أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - نقابات العار والذل مرة أخرى (المغرب)..














المزيد.....

نقابات العار والذل مرة أخرى (المغرب)..


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 4984 - 2015 / 11 / 13 - 08:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التأمت القيادات البيروقراطية لنقابات العار والذل (التئام اللئام) يوم 10 نونبر 2015 بالمقر المركزي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل بالدار البيضاء. وأعلن اللئام (الاتحاد المغربي للشغل والكنفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب والفيدرالية الديمقراطية للشغل، جناح العزوزي)، في غياب الكرام عن سيناريوهات مكرورة ومملة تعيد عقرب التاريخ الى الوراء: "مسيرة وطنية يوم الأحد 29 نونبر 2015 بالدار البيضاء وتجمع عمالي بالرباط يوم الثلاثاء 8 دجنبر 2015 وإضراب عام بقطاعات الوظيفة العمومية يوم الخميس 10 دجنبر2015".
إنهم يضحكون على ذقوننا في واضحة النهار، وفي القرن 21 (قرن العلم والتكنولوجيا والمعرفة، قرن الحقيقة المكشوفة/العارية...).. إنهم يستغلون ضعفنا/عجزنا/تخاذلنا/تواطؤنا..
الى متى سنبقى حطب المافيات النقابية والسياسية؟!!
الى متى سيستمر خضوعنا وانصياعنا وسكوتنا...؟!!
لا نسب أحدا.. نعلن التحدي.. نعلن المواجهة.. نعلن الإدانة...
إن استمرار جلوس اللئام فوق رؤوسنا (على جراحنا) يعني شيئا واحدا ووحيدا: عجزنا وضعفنا.. وتواطؤ بعضنا..
نفهم جيدا معنى الضعف والعجز والوهن، ونعمل على تجاوز ذلك من خلال بناء الذات المناضلة، ومن خلال التضحيات المبذولة والنضالات المتواصلة الى جانب الجماهير الشعبية المضطهدة وفي مقدمتها الطبقة العاملة..
لكن، لماذا التواطؤ؟ لماذا السكوت عن إجرام "اللئام"؟ والفظيع، لماذا التصفيق "للئام" ومشاركتهم أعراسهم وولائمهم وحفلاتهم (مسيراتهم)...؟
لماذا المساهمة في إنجاح المسرحيات الخادعة التي تؤبد معاناة شعبنا؟
إن العجز والضعف لا يبرران تزكية جرائم أعداء شعبنا..
إننا، ورغم هذه الحال، ندعو الى فضح النظام وعملاء النظام..
حيكوا ما استطعتم من التبريرات.. لكن التاريخ "فضاح"..
لقد بات واضحا أن خدمة قضية الشعب المغربي، بعماله وفلاحيه الفقراء وطلبته ومعطليه ومشرديه/مهمشيه، تفرض التصدي بكل الأشكال النضالية الحازمة للنظام اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي وأزلامه، من أحزاب رجعية وإصلاحية وقيادات نقابية بيروقراطية متواطئة..
لقد عشنا مسيرة الدار البيضاء يوم 06 أبريل 2014، ماذا تغير؟ ماذا حصل؟
بدون شك، تأكد للجميع أن قفزات "اللئام" البهلوانية مخدومة، وليست سوى "تسخينات" لدر الرماد في العيون، بل لتأبيد المعاناة..
إنهم يسكتون عن الجرائم المفضوحة؛
إنهم "يبردون الطرح" كلما اشتدت حرارة الصراع الطبقي..
فليكونوا ما شاءوا (إنه الصراع الذي لا يرحم)..
إنه الخط الأحمر.. إنه الخط الفاصل بين المناضل وشبه المناضل.. إنه الخط الفاصل بين الثوري والانتهازي..
ما معنى أن تكون "قياديا" (شكلا، للأسف) في نقابة تمارس قيادتها الإجرام في حق العمال وعموم الشغيلة؟!!
نعرف الجواب، وشعبنا يعرف الجواب.. تبا لكم..
لذلك، تحقدون علينا وتتحاملون علينا وتفترون علينا، لأننا نفضحكم أمام الملأ وأمام التاريخ..
لكن، ماذا عنا نحن؟
"عقنا" بهم.. "عاق" الشعب بهم..
وهل "عقنا" بالمندسين في صفوفنا؟ هل "عقنا" بمن يتكلم لغتنا ويردد شعاراتنا ويصوغ خطابنا ويدعي مرجعيتنا..؟
إننا شوكة في حلق النظام وفي حلق كل خائن وكل متخاذل وكل انتهازي وكل تائه..
نتعرض لكل أنواع السب والشتم من طرف "رفاقنا" غير الأوفياء، "الشجعان" و"المجتهدون"، قبل غيرهم..
ولا نرى لهم أثرا، ولا نسمع لهم صوتا، في مواجهة النظام وأزلام النظام، من أحزاب وقيادات نقابية، سواء في النيت أو في الواقع..
إننا نحن في الواجهة.. إننا نحن الحاضرون في النيت وفي الواقع..
إنهم بدل تحليل الواقع (الواقع الملموس)، يتقنون تشريح أجسادنا..
ولأنهم يأكلون الجيفة، لا يترددون في قضم لحمنا المر..
إننا صامدون ومستمرون في البناء تحت نيران الأعداء و"الأصدقاء"/"الرفاق"، رغما عن الجميع، وحتى آخر رمق..
ويبقى التاريخ بيننا...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,911,987
- توضيحات بشأن الحرب المسعورة ضد تيار البديل الجذري المغربي -ا ...
- عمر دهكون ورفاقه .. ماذا بعد استشهادك ورفاقك يا عمر؟
- 02 أكتوبر 1955.. جيش التحرير/جيش الخلاص
- المتضامنون الانتهازيون- المغرب...
- مؤامرة 24 أبريل بفاس أو محاولة اغتيال ثورة قادمة
- جولة جديدة من -الحوار-/التآمر الاجتماعي..
- الانتخابات -حرام-، الانتخابات -حلال-!!
- ماذا تريد الأحزاب السياسية المغربية؟
- فاتح ماي 2015 بالمغرب: العرس الذي ينتهي..
- ممنوع التضامن مع الشعب اليمني بالرباط!!
- قضية الاعتقال السياسي قضية طبقية
- -المعارضة- المخجلة والجبانة بالمغرب
- تضحية وحب داخل الزنزانة..
- لماذا معانقة البيروقراطية داخل الاتحاد المغربي للشغل؟
- الشعب التونسي يتجرع مرارة المؤامرة تلو الأخرى..
- لسنا نملة، حتى -يحطمننا سليمان وجنوده وهم لا يشعرون-
- الجمعية المغربية لحقوق الإنسان: لا بديل عن الصمود والمقاومة
- ليوجه المناضلون، فرادى وجماعات، سهامهم الى صدر النظام الفاشي ...
- تونس تنزف مرة أخرى: من يتحمل المسؤولية؟!!
- الاستفزاز باسم حقوق الإنسان (المغرب)


المزيد.....




- أكبر إفطار في العالم يحضره 13 ألف شخص.. هل تخمن أين يقام؟
- المسلحون -يعفّشون- بلدتي الفوعة وكفريا المنكوبتين شمالي سوري ...
- قطر تنتظر بوتين والسلاح الروسي
- بوتين يهنئ -لؤلؤة روسيا- بعيد تأسيسها
- شركة روسية تنقل أكبر محرك تيربو في العالم من ولاية أمريكية إ ...
- قوات الحكومة السورية تقترب من حدود هضبة الجولان بعد توغل جدي ...
- هندوس يقتلون مسلما تقديسا للبقر
- هل ظهر "ماوكلي" في غابات البرازيل؟
- ترامب يكشف حقيقة تسجيل محادثة سرية جمعته مع محاميه بشأن دفع ...
- نائب من الأقلية الزرادشتية يستعيد منصبه في إيران


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - نقابات العار والذل مرة أخرى (المغرب)..