أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ثامر - لماذا خلت المواكب الحسينية من السياسيين الان ؟














المزيد.....

لماذا خلت المواكب الحسينية من السياسيين الان ؟


محمد ثامر

الحوار المتمدن-العدد: 4991 - 2015 / 11 / 20 - 10:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا خلت المواكب الحسينية من السياسيين الان ؟
اذا صادف موعد الزيارة الاربعينية مع موسم انتخابي تهافت السياسيون على المواكب الحسينية زيارات لا تنقطع تصل حد الاقامة , وعطايا لا توصف تصل حد البذخ والاسراف , واموال لا تحصى تصل حد الملايين , متنقلين مرة على اطراف المدن حيث المسيرة الحسينية الخالدة صوب نحر الحرية الابدي نحر الحرية الشامخ , ومرة في اعماق المدن والكاميرات تأخذهم في الحالتين تصاوير لا تنقطع باوضاع مختلفة وبزوايا لا مجال لذكرها هنا. يتحدثون للناس عن برامجهم الانتخابية مسبوقة بحرف (س) الذي يشكل في معادلة الديمقراطية المعاصرة الخدعة الكبرى اذا لم يقترن بموعد محدد او اجراءات عملية بل انه اصبح يثير السخرية. لا يستثني السياسي من عطاياه وحضوره أي موكب بل يمر على المواكب جميعا وقد يصادف ان ترى في نفس الموكب سياسيين اثنين ذات اليمين وذات الشمال ولكنهم يستقرون اكثر ويعطون اوسع اذا صادفهم موكب لشيخ عشيرة او اسم نافذ.
اما اذا لم يصادف موعد الزيارة مع الموسم الانتخابي فنادرا ما تجد سياسيا يتفقد المواكب ولن تجد من يبذخ فيها او حتى يجود بالقليل بل نادرا ما تجد احدا منهم يذكرها ذكر عابر او يلتفت اليها كما يلتفت لهندامه الانيق او كما يحرص ان يسرح في الفضائيات على طولها وعرضها وان ذكرته قال اني بي خصاصة. ولن تجد من قوائم السياسيون وأسمائهم ولوحاتهم ولن تجد من هياكل الدولة الا رجال الشرطة الافذاذ يرعون المسيرة بارواحهم ويحرسونها بعيونهم من غير ستر واقية او سيارات مضادة للرصاص او ذات دفع رباعي , ستجد الشرطة على قارعة الطريق بلا مظلات من الشمس او مكان دافئ لكنك ستجدهم احرارا لا يتقمصون المواسم.
ان من يتشرف بخدمة الزائرين ويبذخ - على قلة المال وتهالك الصحة- هم بسطاء الناس الذين يعصمون انفسهم واولادهم ملذات الحياة وترف الموائد لكي يوفروا لمواكبهم ولزوار سيد الشهداء افضل ما يقدرون , ما ان يتنفس الصبح حتى يبكرون اليها مستبشرين . وما ان ينقضي محرم حتى يحسبون ويتحسبون ويتهيئون بالفطرة وبحساب العشق الفطري لا بحساب المواسم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,488,961
- توزيع الرواتب بالدولار...والغاء مزاد العملة
- منظمة سورة الحسين لإصلاح الدولة
- الحرية الدينية والتعصب الديني .
- الديمقراطية والمجاري
- الصكوك الدولية التي تحظر التعصب الديني
- متى وجدت فاسدا فزلزله بالحسين
- سلبية الشعب العراقي طبع ام ردة فعل (( شعب الشعليه ))
- قراءة في الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للانسان
- التقييم القانوني لقرارمجلس الامن 687 في 1991
- معاهدة 1963 بين العراق والكويت
- الفرق بين الشخصية الدولية والأهلية الدولية
- تعريف الاستغلال الجنسي للاطفال وفقا لاتفاقية مجلس أوربا بشأن ...
- تمويل مجالس البحث العلمي في العراق
- الحق في رعاية الامومة والطفولة
- مصالح الطفل الفضلى
- الهيئات الدولية لتسوية منازعات الاستثمار الدولي
- المعايير الدنيا للضمان الاجتماعي
- حق المسجون في معاملة انسانية
- حق التعليم في المواثيق الدولية والإقليمية والدساتير العربية ...
- تطور مركز الفرد في القانون الدولي الانساني


المزيد.....




- أمير قطر يتلقى دعوة من العاهل السعودي لحضور القمتين العربية ...
- صعود أنصار البيئة -حزب الخضر- في فرنسا وألمانيا مفاجأة الانت ...
- إيران: مجهولون يقتلون قائد شرطة ويلوذون بالفرار
- علاء مبارك: -نفسي أعمل عمرة بس محتاج واسطة-
- التحالف يؤكد إسقاط طائرة مسيرة للانقلابيين كانت متجهة لمطار ...
- معارك عنيفة شمالي الضالع وعشرات القتلى والجرحى من الطرفين
- هل عانى ليوناردو دافنشي من اضطراب قصور الانتباه؟
- جدة وأم وطفلة.. ثلاث قصص لـ -ميدان- تحكي ما الذي يعنيه أن يُ ...
- تغنيك عن الفوتوشوب.. برمجيات مجانية لتحرير الصور
- منظمة التحرير تدعو دولا عربية للتراجع عن المشاركة بمؤتمر الب ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ثامر - لماذا خلت المواكب الحسينية من السياسيين الان ؟