أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نفاع - قوة التحدّي














المزيد.....

قوة التحدّي


محمد نفاع
الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 08:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



احترم قيم الدين الإنسانية لكافة الأديان، القيم الإنسانية فقط. واحترم رجل الدين الشجاع والصريح المتمسك بهذه القيم الإنسانية، ومع ذلك لا بدّ من بعض الملاحظات والآراء المخالفة لما هو شبه المألوف، والمألوف ليس جامدًا بل يتغير، وأقدم مثلا أو أكثر، في سنة 1948 وبعدها بسنوات حَرّم رجال الدين المأكولات من "الاعاشة" مثل السكّر والأرز والقهوة واللحم وغيرها، بعدها صار الأمر حلالا، بعد ان كانوا يشترون هذه الحاجات من المهرِّبين عن طريق لبنان. كما حرّموا المشاركة في الولائم إذا كان صاحب الوليمة موظفًا حكوميًا، اليوم تغيرت الأوضاع وأنا مؤيد كبير لهذه المتغيرات. كما امتنع كثيرون منهم عن قبول مخصصات التأمين الوطني لأن ذلك كله من أموال الظَّلَمة، اليوم تغير واقع تلك الأيام وأنا مع هذا التغير.
والآن: لا يطلق مشايخ الدين الرحمة على الجاهل غير المتديّن خاصة إذا لم تكن هنالك وصية من ماله إلى الأوقاف، والسؤال: لماذا يطلقون الرحمة على الجندي الضحية!! لماذا لا تطلق الرحمة على الجميع!! هل لأن الجندي يدافع عن الوطن!! ونحن نرى دور الجيش الإسرائيلي الذي ينفذ سياسة احتلال وعدوان واستيطان!! لماذا لا تطلق الرحمة على "الجاهل" الذي يفقد حياته في العمل!! في المصنع أو البناء أو حوادث السير. لماذا تطلق الرحمة على الرجل المتديّن سمسار الأرض والفسّاد على أبناء بلده ومجتمعه وشعبه!! لماذا تطلق الرحمة على رجل الدين الكذّاب.
لقد تزوج ابني هشام العربي الدرزي من فتاة عربية مسيحية وكانت هنالك بعض الملاحظات وأنا أتفهمها ولا أوافق عليها، إذا كان هذا الأمر منكرًا في عرف البعض، فهذا أمر فردي شخصي ليست فيه إساءة لأحد، أما السمسار فيسيء إلى مجتمع بأسره، وأما الفسّاد النّمام والكذّاب فيسيء إلى كثيرين وأنا اعرف عددًا لا بأس به من الشباب العرب الدروز المتزوجين بالسّر من فتيات أو نساء من خارج الملّة، هذا شأنهم وأنا احترم رأيهم، وكلها قضايا فردية.
هنالك "زعيم" عربي درزي متزوج من "خارج الملّة" ووراءه ومعه العديد من رجال الدين وحتى من مراكز روحية مرموقة.
تسامح البعض، وأيّد، وسكت عن "تزويج” ابنة النبي المعصوم شعيب للنبي موسى، لماذا نصمت هناك ونلاحظ وننتقد هنا!! كل ذلك تنفيذًا لمخطط سياسي حكومي صهيوني منكر ومرفوض.
لا أحب ولا احترم رجل الدين "المجامل" على عقيدته، و"المساقل والمداري" لمصلحة شخصية معنوية أو مادية، التلوّن والتكييل بمكيالين ليس من صفات المؤمن الحقيقي.
وأنا لي الشرف في السباحة ضد التيار إذا كان التيار ضارًا بإنسانيتي وطائفتي وشعبي وبلدي.
سبحت ضد التيار عندما رفضت الخدمة العسكرية الإجبارية، سبحت ضد التيار عندما دخلت في صفوف الحزب الشيوعي المناضل المجيد ضد الاحتلال والاضطهاد والتمييز والاستغلال وأنا اعتز وافتخر بذلك، وتثبت الأيام صحة هذا الموقف، ضد مصادرة أرضنا وضد غرامات ومخالفات البناء من قِبل السلطة.
واليوم أسبح ضد التيار السائد باعتزاز. وكم صدق من قال: الملحد الشريف أفضل من المتدّين اللص والسمسار والجبان والفسّاد والكذّاب والمتلوّن والعنصري. البعض شارك في تدريب جيش سعد حدّاد العميل وأين!! في ارض الخيط المصادرة!!
لي مقاييسي ومعاييري الخاصة بكل ما يتعلق بالشرف والناموس والعرض، "حفظ الإخوان" لا يكون بالسمسرة على ارض الإخوان والفساد عليهم.
أما للشباب فأقول: أتمنى لكم الصحة والسعادة والعيش الكريم والعمل الشريف في أرض الآباء والأجداد، والورود إلى مناهل العلم والمعرفة والثقافة الإنسانية وتأييد حرية المرأة في العلم والعمل ومن اجل نسيج اجتماعي سليم وصحي، وبعيدًا عن العنف والتعصب.
مبروك لكل الفرحانين وتضامننا ونشاطنا مع كل المضطهَدين والمظلومين والمستغَلين ومع كل من فقد عزيزًا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,390,684
- الأخطر من إخراج الحركة الإسلامية خارج القانون، هو القانون نف ...
- الحقائق الدامغة ضدّ التزييف في موضوع -التّواصل-
- ما أشرف وما أصعب ان يكون الإنسان عربيًا!!
- من هم حلفاء وأصدقاء الشعب الفلسطيني
- الكرة الأرضية تدور أيضًا في الليل
- الرؤية مرّة واحدة أفضل من السماع مئة مرة
- سميح القاسم، ذكريات راسخة من مواقف شامخة
- عدوان إسرائيلي ومقاومة فلسطينية
- ملاحظة حول المؤتمر ضد التجنيد
- سلوكيات وأخلاق
- الناحية الفكرية والموقف من سوريا
- الموقف السياسي انعكاس للنظري الفكري (2)
- الانتقاد والانتقاد الذاتي (1)
- التراجع في الانتخابات – الأسباب، النتائج والاستنتاجات
- تطويق لقرار اوباما بضربة عسكرية
- مجموعة المجرمين تدق طبول الحرب
- المجد لمصر وشعب مصر العظيم
- غازي شبيطة رفيق أصيل عريق
- محمد مرسي جريء جدًّا في العمالة والنذالة
- ش. ش. كافر تكفيري يكفّر الموحَّدين والموحِّدين


المزيد.....




- هذه قصة -بوغاتي-.. تحفة فرنسية بهندسة ألمانية وأسلوب إيطالي ...
- أفغانستان: خرق أمني كبير وتداعيات وخيمة في قندهار
- مجلس النواب الجزائري في مأزق سياسي غير مسبوق وبوتفليقة مطالب ...
- المستشار العمالي بالسفارة المصرية بالخرطوم ينوه الجالية المص ...
- المؤتمر الوطني يعلن ترحيبه بعودة الصادق المهدي
- قتيلان وإصابات جراء انفجار بمصنع ألعاب نارية شمال غربي روسيا ...
- الحبة الزرقاء.. علاج جديد ساهم في الحد من الإصابة بمرض الإيد ...
- خبير في اللغات الاسكندنافية القديمة ينتخب عضوا جديدا في هيئة ...
- ريان إير: صورة أفراد طاقم الشركة النائمين على أرضية مطار مال ...
- صحيفة روسية مستقلة تتلقى زهورا جنائزية ورأس ماعز مقطوعا كنوع ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نفاع - قوة التحدّي