أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسلام احمد - ملاحظات على حوار المستشار هشام جنينة














المزيد.....

ملاحظات على حوار المستشار هشام جنينة


اسلام احمد

الحوار المتمدن-العدد: 5048 - 2016 / 1 / 18 - 13:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يكد المستشار هشام جنينة يعلن عن تكلفة الفساد في مصر خلال السنوات الأربع الماضية التي بلغت 600 مليار جنيه حتى قامت حملة شعواء ضده بدأت باتهام وسائل الاعلام الموالية للنظام له بالعمالة والخيانة والانتماء لجماعة الاخوان والعمل على هدم الدولة , الى اخر الاتهامات المعروفة التي صارت توجه بسهولة الى كل مخالف لرأي النظام , ثم انتهت الحملة بتقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلها الرئيس للتحقيق في دراسة المستشار هشام جنينة , وهو التقرير الذي ردد اتهامات شبيهة لما رددته وسائل الاعلام بدلا من التركيز على تفنيد ما جاء في تقريره , الأمر الذي أثار ضجة كبيرة وأحدث بلبلة لدى الرأي العام اذ هل يعقل أن رئيس أخطر جهاز رقابي في مصر تحوطه الشبهات بما يهدد الأمن القومي ومع ذلك ترك في منصبه لمدة ثلاث سنوات؟!

ولأن المستشار هشام جنينة لم يرد حتى الان على تقرير لجنة تقصي الحقائق وأعلن أنه سينتظر لما بعد 25 يناير القادم فقد عدت الى حوار الأخير مع جريدة المصري اليوم الذي نشر بتاريخ 16 أكتوبر الماضي لعلي أجد فيه ضالتي فتبين لي أن المستشار هشام جنينة رجل وطني شريف ونزيه ينتمي الى تيار الاستقلال في القضاء وهو التيار الذي واجه نظام مبارك وفضح تزويره لانتخابات 2005 و2010 , وهو ليس له أي علاقة بجماعة الاخوان المسلمين بل لقد انتقد المستشار أحمد مكي حين كان وزيرا للعدل في حكومة الاخوان لتأييده عودة مجلس الشعب المنحل رغم حكم المحكمة الدستورية العليا بحله كما اعتبر أن حركة حماس احدى مشكلات القضية الفلسطينية وأن شعب غزة أصبح يرفض حكمها

والمهم أن المستشار جنينة قد أخذ على عاتقه تطبيق القانون ومحاربة الفساد في كل مؤسسات الدولة دون تمييز بما فيها المؤسسات السيادية , فحين سئل هل الأخيرة بها فساد؟ , أجاب : هناك مخالفات في بعض المؤسسات ولم يسميها , وحين سئل عن امتناعه عن تسميتها أجاب : لن أعلن عنها عشان بيزعلوا , كما أشار الى أنه تعرض لضغوط كبيرة من تلك المؤسسات السيادية التي امتنع بعضها عن التعاون معه وبعضها رفض رقابة الجهاز عليه , وهو ما يواجهه المستشار جنينة بكل قوة اقتناعا منه بأنه لا أحد فوق القانون

وفي الحوار سئل سيادته عن مشكلته مع المستشار أحمد الزند فأجاب بأنه لا يوجد أي خصومة شخصية بينه وبين الأخير , كل ما في الأمر أن المستشار الزند رفض أثناء رئاسته لنادي القضاة رقابة الجهاز المركزي عليه , وكشف المستشار جنينة أن نادي القضاة نفى تلقيه مخصصات مالية من الدولة وهو ما ينافي المستندات التي بحوزة الجهاز المركزي للمحاسبات التي تثبت حصولهم على مخصصات بالملايين!

في سياق ما سبق يتبين لنا بشكل واضح لماذا شنت تلك الحملة على المستشار هشام جنينة؟ , فهو أول رئيس للجهاز يواجه الفساد بجدية ويحتك بالمؤسسات السيادية التي لم يكن يجرؤ أحد في السابق على الاقتراب منها متخطيا كل الخطوط الحمراء ومن ثم كان من الطبيعي أن يحارب بشراسة من لوبي الفساد وشبكات المصالح المعقدة التي ترتبط به , وما يؤكد هذا الزعم أن الذين هاجموه ينتمون في معظمهم الى نظام مبارك كما أن لجنة تقصي الحقائق التي أصدرت بيانها ضده مشكلة من جهات متورطة في الفساد الذي ذكره تقرير المستشار جنينة لذا لم يكن غريبا ألا يثق الشعب في تقرير لجنة تقصي الحقائق وأن يتعاطف مع رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات وهو ما أظهرته مواقع التواصل الاجتماعي

وفي اعتقادي أن تلك المشكلة تمثل أول اختبار مهم لمجلس النواب اذ هل سينحاز الى الحق أم الى الفاسدين؟ , واذا تبين أن الرقم الذي أعلنه المستشار جنينة غير صحيح أو مبالغ فيه فهل يوجب ذلك اقالته؟ , وكيف يمكن اقالته في هذه الحالة علما بأن قانون الجهاز ينص على أن رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات غير قابل للعزل؟ , وهل يعقل أن نترك أصل المشكلة وهي الفساد المستشري في كل مؤسسات الدولة ونتمسك باقالة رئيس الجهاز المسئول عن محاربة الفساد؟! , والسؤال المهم ما موقف الرئيس السيسي من كل ما يجري؟

في الحوار المشار اليه قال المستشار جنينة أن الرئيس السيسي أول من طبق على نفسه الحد الأقصى للأجور بينما رفضت بعض المؤسسات السيادية تطبيقه كما أكد أن الرئيس لديه نية صادقة في محاربة الفساد ولكن موقف الرئيس الأخير باحالة القضية الى مجلس النواب يشي بأن الرئيس أراد أن يمسك العصا من المنتصف نائيا بنفسه عن المشكلة

أعتقد أن الكرة في ملعب الرئيس وليس مجلس النواب الذي نعلم جميعا ضعفه , وما لم تتوافر الارادة السياسية لمحاربة الفساد فسيظل قائما ومستشريا في ربوع البلاد وهذا أخطر عائق في طريق التنمية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,580,736
- هل ستقوم ثورة ثانية في مصر؟
- حصاد عام 2015 في مصر
- ماذا وراء التحالف الاسلامي بقيادة المملكة العربية السعودية؟
- تداعيات أحداث باريس الارهابية
- لماذا يتعين مقاطعة الانتخابات البرلمانية في مصر؟
- مأساة سوريا
- قناة السويس الجديدة بين التهوين والتهويل
- عامان على 30 يونيو وسقوط حكم الاخوان
- لماذا قتل أمين الشرطة الضابط؟
- من وراء عملية سيناء الارهابية؟
- ماذا بعد اغتيال النائب العام في مصر؟
- أزمة الأحزاب المصرية
- عام على مجئ السيسى
- اعدام مرسي وبراءة مبارك
- مشكلة مصر الحقيقية
- من المسئول عن تنامي الارهاب؟
- حصاد ثورة 25 يناير في أربع سنوات
- هل تغيرت الشرطة بعد 25 يناير؟
- التحديان المهمان في مصر عام 2015
- من المستفيد من حادث شارلي ايبدو؟


المزيد.....




- العراق يحصل على موافقة -فيفا- لخوض التصفيات الآسيوية المزدوج ...
- السودان: الجيش وتحالف المعارضة يشكلان مجلسا سياديا لقيادة ال ...
- استعدادات لنقل مومياوات ملوك مصر عن طريق التشريفة العسكرية
- مشروع أمريكي جديد لمروحية حربية فائقة السرعة (فيديو)
- رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي يزور السعودية والانفصاليون يسي ...
- ترامب يؤيد عودة روسيا إلى مجموعة الثماني
- شاهد: سالفيني يتحدى خصومه ويشهر مسبحة الصليب ويقبلها تحت قبة ...
- السودان يشكل مجلسا سياديا من 11 عضوا بقيادة الفريق أول عبد ا ...
- شاهد: سالفيني يتحدى خصومه ويشهر مسبحة الصليب ويقبلها تحت قبة ...
- السودان يشكل مجلسا سياديا من 11 عضوا بقيادة الفريق أول عبد ا ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسلام احمد - ملاحظات على حوار المستشار هشام جنينة