أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - التماهي مع الدور














المزيد.....

التماهي مع الدور


كامي بزيع

الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 11:15
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


جميعنا في هذه الحياة نشغل ادوارا يتوقف على مواهبنا وكفاءتنا وفرصتنا، بكوننا كائنات اجتماعية، لكن هذا الدور هو وظيفة نؤديها وابدا ليس نحن.
هناك بعض الاشخاص ممن يتماهون تماما مع دورهم او وطيفتهم، ويمكن ملاحظة ذلك على المدرسين والاطباء ورجال الشرطة وغيرهم الكثير...
ان التماهي مع الوظيفة التي يقوم بها المرء في المجتمع تجعله متخذا منها هوية ذاتية، هذا يؤدي الى خلط بين نمط معين من السلوك مع الماهية الحقيقية للانسان.
ان التماهي مع الوظيفة يجعل التعامل بين البشر غير اصلي وغير انساني، بل وتميزه الغربة الكاملة بحسب ايكارت تول.
ان التماهي مع الوظيفة قد يعطي الانسان حس مؤقت بالسعادة لكنه عى المدى البعيد يفقده صلته بنفسه وارتباطه بها.
كيف تعرف انك تؤدي دورا ولست انت حقيقة ذاتك؟ يقول ايكارت تول، هندما تتحدث الى مدير الادارة بطريقة تختلف عن تلك التي تتكلم فيها مع الحاجب او مع الطفل، عندما تتكلم مع الغريب بغير الطريقة التي تتكبم فيها مع الصديق تكون انت تؤدي دورا ولا تكون حقيقيا.
وينطبق الامر نفسه ايضا على الاهل، الذي يصبح دورهم كاهل هو هويتهم في تعاملهم مع الابناء، حيث يتم تضخيم هذه الوطيفة والمبالغة فيها. لدرجة ان بعض الاهل لا يتخلون عن دورهم حتى بعد ان يتزوج ابنائهم ويصبحون بدورهم اهل.
ان الدور الذي تقوم به يستحق التقدير لكنه ليس بكاف لعلاقة او لحياة مشيعة وذات معنى حقيقي... هناك الكينونة التي هي انت...
الدور والوظيفة هو شكل الكينونة بلا شكل... في الدور انت تتفوق على ابنك لانك بمرتبة اعلى اما في الكينونة فانت تتسلوى معه.
ان تفعل كل مايطلبه منك الدور بدون ان تتماهى معه هو درس جوهري في فن العيش الذي ولد كل واحد فينا لكي يتعلمه يقول ايكارت تول.
كل دور هو احساس زائف بالذات، تزيد من المعاناة، انها النار التي تحرق بها الانا ذاتها.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,361,347
- حقبة التحول الروحي
- الموت من منظور اخر
- يأخذ الانسان من طبيعة ما يأكله
- سطوة الجسد
- الصوت المرئي
- راقب افكارك
- عقدة التملك
- ناسكة ايفرست
- انا والحياة
- هوة ام قطيعة
- مرآة الكون
- لا تحكم
- الظل
- متعة الصمت
- فن الحياة
- الشهرة مهنة التسليع
- الهندسة المقدسة
- بين الإجلال والاحتقار
- الحضور
- العلاج الاجتماعي


المزيد.....




- السودان.. خلاف المجلس العسكري والمعارضة
- 10 ملايين دولار مكافأة من واشنطن مقابل معلومات توقف تمويل ح ...
- الحوثيون يهددون: إذا انهارت هدنة الحديدة.. صواريخنا ستصل الس ...
- إيران تتحدى واشنطن وتلوّح بإغلاق مضيق هرمز والولايات المتحدة ...
- 10 ملايين دولار مكافأة من واشنطن مقابل معلومات توقف تمويل ح ...
- زعيم الحوثيين يهدد بقصف مواقع حيوية في السعودية والإمارات
- السودان.. المجلس العسكري يدعو للتوافق وقوى التغيير تطالب بتس ...
- بعد التفجيرات الإرهابية... الإمارات تؤكد سلامة جميع مواطنيها ...
- السعودية: إمارة عسير تكشف حقيقة القبض على 36 شابا وفتاة داخل ...
- بسبب طائر... فوضى وذعر في حائل السعودية


المزيد.....

- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - التماهي مع الدور