الواقعة على ضربها، وانما دفعوها دفعا لخارج عربة المترو لتنال ما تستحقه – من وجهة نظرهم – من تنكيل على مطالبتها بحق من حقوقها، او اخرى يتحرش بها أمين شرطة بشكل فج فلا يتدخل احد، ويتركونها تواجه مسلح يعتبر نفسه فوق القانون، حتى حضر زوجها وخلصها من براثن هذا الغير أمين، او سيدة تتعرض لانتهاك ممنهج لحياتها بسبب فضحها للفساد، فيشارك الجميع في ايذاءها ولا تجد لها نصيرا، ومئات الشباب من الطلبة الجامعيين يتعرضون للاختفاء القسري، ولا يحرك احد ساكنا، طفل يقضي افضل سنوات حياته مسجوناً لارتداءه قميص كُتب عليه "وطن بلا تعذيب" وبالرغم من مطالبة كل المنظمات الحقوقية باطلاق سراحه الا انه يتم تجديد حبسه شهور تليها شهور، اختفاء كامل لأي اثر لمعاني على شاكلة، النخوة والشهامة والرجولة من معظم افراد المجتمع، لا يعتقد احد انه معرّض في اي لحظة لأن يُمَارس عليه ظلم من هذا النوع الذي يدعمه، أو في افضل الحالات لا يدينه.
ولا أجد في النهاية ابلغ من مقولة القس الالماني مارتن مويلر المعبرة ببلاغة شدبدة عن الحقبة النازية لتعبر عما اردت قوله، حيث قال:
"عندما قبضوا على الشيوعيين لم احتج، فلم أكن شيوعيا، وعندما قبضوا على الاشتراكيين والنقابيين لم احتج، فلم اكن ايا منهما، وعندما قبضوا على اليهود لم احتج، فلم اكن يهوديا، وعندما أتوا للقبض عليّ لم يكن قد تبقى احد ليحتج على ذلك!"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,764,736
- فياض ورائف
- اورويل 1948 واسقاطات على الحالة المصرية
- إعلام غير محايد
- حالة فردية
- ضحايا من كل نوع
- مستحضرات ضارة
- الحيتان الكبيرة لا يجرفها الموج
- الموتى الأحياء
- علمانية البرادعي
- سر في بئر
- الثورة المنسية
- الحبوب السحرية
- تعذيب
- عيد الحب
- الضحك
- فقط في مصر
- ارهاب 2
- إرهاب
- المساواة
- شعوب يتيمة


المزيد.....




- هذه -الخرابيش النسوية- تواجه الأحكام الذكورية بالشرق الأوسط ...
- هل تقوم الصين بتدريب طياريها على استهداف الولايات المتحدة؟
- هذه أعلى وأسرع أفعوانية في العالم.. أين ستكون؟
- دراسية جديدة: بيضة في اليوم تبعد عنك أمراض القلب
- الجزائر: ملف العملاء حاضر في الإعلام الفرنسي فقط
- واشنطن تعيّن سفيرها الأسبق في العراق مستشارا لشؤون التسوية ا ...
- ارتفاع نسبة المصابين بداء السكري بين الأطفال واليافعين يثير ...
- اهتمام بأداء منتخب مصر لكرة لماء بعد اكتساحه منتخبي الأرجنتي ...
- جولة في سوريا برفقة الجيش الروسي
- رفض المصافحة يحرم زوجين مسلمين من جنسية سويسرا


المزيد.....

- مختصر تاريخ اليونان القديم / عبدالجواد سيد
- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - شيطنة الأخر وقصور العقلية الأمنية