أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عبد العزيز فرج عزو - الشرائع السماوية الثلاث جاءت بعبادة الله الواحد والشيوخ والقسيسين والحاخامات ليس لهم سلطان علي الناس في الارض















المزيد.....

الشرائع السماوية الثلاث جاءت بعبادة الله الواحد والشيوخ والقسيسين والحاخامات ليس لهم سلطان علي الناس في الارض


عبد العزيز فرج عزو
الحوار المتمدن-العدد: 5032 - 2016 / 1 / 2 - 02:38
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


ترك الله تعالي شريعة أهل كل كتاب ولم يلغيها فقال تعالى: [لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا]؛ وقال تعالي أيضا : [وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ]، فالاعتراف بشرائع أهل الكتاب سمة حضارية إسلامية وعقيدة سماوية لمن يفهمون الإسلام حق الإدراك والفهم، لذلك فقد أمر الله المسلمين ألا يجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن.
وكثير من أصحاب اللحى يفهمون قوله تعالى: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }البقرة120؛ بأن اليهود والنصارى يكرهون المسلمين، بينما أراها أنهم يحبون المسلمين، فلطالما كان معتقدهم أنهم سيدخلون الجنة بما هم عليه ولا يرضون عنا إلا أن ندخل معهم في دينهم فهذا يعني أنهم حريصون على دخولنا الجنة معهم ولا يدل على كرههم لنا، ولينظر المسلم لنفسه فسيرى بأنه غير راض عن اليهود والنصارى، فإن كان هذا لكرهه لهم فيعني ذلك مرضا نفسيا عند المسلم، وإن كان هذا لأنك تود أن يسلموا معك بدين محمد لأنك تود دخولهم الجنة فأنت صاحب نفس سوية.
وطالما إننا أهل دين واحد برسالات متعددة فإن العصبية الحزبية والفئوية بين أتباع الدين الواحد من أمور الجاهلية، ونوعا من الأمية التي ذمها الله فقال سبحانه وتعالى: [ولا تكونوا من المشركين * من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون]؛ والأمة التي تدين بدين السماء يجب عليها أن تكون في وحدة عقائدية واقتصادية لا تنفك ولا تتحزب بدعوى ان هذا سني وذاك شيعي، أو هذا مسلم وذاك مسيحي، فالجميع أتباع دين واحد نزل برسالات متعددة، أو أصحاب دين واحد ولهم مشارب مختلفة لا تأثير لها عند العقلاء.
يقول المستشار أحمد عبده ماهر وهو مفكر إسلامي مصري في تفسير الآية رقم 19 من سورة ال عمران الآتي :
معنى آية [إن الدين عند الله الإسلام].
إن قوله تعالى: {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران19، لا يعني بحال أنه الإسلام الذي جاء به محمد فقط، لكنه الدين من لدن آدم لم يتغير، وقد أسماه إبراهيم عليه السلام {دين الإسلام}،
فرسالة موسى هي الإسلام، ورسالة عيسى تأكيد على الإسلام الذي جاء به موسى، فهي ديانة واحدة في رسالات متعددة، لذلك لا تعجب حين تسمع قوله تعالى لنبيه محمد: {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ سورة النحل الآية 123، لأن سيدنا إبراهيم هو الذي سمَّى كل من اتبع رسل الله بالمسلمين، أي الذين أسلموا قيادهم لشريعة مرسلة من الله.
ويؤكد الله على أن كل من اتبع ملة إبراهيم فهو من الذين اتبعوا أحسن الدين، حيث قال تعالى {وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً }النساء125،
وهو مما يعني وحدة الدين فيما أسماه الله الإسلام، حيث قال سبحانه وتعالى: {.... هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ }الحج78؛
فجميع الأنبياء جاءوا بالإسلام، ولا يهم بعد ذلك من أطلق على نفسه لقب مسيحي أو يهودي أو غير ذلك، كما لا يهم اختلاف المنهج التشريعي المصاحب لكل رسالة.
التبعية وإتباع سيدنا إبراهيم هي أساس الحكم على إيمان أي مؤمن:
ويقول تعالى في شأن تنازع اليهود والنصارى والمسلمين بشأن نسبة كل منهم لإبراهيم عليه السلام
{إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ
الْمُؤْمِنِينَ } سورة آل عمران68؛
بما يعني أهل الكتاب الذين التزموا بملَّة إبراهيم وأتباع محمد جميعهم مؤمنون والله مولاهم جميعًا، فكل من اهتدى بهدي إبراهيم فهو مسلم، مهما كانت طقوسه ومهما كان النبي الذي يعتقد بنبوته.
أما قوله تعالى: {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }آل عمران67؛ فلا يعني بحال انحصار الإسلام في التبعية لمحمد إنما تعني عقيدة وحدانية لله بلا شريك والإيمان باليوم الآخر مع عمل الصَّالحات، فالتسميات لا وزن لها، فيقولون: نصراني أو مسيحي أو قبطي، ويقولون: يهودي، ويقولون مسلم وسني وشيعي وباطني وغير ذلك، لكن المهم هو حقيقة ما تعتقد به، وصورة أعمالك، ولمن تتوجه بالعمل؟؟، ألله أم لغيره؟؟، أو تُنَفِّذ ما أمرك به أم لا؟.
وإنك كي تستطيع أن تكون من أتباع إبراهيم عليه السلام فلا بد أن تكون من أتباع الرسل، لأنهم الذين صنعهم الله على عينه لحمل الهداية للناس.
الإيمان المطلوب هو: بمـثل ما آمنتم به
إن حقيقة التبعية لإبراهيم عليه السلام واتخاذ ملته منهاجا هي أساس الحكم على إيمان أي مؤمن على وجه الأرض، وآية ذلك ما قاله الله بالآية137 من سورة البقرة: {فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }البقرة137 ؛
فقوله تعالى: ( بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ )لا تعني التطابق ولا تعنى حتمية الانقياد لمحمد إنما تعني المحاكاة الشبيهة بما يعبد به محمد ربه، والتطابق في التوجه بالعمل لله، فلهم صلاتهم ولنا صلاتنا ولا إلزام عليهم في اتِّباع نمط شعائرنا وطقوسنا، إلا لمن هداه الله لإسلامنا،
حيث يقول تعالى {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ } سورة المائدة48 ؛
فها هو القرءان يذكر: (لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً)، ويقول تعالى: (وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً) ، فأين التطابق والإلزام في هذا؟؟.
فالله لا يترصد إهلاك النَّاس لمجرد أنه غُمَّ عليهم شيء من الكتاب المنزَّل عليهم، وإلا لكان المسلمون من أتباع محمد هم أول الهالكين، لكن مصارع النَّاس تكون على يد الجحود بالإلوهية، أو اليوم الآخر، أو السعي لخراب الدنيا، وعدم اتباع منهج الرسل، ولن يكلف الله نفسا إلا وسعها.
ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه.....لا تعني إسلام رسالة محمد لكن إسلام الوحدانية لله والانقياد له ، فكل من قال لا إله إلا الله وعمل صالحا وآمن بيوم القيامة فهو مؤمن بالله تعالي ...مهما كانت رسالته السماوية التي يؤمن بها.
{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } سورة البقرة البقرة62.
وهي آية ماضية حتى اليوم ولم تكن أبدا آية تاريخية تتناول أهل زمن معين.
وقال تعالى أيضا : {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } سورة المائدة الآية 69 .
فهاتين آيتين نزلتا بالمدينة المنورة في أواخر عهد الرسالة المحمدية لا تتناول اليهود والنصارى بالويل والثبور وعظائم الأمور إنما تبشرهم وتطمئنهم كيلا يحزنوا ولا يخافوا سوء المصير الذي يتوعدهم به بزماننا كل من أطلق لحية كما يتوعد بالنار أيضا المسلمين من المذاهب المخالفة لمذهبه المخالف لسماحة الإسلام
{لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }الممتحنة8
فبرهم والإقساط إليهم هو الشريعة الواجبة التطبيق بيننا وبينهم في الحياة طالما أنهم لم يقاتلوننا ولم يطردوننا من بلادنا.
وإن كراهيتك لهم ليست دليل حبك لدينك الإسلام بل هي دليل عدم فهمك الإسلام الصحيح ، وعدم فهمك ما تنزل من القرءان، ودليل إصابتك بفيروس ثقافة الخصام وتفشيه بعقلك وقلبك فأنت تحمل الغل لكل من خالفك دون أن يعاديك....وكل ذلك مخالف للقرءان.
فالله قد جعل لأهل الكتاب أحكاما غير تلك التي تكون للكافرين، ولا تقولن مثل قول الجاهلين الذين يقولون بعدم وجود أهل كتاب بمجرد نزول رسالة نبينا محمد
وقوله تعالي أيضا يوضح إيمان أهل الكتاب {وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران199.
ويقول تعالى: { لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ{113} يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ{114} وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ{115}.
وتكفير الناس لا يصح لأي إنسان فهو لا يملك جنة ولا نار ولا ثواب ولا عقاب وإنما الله تعالي خالق كل شئ هو الذي يملك الأمور كلها فالشيوخ والقسيسين والحاخامات وغيرهم من البشر لا يملكون لأنفسهم نجاة من حساب الله لهم في الآخرة سوي عملهم الطيب ورحمة الله لهم أيضا وهؤلاء أيضا لا يملكون أن يمنعوا عن أنفسهم المرض الخفيف ولا المرض المزمن ولا يملكون أن يمنعوا عن أنفسهم أيضا ألم المغص أو حسرة البول في المثانة و لا يملكون لأنفسهم صنع بذرة شجرة لان الله هو الخالق سبحانه وتعالي وهم بشر مثلنا نرجو رحمة الله ومحبته في الإخلاص له بدون غلو وتكفير لا أحد من أي ملة أو دين سماوي أو حتى أرضي
فرجال الدين في عمومهم لهم طقوس ومناهج ومن بينها مناهج تكفير الغير...فالإسلام لا يقوم بالتكفير وإصدار أحكام الزندقة والكفر وإنكار السنة فبعض رجال الدين الإسلامي
و رجال الدين المسيحي واليهودي يقومون بذات العمل في القول على هذا بالهرطقة وذاك يتم حرمانه للكفر وهكذا...فهذا نهج المتسلطين من رجال الدين بكل العصور.
فلقد صدر تكفيرا في حق الشيخ الأزهري علي عبد الرازق وتم سحب شهادته الأزهرية منه
وتم تكفير الشيخ محمد عبده مفتي المملكة المصرية.
كما قام رجال الدين بتكفير الشيخ محمد الغزالي...وتكفير الدكتور طه حسين وفرج فوده والمستشار أحمد عبده ماهر والشيخ محمد الذهبي من علماء الأزهر ونجيب محفوظ وأحمد صبحي منصور وقاموا بالسعي لتطليق الدكتور نصر حامد أبو زيد من زوجته لأنهم أصدروا فرمان بتكفيره ..وكان لهم ما أرادوا.وكفروا الرئيس محمد أنور السادات وجمال عبد الناصر و وهناك من قاموا بتكفير الإخوان المسلمين وتكفير الشيعة وتكفير الصوفية و بعض الطوائف الاخري ....
وفى يوم 2 ديسمبر 1962أصدر بابا الفاتيكان بولس السادس "صك حرمان" (تكفير) بحق الرئيس الكوبي فيدل كاسترو الذي اعتبره الفاتيكان معاديا للكنيسة.
وقام الأنبا بيشوي بتكفير مَن هم غير أرثوذكس من المسيحيين الكاثوليك
و البروتستانت.
وتم تكفير الإخوة المسيحيين الذين ترشحوا على قوائم حزب النور السلفي بالانتخابات الأخيرة التي جرت بشهري نوفمبر وديسمبر 2015 بمصر.
أما البابا بنديكيت فهو يعتبر إن كنيسة المسيح الوحيدة هي الكنيسة الكاثوليكية ولا يعتبر الكنيسة الأرثوذكسية تملك وسائط الخلاص وأنها معيبة.
فهذا وغيره أراه أنا من مناهج الشياطين وتجد رجال الدين يستهجنون التكفير وهم يمارسونه على أوسع نطاق وما ذلك إلا لأن العالم يخضع لسلطة الكهنوت مهما زعم أنه تخلص منها.
الشرائع السماوية كلها أيها الناس في مناهجها الصافية لا تكفر أحد أبد وتدعو الناس للمحبة والإخلاص لله تعالي وهي كلها جاءت من عند الله تعالي وجاءت للتعاون والإخاء في الأرض والبر والإحسان والكلمة الطيبة وليس قهر الناس كما يفعل كثير من الشيوخ والقسيسين والحاخامات من تكفير بعض أتباعهم أو غيرهم من أهل الشرائع السماوية الاخري ويزرعون فيهم البغضاء والتقاتل فيما بينهم وكأنهم مسلطون عليهم ومعهم الأمر الإلهي بتكفيرهم وقتلهم وهم يفهمون الأديان خطأ ويضلون خلق الله ويحسبون أنهم يحسنون صنعا وهم في الأصل خالفوا مناهج الله تعالي التي جاءت بقبول الآخر وأمرت بالرفق واللين والتسامح معهم ولم يعطيهم الله تعالي سلطة التسلط علي الناس واكزاهم في الدخول في شريعة من الشرائع الثلاثة ولو عرفوا الحق لعرفوا أننا نعبد الله تعالي إلها وحدا لا شريك له وتركوا الناس كلها تنشر قيم التسامح والحب والإخاء والرحمة ونبذ العنصرية وترك التكفير لأنه يرد عليهم وليس منه منفعة سوي الشر والعقاب من الله في الآخرة وعمروا الأرض بالخير والعمل دون التسلط علي احد وهذا هو مراد الله من شرائعه الثلاثة فهل يفهم المشايخ والقسيسين والحاخامات الذين ينشرون العداوة بين الناس وأهل الشرائع السماوية الثلاث إنهم علي خطر شديد وعقاب اليم إذا لم يرجعوا إلي الله ويتوبوا هم إلي الله وليس أتباعهم لان أتباعهم مؤمنون بالله في الأول والآخر وليس لهم سلطان عليهم وبدل الغلو والغلظة في الدين مع الأتباع ومخالفيهم عليهم بمحاسبة أنفسهم حساب شديدا أيضا حتى لا ينزل غضب الله عليهم وعليهم بدعوا الناس كلها سواء أكانوا مسلمين أو مسيحيين أو يهود أو ملحدين أو غيرهم بالتسامح والإخاء والمحبة في الأرض وترك الأمر لله تعالي فهو الذي يكافئ المحسن أو يحاسب المسئ أو يعفوا عن الناس كلها في الآخرة فهذا من خصوصية الله تعالي فقط وليس لهم فهم لا يملكون مفاتيح الجنة ولا النار ولا يملكون أيضا دخول الجنة ولا النجاة من النار.
وترك الناس تعمل الخير وتنشر التسامح والإخاء والمحبة دون تسلط عليهم من بشر مثلهم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- النرويج بطلة بطولة العالم لكرة اليد للسيدات 2015 بالدانمارك
- نتائج بطولة العالم للبلياردو ( السنوكر ) التي اقيمت في الغرد ...
- نيجيريا بطلة كأس أفريقيا تحت 23 سنة لكرة القدم بالسنغال
- توفيق الدقن فنان من عمالقة السينما المصرية الكبار
- المباراة النهائية لكأس العالم للبلياردو الفرنسي بالغردقة ( 2 ...
- مصر تفوز بطولة العالم لكرة السرعة للكبار والصغار بدولة بولند ...
- نتيجة مسابقة ملكة جمال العالم لعام 2015 بدولة الصين
- بطولة كاس ياسر عرفات لكرة القدم بفلسطين
- بطولة كاس العالم للبياردو الفرنسي بمصر ( 1 )
- قرعة بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم رجال والتي تقام في ...
- رياضة كرة القدم بالفقاعات البلاستيك
- قرعة مواجهات فرق شمال أفريقيا في رابطة الأبطال لكرة القدم ال ...
- رياضة الأطباق الطائرة من الرياضات الجميلة والممتعة
- الرياضي الكبير عبد الحميد الجندي بطل بطولات العالم في كمال ا ...
- عبد الحميد الجندي المصري بطل كاس العالم في كمال الأجسام في ا ...
- النتائج الكاملة لبطولة كأس العالم لكرة القدم للشباب تحت 17 س ...
- حديث بعثت بين يدي الساعة بالسيف حديث موضوع ومخالف لنصوص القر ...
- رياضة ماراثون الدراجات المائية العالمية
- كوريا الجنوبية رجال والمانيا سيدات أبطال بطولة الأبطال الدول ...
- ملف كامل عن بطولة كأس العالم للقارات لكرة القدم الشاطئية بال ...


المزيد.....




- النداء الصامت.. ساعة آذان تضيء قبب مساجد العالم في مكان واحد ...
- الحريري لأنصاره: أنا باق معكم للدفاع عن لبنان وعروبة لبنان ...
- السلطات الفرنسية توقف برلمانيا روسيا وموسكو تحتج
- دي ميستورا يزور موسكو الجمعة للقاء لافروف وشويغو
- راغب علامة يستقبل الحريري بأغنية
- زلزال بقوة 4.6 درجات يضرب جنوبي اليمن
- قمة سوتشي.. بوتين يدعو أردوغان وروحاني إلى وضع برنامج لإعادة ...
- الحمام المصري.. على الأسطح وفي الأطباق
- ردود فعل متباينة على الحكم بحق راتكو ملاديتش
- بنك الإمارات المركزي يدقق حسابات سعوديين


المزيد.....

- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي
- القوة الشريرة دائمة الثبات - راينهارد هالر / أحمد القاسمي
- كمال الاجسام و اللياقة البدنية الطبيعية / محمد شعلان
- كوانتم الشفاء / توماس برنابا
- الجنسية المثلية/ حمورابي وكلكامش / طلال الربيعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عبد العزيز فرج عزو - الشرائع السماوية الثلاث جاءت بعبادة الله الواحد والشيوخ والقسيسين والحاخامات ليس لهم سلطان علي الناس في الارض