أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد الساعاتي - حوار و تبادل خواطر مع الحمار














المزيد.....

حوار و تبادل خواطر مع الحمار


فريد الساعاتي

الحوار المتمدن-العدد: 5007 - 2015 / 12 / 8 - 15:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حوار او تبادل خواطر مع الحمار
ف .مرحبة عزيزنا الحمار
ح .مرحبة اخ فريد
ف .شتحب أناديك حمار ، زمال، كديش ، كُر ، لو مطي ؟! لو تريد اصيحك ابو صابر ،، مثل مانكول احنه العراقيين ؟
ح .لاعمري ماريد كل هذا تعبت منه ، وطلعت روحي
ف .لعد شتريد اصيحلك ؟
ح . صيحلي حموري ، لان اريد شوية دلال
ف .حموري ،،، ودلال !!
ح .اي اريد حموري وتدللني ،،وشتريد اصيحلك ؟ اني هم لازم أدللك
ف . هممم ،،أوكي مثل ماتريد صيحلي فرودي
ح .صار فرودي ، بس أحب أسالك ليش انت مهتم بيه اني الحمار
ف .بصراحة اني احس في معاناتكم انتم معشر الحمير ، العرب ناس قساة على بني جنسهم البشر فكيف يكونوا مع الحمير
ح . أتصور فرودي كل الخدمات اللي نقدمها ويضربونا ! ويصفون اغبيائهم بالحمير ،، بالحقيقة نحن لسنا اغبياء لنا احساس وشعور ،، ، وعدنا غالباً كآبة نفسية من معاناتنا منكم ،، وحتى بَعضُنَا ينتحر عندما تسنح الفرصة ،، تخلصاً منكم يابشر
ف اعرف رأيت فلم فيديو تعجبت كيف يضرب صاحب الحمار ويتفنن في تعذيبه في العراق ، ورايت صورة عن حمار مخلوع جلده ولحمه لان صاحبة قد سحله بسيارتة !. منظر قاسي ومؤلم ،،
ح . ادري بس شحجيلك أشياء كلش هواية عن معاناتنا نشتغل 15 ساعة باليوم مثل الزمال ! ويوكعولنه ضرب ،،،
ف .أفهمك حموري في سفرتي الاخيرة للعراق خرجت صباحا و رأيت حمارا يسحب عربة دبات غاز ، توقفت العربة لإعطاء الغاز عندها لاحظت ان الحمار كان وسخا بشكل ان الوسخ قد التصق في شعره وكون كريات كأنها دعابل تتمرجح ونازلة من جسم الحمار وتغطي كل جسده !. سألت صاحبه " اخي ليش ماتغسله ؟" أجابني " مايقبل "!. قلت له " شلون ،انت سألته ؟! " أجابني بحدة " كتلك مايقبل شتريد هسه ؟" من حدة كلامه جعلني انهي الموضوع كبل ماتصير عشائرية لان بيت اهلي كان قريب ، في الليل أخبرت اهلي بقصة الحمار ، وكم كان دهشتهم لأَنِّي أفكر بالحمار ، وبدؤا يقصوها " خالنا جاء من السويد يريد ينظف الحمار !
ح . طبعا هاي من أخلاقك اللي كلت هيجي ،، وليس هذا فقط وإنما أحب اخبرك جماعتك العراقيين ينكحون نسائنا !.
ف . لا هذا مامعقول
ح . بالتأكيد وخصوصا الجنود ، فد ليلة كان تقريبا فصيل كامل التموا على حمارة من جماعتنا ونكحوا بيها واحد بعد الاخر ،،، وواحد من الجنود نسى بيريته ( الخوذة) على الحمارة ، و في الصباح وجد الضابط البيرية وعرف الموضوع وبدا يحقق من هو صاحب هذه البيرية ،،؟!
ف . حبيبي حموري ،، هذوله جنود ومقطوعين ،وتعرف ( ابو خليل ) وبالمعسكر ،،يعني حقهم ،، شنوا يشوفون ينكحوا ،،حتى الحائط ينكحوا
ح . تصدك إنتوا البشر تحسدونه احنه الحمير ، ولهذا تعاملونا معاملة سيئة
ف . لا ، شلون عمي نحسدكم ؟! هو شنو اللي عدكم حتى نحسدكم عليه ؟!
ح . سلاحنا .
ف . سلاح !. ياسلاح عدكم نحسدكم عليه ؟!
ح . فرودي عيني لاتصير زمال !. اني مثلا عندي سلاح ،،اذا كام والعياذ بالله ، يصير كلش سكسي ،،عرفت هسه ؟
ف . ها عرفت ،،صحيح ،، ياستار ،، ربي سترك ، صحيح احنة متعجبين شلون عدكم هاذا السلاح !.
ح . شنو الفايدة ؟! اكو الكثيرين من جماعتي عاشوا وماتوا وما تزوجوا او دخلوا على حمارة ،، او يخلونه مرة واحدة فقط بحياتنا ندخل على حمارة ،، وليس القصد ان نتونس !. القصد يردون نسوي حمير اخرين حتى يصبحوا لهم عبيد ، ويستمر الاستعباد ،، إنتوا تنكحون الرايح والجاي ،، واللي ينكح من الامام او الوراء واللي ينكح من فوك او من جوة ،، واحنه بس تحملون علينه بربك هاذي عدالة ؟! من خرة بضميركم ،،
ف . على كيفك ابو حمرة انت أخذتني حاصل فاصل ،،واعرف عن هذه المعانات ،
ح . أتصور الله سبحانه وتعالى هو خلقنة وبعدين ينزعج من صوتنا ويضرب بيه مثل ( ،،، ان أنكر الأصوات لصوت الحمير ،،) ، ليش ياربي هم سويتني زمال وهم تنطيني هيجي صوت !!! وهم سويتني زمال وتخلقني بالعراق ! ليش ماخلقتني بالسويد مثلا ؟.
ف . اخي ليش تدخلني بالسياسة ؟! اني ماأريد اجيب طاري الله ،، وهسة من وراك يدخلون المسلمين ويشبعون بي مسبة !.
ح . مو بس هاي احنة مانقتل بَعضُنَا البعض ،، إنتوا تقتلون من اجل دين او عقيدة !. انتم مجرمين ،، نحن لانقتل احد و نقدم خدمات وهناك عوائل تعيش من ورآنا. عوائل منكم انتم البشر ، !. لك خجلوا يابشر ،، عذبوا بعضكم وقتلوا بعضكم ،،بس احنه شعلينه ؟! احنة نخدمكم وانتوا ماراضين !.
ف . كل اللي تكوله صحيح حموري
ح . مو بس هذا إنتوا تقتلون الحيوانات حتى تأكلون يعني شنو فرقكم عن الحيوانات المفترسة ؟!،،، وهذا مايكفي ،، وتأكلون تمن ومرق وفواكه وكيك ومربى وجوكليت وايسكريم ،، وشتنطونه ؟ ، بس علف وماي وخالين منيه علينه من نعله على وجدانكم ،،
ف . أوكي ابو حمره اواعدك راح اكتب هذا اللقاء وانزله بصفحتي ، وصدقني سوف يكون هناك من ينتقد هذا اللقاء ويعتبره جزء من مستواي !!. يعني مستوى الحمير ! وآسف على التعبير
ح . مومشكلة حبيبي فرودي ، انت احجي ضميرك ومعليك باللي يكولة الآخرين
ف . أوكي حموري أفندي ، سعيد بلقائك مع تحياتي
ح . واني جدا سعيد بلقائك الانساني الحماري ،، ولهذا قبل ماتروح اريد بوسة .
ف . هاك بوسه من رقبتك
ح . لاعمري اريد حلك ،،
ف . ياستار ،،، لاعيني ،،مع السلامة











لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,752,800,237
- شعارات وهتافات فاشلة أدت الى الخراب ،،،
- الصهيونية اشرف منكم
- من هو الخائن ؟
- العرب بين ثقافة القندرة والسكين !
- اما ان الاوان للتعاون مع حزب البعث !
- انا وخصمي
- المظاهرات العراقية للمزايدة
- جهاد الانترنت
- كل ارض كربلاء ، وكل يوم عاشوراء !
- تجار الحروب
- من حياتي العملية
- ما هو الفرق بين المتعة ، المسيار وتايلاند ؟!
- هل انت لاجيء ام محتال ؟
- دعوة للانتحار !
- اخجلوا ياعرب
- كل داعش سنية ، والعكس ليس صحيح ،، اخي عبد الحكيم عثمان
- الحرب تكرر بين السنة والشيعه . والتاريخ يعيد نفسه ...
- افصلوا دولة كردستان عن دولة العراق
- وماذا عن الارمله والمطلقه في العراق ؟!
- المحكمة الجنائية الدولية تصدر قرار بالقاء القبض على المدعو ا ...


المزيد.....




- -الأرملة الطروب-.. -أبلة فاهيتا- تعود للترفيه عن المصريين في ...
- الألعاب الأولمبية 2020: تحديد الموعد الجديد من 23 يوليو إلى ...
- ترامب يخطئ بتغريدته والسعوديون يعلقون!
- إفلاس شركة -وان ويب- الفضائية
- تعطل موقع للشرطة النيوزيلندية بعد كثرة البلاغات عن خرق تدابي ...
- الانتخابات الرئاسية الأميركية في قبضة كورونا
- الجيش الألماني يكشف عن آلية جديدة للبقاء في الأراضي العراقية ...
- نائب: انسحاب القوات الامريكية من بعض القواعد بالعراق مناورة ...
- رجل إطفاء يغلق الهاتف في وجه المستشارة أنغيلا ميركل
- كلمات مؤثرة لملياردير يتبرع بمليون يورو لمكافحة كورونا في بو ...


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد الساعاتي - حوار و تبادل خواطر مع الحمار