أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل محمد - البحرين - اعتذروا لشعب البحرين قبل فوات الأوان!















المزيد.....

اعتذروا لشعب البحرين قبل فوات الأوان!


عادل محمد - البحرين
الحوار المتمدن-العدد: 5016 - 2015 / 12 / 17 - 20:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المثير للدهشة والسخرية أن بعض السذج يدافعون عن ما يسمى بالمناضل والسياسي المخضرم!؟ الذي انشق عن "حركة حق" المتطرفة خوفاً من الاعتقال. هذا السياسي المخضرم الذي كان من القوميين العرب، في الستينيات القرن الماضي شاهدته في شركة نفط البحرين يتحدث في الأمور السياسية ومعظم أحاديثه كانت ضد القومية الفارسية بدلاً من الاستعمار البريطاني، وفي السنوات الأخيرة تحوّل إلى "ثوري ولائي" وانضم إلى عصابة عملاء الملالي وأصبح عضواً في "حركة حق" المتطرفة التي تهدف إلى تحقيق مخططات عصابات الملالي من أجل إسقاط النظام في البحرين حتى تصبح دويلة شيعية تابعة لنظام ولاية الفقيه، حسب تصريحات زعيمها العميل حسن مشيمع الذي تحدث في "دوّار العار" مع الحركة الانقلابية الفاشلة، وقال "يا سنة لا تخافوا، إيران ستحضن جميعنا شيعة وسنة"!؟. يبدو أن هذا السياسي المخضرم وصل إلى مرحلة الشيخوخة وأصيب بالغباء السياسي. كما يقوم بإخفاء المنشورات التي تفضح الزمرة الولائية خشية من إثارة غضب عملاء ولاية الفقيه. هنا يجب أن أذكر القراء الأعزاء بأن حسب بعض المصادر الموثقة زعيم حركة حق كان يبيع الخمر في السوق السوداء قبل أن يصبح عميلاً متطرفاًً!.
مملكة البحرين بلد المحبة والسلام، تتميز بمكانة رفيعة ومهداً ومحطة لتلاقي شعوب العالم على امتداد التاريخ البشري، وستبقى موطن التعايش والتجانس والاحترام لكل الأجناس والأعراق والقوميات والأديان. لقد تعرضت البحرين للغزوات والتدخلات الخارجية عبر التاريخ. فبعد رحيل الاستعمار البريطاني الغاشم ظهر عدو جديد للبحرين على شاكلة عصابات ملالي إيران المجرمة التي بدأت بالتدخل في البحرين عشية الثورة الخمينية الكاذبة، حيث أرسلت عصابات الملالي العميل المرتزق "هادي مدرّسي" إلى البحرين من أجل تأسيس "الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين" وإسقاط النظام في البحرين بواسطة الحركات الثورية المسلحة حسب نظريات واعتقاداتهم.
----------
أدعو القراء الأعزاء إلى قراءة التقرير التالي ذات صلة بالموضوع المنشور في إحدى المواقع الإلكترونية التابعة لعملاء عصابات ملالي إيران:
تقدم من كبار رجال الدين الشيعة بعريضة إلى رئيس الوزراء البحريني تضمنت عدة مطالب كان من أهمها تطبيق النظام الإسلامي في البحرين وحرية المذاهب في المناهج التربوية وفصل الذكور عن الإناث في المدارس والمستشفيات وفرض الزي الإسلامي على النساء وإعادة النظر في قانون أمن الدولة· وساهما عدد من علماء الدين الشيعة مثل السيد هادي المدرسي والشيخ عباس الشاعر والشيخ إسماعيل حسين والشيخ جمال العصفور دورا أساسيا في توحيد المجموعات الإسلامية الشيعية المنتمية للتيار الشيعي الثوري المؤيد للثورة الإسلامية في إيران في تنظيم موحد أطلق عليه "الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين في الثاني من سبتمبر 1979 عقد حجة الإسلام هادي المدرسي مؤتمر صحفي أعلن فيه عن تشكيل "الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين" ولكن فيصل مرهون أحد قياديي الجبهة يؤكد أن الجبهة تم تأسيسها قبل انتصار الثورة الإسلامية في إيران بوقت طويل ولأسباب تنظيمية وأمنية لم يتم الكشف عن تاريخ تأسيس الجبهة· ومعظم المنتمين لهذه الجبهة يمثلون الشيعة الأصوليون العجم وهم بحرينيون من أصل إيراني على خلاف الشيعة الذين هم من أصول عربية الذين ارتبطوا "بحزب الدعوة" الذي تأسس في العراق وشكلوا في البحرين "حركة الأحرار الإسلامية في البحرين" التي سوف نتناولها لاحقا حيث ينقسم شيعة البحرين إلى شيعة
طرحت "الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين" مطالبها من خلال بيانها الأول الذي صدر في الخامس من أكتوبر عام 1979 والذي تضمن حق تقرير المصير بعيدا عن ضغوط أمريكا والإمبريالية العالمية، إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، السماح للنشاطات الدينية وأداء دورها الرسالي في الاستقلال والحرية، إزالة القواعد الأمريكية وتحرير إرادة الشعب في اتخاذ القرارات لصالح الأمة الإسلامية وإبعاد المستشارين الأجانب· وتطورت المطالب بعد ذلك بطرح شعار إسقاط السلطة وإقامة الجمهورية الإسلامية الشيعية في البحرين ووضعت لها جملة من الأهداف من أبرزها:
1 - إسقاط السلطة ·
2 - إقامة نظام إسلامي شيعي·
3 - تحقيق استقلال البلاد·
4 - بناء الإنسان الرسالي من منطلق الوعي بالإسلام على الطريقة الشيعية فكرا والمجسد لتعاليمه سلوكا والمستعد للتضحية بنفسه دفاعا عنه·
5 - بناء الأمة المؤمنة على الطريقة الشيعية والتي تأتي بعد بناء الفرد الرسالي وتتم عبر تكوين طليعة مؤمنة قادرة على قيادة عملية التغيير السياسي والاجتماعي في الأمة ·
وحظيت الجبهة بدعم من قبل الجمهورية الإسلامية في إيران ماديا وإعلاميا وكانت تقوم بنشاط إعلامي بارز من خلال مكتبها في طهران حيث تصدر عدد من المجلات مثل "الشعب الثائر"، "البينة"، "البحرين" و"الثورة الرسالية" والتي تعتبر لسان حال "الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين"·
----------
المحاولة الانقلابية الأولى بواسطة الزمرة الخمينية المتمثلة في "الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين" عام 1981 التي قضت عليها الحكومة البحرينية واعتقلت بعض قادتها وكوادرها، تمكن البعض الآخر من الهروب واللجوء إلى الدول الأوروبية وإيران. أحد هؤلاء القادة ورفيق دربه هربا إلى إيران حاضنة المرتزقة والإرهابيين وعملاء عصابات الملالي،وقد تحدث معي الشقيق الأصغر للقائد اللاجئ وقال بأن في البداية الملالي استقبلوهم بحفاوة وثم وضعوهم تحت المراقبة، حيث استخبروا بأنهما يزوران منزل آية الله منتظري. ثم قامت عناصر من الاستخبارات بمطاردتهما أينما ذهبا. في النهاية هربا من الجمهورية الإسلامية وجنة الخميني، ولجئا إلى بلاد الكفار!؟. احدهما لجأ الى الدنمارك وعاش في نعمة أما رفيقه الذي ذهب إلى ألمانيا مات في إحدى مستشفياتها بطريقة غامضة!؟ (حسب أقوال بعض من أقربائه). هنا يجب التذكير بأن الزمرة الخمينية الغدارة التي غدرت بالشعب الإيراني سوف تغدر عملائها المرتدين في نهاية المطاف!.
بعد نحو 34 عام من المحاولة الانقلابية الفاشلة لتغيير النظام في البحرين، استغلت الخلايا الإرهابية النائمة التابعة لعصابات الملالي ما يسمى بالربيع العربي، التي تحركت نحو "دوّار الؤلؤة" ورفعت المطالب والشعارات الكاذبة مثلما فعل الدجال الخميني عشية ثورته الكاذبة التي تحولت إلى نكبة للشعب الإيراني. الزمرة الولائية بزعامة المرشد المزيّف خامنئي درّبت أصحاب العمائم البحرينية العميلة على النشاط السياسي في حوزات مدينة قم المقدسة التي تدار بواسطة بعض من آيات الله الشاذين. آية الله مصباح يزدي أحد نماذجها!؟ والخلايا الإرهابية النائمة المرتزقة في قواعد الحرس الثوري في طهران، وحزب الشيطان في جنوب لبنان، من أجل زعزعة أمن واستقرار البحرين عن طريق الأعمال التخريبية حتى تتحقق أهدافهم الخبيثة والقذرة.
لقد ظهرت من جحور عصابات الملالي الأفاعي والعقارب السامة على شاكلة المنظمات الإرهابية بمسميات ثورية مختلفة: "الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين"، "حزب الله البحريني"، "حركة حق"، "حركة أحرار البحرين" و"سرايا الأشتر". كما خرج من المستنقع ولي الفقيه الآسن الغربان المعممة التي قادت الأحزاب والجمعيات السرسرية إلى دار الخراب. حيث شاهدنا زعماء وقيادات هذه الجمعيات تشارك قيادات الجمعيات العميلة في إلقاء الخطب التحريضية المسمومة. لكن عقلاء البحرين اكتشفوا بأن تلك الأعمال التآمرية كانت مخططات رسمتها أيادي أجنبية شريرة في طهران، وكانت تهدف إلى تدمير البحرين وعلى أيدي البحرينيين أنفسهم. لكن يقظة شرفاء الشعب البحريني وتصدي قوات الأمن البحرينية للخلايا الإرهابية والمخربين، ووقوف دول مجلس التعاون الخليجي بجانب البحرين ودخول قوات درع الجزيرة في البحرين في 14 مارس 2011 لحماية المنشئات الحيوية والمدنية، وضد أي تهديد خارجي وليس التعامل مع المتظاهرين، حسب تصريحات وزير الخارجية البحريني آنذاك.
البحرين أرض المحبة والسلام. والبلد المكون من فسيفساء من عدة القوميات والأديان والمذاهب والأعراق. والربيع العربي الذي نجح في مصر وتونس، تحول إلى خريف في ليبيا وسوريا، ولكنه فشل في البحرين. الاحتجاجات التي بدأت يوم الاثنين 14 فبراير 2011 في البحرين، متأثرة بموجة الاحتجاجات التي اندلعت في الدول العربية وبخاصة في تونس ومصر، من أجل المطالبة بالإصلاحات السياسية والاقتصادية والعدالة الاجتماعية، تحوّلت إلى الأعمال الإرهابية والتخريبية، وشوّهت معالم البحرين المدنية والسياحية حتى بلغت خسارة البحرين الاقتصادية بسبب التصعيد في الاحتجاجات بنحو 1.5 مليار دولار.
في الختام أنصح السياسي المخضرم الذي انشق عن حركة حق المتطرفة وبقية الزعماء السياسيين الذين انضموا إلى الحركة الانقلابية الفاشلة الاعتراف بأخطائهم الكبيرة وإصدار بيان طلب الاعتذار والعفو من الحكومة و الشعب، لأن الشعب البحريني أصيل ومتسامح.
----------
أدعو القراء الكرام إلى قراءة التقريرين التاليين حول إفلاس وفشل الجمعيات السياسية البحرينية، في صحيفة الوسط البحرينية:
"الجمعيات السياسية"... "حيَّة رسميّاً" و"ميتة سريريّاً" و"خارج الملعب"
http://www.alwasatnews.com/4765/news/read/1028597/1.html
"الكبار" يترجلون قسراً وطوعاً و"الجمعيات السياسية" بلا "رؤوس"
http://www.alwasatnews.com/4845/news/read/1056222/1.html





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نظام الملالي.. من القمع والقتل إلى التدخل في شؤون الدول!
- -وشهد شاهد من أهلها-: صبحي الطفيلي ينتقد حزب الله بشدة!
- لبيك يا بوتين!
- بين حقائق الشيخ وأباطيل الموسوي!
- شاه إيران وبن علي أنقذا إيران وتونس من المجازر والدمار
- موت الأديب الإيراني صمد بهرنگي بين روايتين: الاغتيال أم الغر ...
- أمن واستقرار البحرين فوق كل شيء
- حكاية الملا روحاني والمفتاح الكرتوني
- خطورة التشدد المذهبي والطائفي
- التعصب المذهبي والطائفي ساعد على ظهور التنظيمات الإرهابية
- بين أراجيف نصراللات وأكاذيب عملاء الملالي في البحرين
- شعر الدكتور علي نوري زاده -وطني- وسيرة حياته
- حكاية الأغنية الإيرانية الخالدة مرا ببوس (قبّليني)
- عين عذاري.. ستبقى في ذاكرة الأجيال
- الأغنية الإيرانية العذبة والجميلة -گلايه- (عتاب)
- المعارضة البحرينية والاعتراف الخجول بأخطائها
- وجهة نظر حول مقال -شيخ المناضلين البحرينيين-
- الإنسان الساذج والعاطفي.. فريسة رجل الدين المحتال
- الأغنية التراثية الإيرانية شكار آهو: صيد الظبي
- من -سيّد المقاومة- إلى -......-


المزيد.....




- رئيس برلمان مصر يهاجم رافضي الطوارئ: اللي عايز وطن ثاني مع ا ...
- دمشق لن تعتبر الرقة محررة حتى يدخلها الجيش السوري
- عدوى استفتاءات الانفصال تنتقل لإيطاليا
- الخارجية الروسية: نعول على مواصلة واشنطن التعاون مع موسكو في ...
- المرض المدمر.. العلماء يحددون العلامة المبكرة لاحتمال الإصاب ...
- رسالة مؤثرة لأحد ركاب -تايتانيك- في مزاد علني
- بعد طهران.. بغداد تهاجم تصريحات تيلرسون حول الحشد الشعبي!
- أربيل تصدر أمرا بالقبض على 11 مسؤولا عراقيا بينهم نواب
- مؤتمر صحفي لوزيري خارجية روسيا والعراق من موسكو
- ترامب من جدل إلى آخر!


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل محمد - البحرين - اعتذروا لشعب البحرين قبل فوات الأوان!