أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خالد التاج - الرَّبِيعُ اْلعَرَبِيّ.. بَيْنَ أَحْلَامٍ وَرْدِيَّةٍ بِالتَّغْيِير وَوَاقِعٍ دَمَوِيٍّ مَرِير!















المزيد.....

الرَّبِيعُ اْلعَرَبِيّ.. بَيْنَ أَحْلَامٍ وَرْدِيَّةٍ بِالتَّغْيِير وَوَاقِعٍ دَمَوِيٍّ مَرِير!


خالد التاج
الحوار المتمدن-العدد: 5069 - 2016 / 2 / 8 - 21:40
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بعد انقضاء 5 سنوات على انفجار الشرارة الأولى لما سمي بالربيع العربي في تونس، والتي سرعان ما امتد لهيبها إلى دول عربية أخرى، لتعصف بذلك بقيادات سياسية عمرت لعقود كبنعلي في تونس أو مبارك في مصر أو القذافي في ليبيا، وأبقت على أنظمة حكم أخرى بفعل عوامل متعددة ومتداخلة، غير أن النتائج المحصلة بالمقارنة مع الأهداف المرجوة من تلك الثورات ظلت إلى حدود اليوم مثار سؤال ونقاش على مستوى العديد من الأروقة الإعلامية والبحثية حول العالم، وفي هذا السياق يمكن قراءة المشهد السياسي العربي من زاويتين متباينتين:
1-حراك سياسي واجتماعي في دول ذات أنظمة سياسية مرنة:
امتدت رياح الربيع العربي لتشمل كل الدول العربية تقريبا وإن بدرجات متفاوتة، ففي العديد من الدول التي تتوفر على هامش معتبر من الديمقراطية، أو ثروات نفطية ومالية هائلة، اختارت القيادات السياسية لتلك الدول التعاطي بإيجابية مع مطالب وتطلعات الحركات الاحتجاجية سواء عبر الاستجابة للمطالب ذات الشق الاجتماعي عبر زيادات في الأجور أو القيام بحملات توظيف واسعة النطاق في أسلاك الوظيفة العمومية لاحتواء الأعداد المتزايدة من الشباب حاملي الشهادات الجامعية العاطلين عن العمل، كما حدث في معظم دول الخليج أو الأردن على سبيل المثال، أو عبر توافق الكتل السياسية و حياد المؤسسة العسكرية كتونس أو القيام بإصلاحات دستورية ومؤسساتية واسعة النطاق بغية توسيع هامش الحريات كما الحال في المملكة المغربية حيث شكل الخطاب الملكي ل 9 مارس 2011 عقب الحراك الشعبي الذي تبنته حركة 20 فبراير، والذي اعتبر بمثابة خارطة الطريق لتلك الإصلاحات وانتصارا لمبدأ الإصلاح في ظل الاستقرار، الشيء الذي جعل من التجربة المغربية بمثابة استثناء في محيط إقليمي و دولي يطبعه التوتر. غير أن الإكراه الذي قد يعتري هذه التجربة هو مدى القدرة على تنزيل و ترجمة تلك الإصلاحات الدستورية إلى واقع ملموس، بالنظر إلى اتساع دائرة الهوة بين النسق الحزبي و الفاعلين السياسيين من جهة و الهيآت الشبابية و الناخبين من جهة أخرى ، فضلا عن الفرق الكبير بين الخطابات و الشعارات المرفوعة و بين الممارسة و السلوك على أرض الواقع، ناهيك عن التعثر الذي تعرفه معظم الأحزاب السياسية فيما يخص دورها التأطيري أو قدرتها على تقديم حلول للإشكالات الاقتصادية و الاجتماعية المتنامية، أو مدى استعدادها لتجديد هياكلها التنظيمية وفق رؤية ديمقراطية، وبما يتناغم مع مستوى الوعي و النضج السياسي الحاصل لدى فئات واسعة من المجتمع، الشيء الذي يعمق من أزمة الثقة بينها و بين معظم القواعد الشبابية التي لازالت تنظر إليها العديد من الأحزاب السياسية كمجرد خزان انتخابي أو كتل ناخبة يتم الإرتكان إليها وقت الحاجة.
2-الأنظمة السياسية ذات البنيات الأمنية والعسكرية:
أخذ الربيع العربي في بعض الدول العربية طابعا دراميا ودمويا، إذ سرعان ما تحول الربيع إلى خريف دموي وتحولت معه الأحلام والأماني بدولة ديمقراطية مدنية تتسع للجميع وتستوعب كافة المكونات الإثنية والتوجهات السياسية إلى كابوس مرعب، سواء بفعل عوامل داخلية كتكتل قوى الثورة المضادة و رجال الدولة العميقة و أصحاب المال و الأعمال و الفئات المستفيدة من الأوضاع القديمة في مواجهة المد الثوري، أو عبر مجابهة الحركات الاحتجاجية بالرصاص الحي و الاعتقالات العشوائية والتنكيل بالمعارضين السياسيين، أو بفعل تدخل المؤسسة العسكرية في السياسة والانزياح عن دورها الأساسي الكامن في حماية الحدود الجغرافية للدولة، إلى مؤسسة بديلة عن كافة الأحزاب السياسية و تصفيتها للخصوم السياسيين عبر شيطنتهم أو وسمهم بالإرهاب متذرعة بذلك بمحاربة "الإرهاب" ومنخرطة في حرب عبثية قد لا تبدو نهايتها بادية في الأفق، كما أن آثارها قد تكون وخيمة على أمن ووحدة و استقرار تلك الدول، أو بفعل عدم نضج بعض حركات الإسلام السياسي و استئثارهم بتدبير العملية الانتقالية بمعزل عن قوى الثورة بأطيافها و تلاوينها المتعددة.
أما العوامل الخارجية فقد تمثلت بوضوح في التدخلات الأجنبية في شؤون تلك الدول حيث ارتأت أنه ليس من مصلحتها قيام ديمقراطيات ناشئة على الرغم من رفعها وتغنيها بشعارات الديمقراطية أو حقوق الإنسان عبر دعم قوى الثورة المضادة أو الانخراط المباشر في قمع الحركات الاحتجاجية، أو توفير الدعم المادي والغطاء السياسي والقانوني و الإعلامي بهدف الحفاظ على الوضع القائم بما يحفظ مصالحها. وقد شكل المشهد السوري النموذج الأكثر فظاعة في هذا السياق، بالنظر إلى حجم التدخلات الأجنبية في معادلة الصراع المحتدم بين النظام المدعوم روسيا وإيرانيا وباقي الفصائل الثائرة ضده، وبالنظر إلى حجم المأساة الإنسانية من قتلى وجرحى ونازحين والتي نجمت عن هذا الصراع الدموي الذي سرعان ما اتخذ ابعادا طائفية أو إثنية، الشيء الذي سيعمق حتما من جراحات شعوب المنطقة وسيضرب في العمق مبادئ أساسية كالعيش المشترك والتعايش السلمي بين كافة مكوناتها والتي ظلت قائمة ولقرون عديدة.
على ضوء تلك المعطيات المتباينة، وفي خضم الوضع الدرامي الذي يسود العديد من دول الشرق الأوسط أو شمال إفريقيا، يمكن القول أن الطريق لازالت طويلة في أفق تحقيق أهداف ثورات الربيع العربي التي من أجلها خرج الألاف من الشباب المنادين بالحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية، على الرغم من استمرار الحراك الثوري في العديد من الدول العربية، و على الرغم من تقديم العديد من التضحيات الجسيمة في سبيل تحقيق هذه الأهداف، غير أن مسألة انفجار نسخ جديدة من الربيع العربي قد تبدو واردة جدا بالنظر إلى ضبابية الأفق السياسي و استمرار العوامل المؤدية للاحتقان في العديد من الدول وفق المقاربة الخلدونية(نسبة إلى ابن خلدون) لتاريخ وتطور المجتمعات البشرية ،على الرغم من المخاض العسير و المسار الطويل، في تكرار على ما يبدو لنموذج الثورة الفرنسية التي انفجرت سنة 1789 م وعرفت مراحل متعددة من الاضطرابات المجتمعية و الرجات التي استمرت إلى ما بعد سنة 1799 م، وامتدت أثارها لتشمل العديد من الدول الأوربية، قاطعة بذلك مع نمط من الحكم الأرستقراطي الذي عمر لقرون عديدة بالقارة الأوربية، وأسس لبنية جديدة من الحكم، قوامها الديمقراطية و حقوق الإنسان و العدالة الاجتماعية، فهل سيعيد التاريخ نفسه على الرغم من التباين الجغرافي والهوياتي والتاريخي بين النموذجين، أم أنه لكل واحد منهما خصوصيته وسياقه ؟ ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هَلْ تَتَخَلَّى الِولَايَاتُ المُتَّحِدَةِ عَنْ حُلَفَاءِهَا ...
- السَّعُودِيّة وإِيرَان.. صِرَاعٌ جِيُوسِيَاسِيّ بِغِلَافٍ مَ ...
- الْعَدَالَةُ وَالتّنْمِيَة وَاخْتِبَارُ صَنَادِيقِ التّقَاعُ ...
- العَلَاَقات التُّرْكِيَّة-الرُّوسِيَّة وَتَأْثِير الصَّدْمَة ...
- بَعْدَ مُرُور 15 سَنَة عَلَى إِعْلَان الحَرْب عَلَى اْلِإرْه ...
- روسيا بين مطرقة العقوبات الغربية وسندان التنظيمات المتطرفة
- لنرفض التطرف و لنستفد من عبر الآخرين
- إفلاس اليونان والتداعيات المحتملة على البناء الأوربي:


المزيد.....




- مداخلة الدكتور المختار بنعبدلاوي، في الندوة التي نظمها تيار ...
- بيان عائلات معتقلي حراك الريف
- ندوة جريدة المناضل-ة حول عملية الإنصاف والمصالحة: الحصيلة وا ...
- تدخل الأستاذ عبد اللطيف أعمو باسم برلمانيي حزب التقدم والاشت ...
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- الحزب الشيوعي في محافظة عكار يفتتح مركزه الجديد في حلبا الأح ...
- كوريا الديمقراطية تعلن النصر على الولايات المتحدة في مجلس ال ...
- الأمم المتحدة: أكثر من 8 ملايين يمني -على شفا المجاعة-
- الاتحاد الأوروبي يرد على نتنياهو
- غرافيتي في القدس


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خالد التاج - الرَّبِيعُ اْلعَرَبِيّ.. بَيْنَ أَحْلَامٍ وَرْدِيَّةٍ بِالتَّغْيِير وَوَاقِعٍ دَمَوِيٍّ مَرِير!