أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان مشهي - الحلم الذي.. والأمنية التي ..














المزيد.....

الحلم الذي.. والأمنية التي ..


عدنان مشهي

الحوار المتمدن-العدد: 5040 - 2016 / 1 / 10 - 01:34
المحور: الادب والفن
    


لن يخالفني أحد إذا قلت أن الأحلام ،أو مبتغيات الإنسان تحتل الصدارة عنده
كل إنسان طبعا ،يحلم بأمور معينة تتحقق له، بغض النظر عن جنسيته أو حالته الاجتماعية أو الفكرية إلى آخره
وإلا ماجدو الحياة بلا أحلام ؟
إن الحلم بالنسبة للإنسان هو شيء ضروري ليحيى حياة سعيدة وليسعى ورائها بعزم وإرادة
قد يحلم البعض ،بأن تكون له ثروة كبيرة ،وقد يحلم آخر فقط بأن يقتني لباسا جديدا، أو حداء معين في حين يحلم شخص آخر بأن يشبع يوما لأنه ما شبع قط لعدم قناعته. وتحلم فتاة بفارس أحلامها وتحلم مجموعة من النساء بإنشاء مشروع حمام مثلا أو محل للتجميل .
قبل أن أتمم أريد أن أشير إلى أن الحلم الذي .. ليس هو الحلم المعروف عند النوم ، فهذا الأخير لا علاقة له بالحلم الذي ..
حقيقة وكما قلت في البداية، كل إنسان له حلم أو مجموعة أحلام يطمح في تحقيقها ،أما حلمي أنا والذي أطمح إلى تحقيقه هو بسيط للغاية ،وفريد من نوعه، وجميل إلى حده الأخير، ممل عند البعض ،ومضحك بالنسبة لآخرين وكبير عند أشخاص معينين، وتافه عند بعض الأصدقاء ،وبلغة الأرقام صفر عند البعض، وفي الرسوم المتحركة لون من الألوان الجميلة ،وفي الأفلام حكاية ،وفي الفن تحفة وعند بعض الناس المُرَكبين عُقدة، وجنون ،وتفاهة وعند الفلاسفة متعة
حلمي الذي أطمح تحقيقه يعتبر عند أصحاب التكنولوجيا في عصر العولمة لا شيء مقابل التلفاز والحاسوب
أن أسكن داخل كتاب ،هذا هو حلمي الذي أطمح تحقيقه، وأن أجعل من الكتاب الذي سأسكنه ويسكنني رفيقا وصديقا وأستاذا وحبيبة وأسرة وحياة ،أن أجعل منه منزلا ،وسيارة رفيعة ،وطائرة أن أجعل منه مُغنية تطربني ،وشاعرا أو شاعرة تقتلني شعرا، ولاعب كرة قدم يمتعني بحركاته مع الكرة ،وفنانا تشكيليا يروي عطش عيناي برسوماته المبهرة
هذا هو الحلم الذي أما الأمنية التي.. تقع داخل هذا الحلم البسيط والرائع فهي كالتالي :
سأكون تحت خدمة أي شخص يحمل هذا الكتاب كي يقرأه ،لي كامل الشرف أن يطلب مني شخص ما كتابا أو كتابين أو أربع مائة ألف وثلاث وخمسون مليون كتاب، أو يطلب مني شخص شهادة البكالوريا أو أستاذة رتبة عالية في مهنتها، أو مفتش يطلب مني التقاعد النسبي، أو مثقف يطلب مزيدا من الثقافة أو تلميذ يطلب توضيحا لمهارة التعامل مع الكتب
باختصار أود أن ألبي خدمة لطلبات الثقافة العربية وطلبات كل من يساهم في محاربة الجهل والأمية والتخلف، كل من يريد أن يسلك نهج الجاحظ أو الزمخشري أو ابن رشد أو ابن خلدون أو نهج أي عبقري ،تعريفه غني به .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,291,567
- الخلق والإبداع في ديوان - كبرياء متفحم- للشاعرة ماجدة بطار
- كي لا تبكي :أفكار مجترة-8-
- كي لا تبكي :أفكار مجترة -6-
- كي لا تبكي : أفكار مجترة-7-
- كي لا تبكي :أفكار مجترة -5-
- أريدك..
- كي لا تبكي :أفكار مجترة -4-
- كي لا تبكي :أفكار مجترة -3-
- أرى أني أزعجني ..
- كي لا تبكي :أفكار مجترة-2-
- كي لا تبكي :أفكار مجترة-1-
- لهث الفؤاد
- ليال بنكهة الموت


المزيد.....




- عراك واشتباك بالأيدي في حفل توزيع جوائز مهرجان بارز للموسيقى ...
- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان مشهي - الحلم الذي.. والأمنية التي ..