أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد البورقادي - مطالب الحريات الفردية..














المزيد.....

مطالب الحريات الفردية..


محمد البورقادي
الحوار المتمدن-العدد: 4983 - 2015 / 11 / 12 - 20:03
المحور: المجتمع المدني
    


أين وجه الحرية في أن يفتح الباب في وجه الرذيلة والمنكر ، والبدائة والإنحطاط
دعونا نتكلم علنا بدون مداخلة لأيديوجية دينية أو سياسية ،ولنفترض سلفا أن الكلام للمنطق والقول الفصل للعقل فلا تنازع في ذلك ولا جدال ..
هل يقبل العقل الشريف أن يخرج من عقاله ليصير كالجان يتخبط كيفما اتفق ويهدي كيف شاء له أن يهدي، وأن يصر على خزعبلات لا تمت البتة لاتزان العقل ورزانته فضلا عن للقيم والتربية ..
أي حق هذا تطلبون ، وعليه تناضلون وتريدون الفتنة والصراع وأنتم لا تشعرون ..
أتريدون الحق في المثلية أم تريدون ممارسة الحب في الأماكن العامة وعلى شواطئ البحار ، وتزعمون أن ذلك حضارة ومواكبة عصر !!
وما وجه الطهارة في نفس تأبى إلا أن تذل ذاتها وتنسى هدفها وشرفها، فحتى شرار البهيم تستحيي من أقرانها في الغاب وتتحرى مكانا وسط الشجار والظلال لقضاء حاجتها ..
هل عجزنا أن نتعلم منها أم أن غرورنا فاق كل التوقعات, أم أردنا أن نتجاوز بهيميتها الغريزية والعاقلة إلى حد ما ، فليس هناك أدنى من الحيوان مرتبة ..
فبالأمس قام أحدهم بنشر مقاطع له مع خليلته فبدل أن يحاسب حسابا عسيرا ،ويعاتب من المجتمع ومن الدولة سواء، قامت الدنيا ولم تقعد في سبيل إبراء دمته وطمس جريمته ، فاتحدت لذلك كل الفرق العلمانية المتطفلة لتدعم القضية وتقف وقفة تضامنية مع هؤلاء الشباب كأنهم اخترعو دواء جديدا أو حررونا من الإستعمار ...أين عقول الأمة وفيما ذهب تفكير أكثرها !!
وكيف بدل الحق بالباطل وأصبح العيب مقبولا ومصاغا, بل محبوبا من طرف الغالب إلا من تخطفته يد العناية والحفظ من البلاء المبين ..
وفيما كان دور العقل إن رضي لحاله بلوغ هاته الدركات بل واجتهاده في الهبوط إليها كأنها سدرة المنتهى أو جنة المأوى.
وأين الأخلاق من ذلك كله، وأين كرامة الإنسان وأين الإنسانية من هذا وذاك ، وما الجدوى في التفكير وتحكيم العقل وترويض الطبع وكبح النفس وضبطها ,
إن خرجت عن السيطرة وصارت تهدي كالمجنون وسط الزحام ..
بل وما الفرق بين المجنون والعاقل إن كان الكل سيان, بل إن الأول قد يأتي بكلام وحكم ومواعظ في بعض الأحيان , يعجز عن الإتيان بمثلها أعقل العقلاء ..
وما الفرق بين البهيم والإنس إن تشابه مسعاهم وتشاركت عقيدتهم ،إذ كلاهم يبحث عن إرواء نهم وإشباع نفس ،
وما الفائدة من تربية ومدرسة وعلم ,إن كان ذلك يخرج العقل عن صوابه وفطرته ويرميه إلى أسفل السافلين ..
وما المعنى من التسخير لكل شيء والتمكين له من مولى رحيم لعبد ضعيف ،إن كان هاذا الأخير غير قادر على مجاراته والتحكم فيه برجاحة عقله وصواب مهجه ..
و ما وجه العقل في أناس خلقوا من غير بأس ولا علة فيزيولوجية ولا نفسية ،فأرادوا لذلك تحويلا وتبديلا ، وفضلوا "الشذود" على أن يكونوا أسوياء،
وتحروا الشقاء في وسخ النعيم المقيم ، وسعو لإدراك الضلمات وسط النور المبين ، أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون
وكيف لأنثى تميل وتتمايل وتلبس من الضيق والقصير ، وتتفنن في الصباغة على أشكالها ,ومن الروائح ما يقطع عبقه، ممشاها ومسعاها ، وتطلب أن لا يكون لذلك صدى ولا وقع ولا تأثير ..فقد بلغنا أن الزيت يشعل النار, وأن الطين يبتل بالماء, ولكل ماينشبه ويستثيره ..
فإن كانت الحضارة بالعري واللبس القصير لكان البهيم أسبق منا لها ، والأولى بها منا وهو الذي لم يخترع هاتفا ولا حاسوبا ..
وما وجه الجمال في من بدل من حاله وغيرها بدعوى أنه أحسن إليها وزكاها ، ولم يرض بها على طبعها وأصلها..
أهذا مطلبكم ومسعاكم !! ألمثل هذا الهراء يعمل العاملون ويتنافس المتنافسون !! أم أنكم ملأتم بطونكم كثيرا ، وعوفيتم من بلاء وحزن عسير, ومن هم وضنك مقنط ، فأردتم أن تختلقوا شيئا جديدا ليفتنكم في محياكم ومماتكم ،
قالوها سيادنا :"الكرش فاش كاتشبع كاتقول للراس غني





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- غشاء البكارة وتمثلات المجتمع ..
- إباحة الإجهاض وتسوية حضوض الميرات..
- الإشاعة ودَوْرُ دُور النشر..
- مسألة التثليث عند المسيحيين ..
- تأملات في عالم الحياة ...
- في العزوف عن الزواج ..
- أغنياء المغرب..
- المدارس الخصوصية ..
- الباعة المتجولون أو -الفرّاشةّ-
- أيام الغفلة..
- جحد المعروف ..
- عالم الفيسبوك..
- البرهان على وجود الله..
- عصر الغفلة..
- إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى
- سرحت بنظري في القبور ..
- سرحت بنظري في السماء
- سرحت بنظري في نفسي
- سرحت بنظري في الدنيا
- سرحت بنظري في جنة الأرض


المزيد.....




- تقارير: الأمير متعب بن عبد الله تعرض للتعذيب ونقل إلى المستش ...
- تقارير: الأمير متعب بن عبد الله تعرض للتعذيب ونقل إلى المستش ...
- موريتانيا ستطبق عقوبة الإعدام بحق المتهمين بـ-الكفر-
- سوليفان: نحث الخرطوم على حماية حقوق الإنسان
- استمرار تدفق اللاجئين من ميانمار ولجوء بعضهم لسبل خطرة للفرا ...
- عودة نائب موغابي المقال واعتقالات لرموز النظام
- تقرير يكشف تعذيب الأمراء المعتقلين بالسعودية
- مكتب الشؤون الإنسانية لا يستبعد حدوث مجاعة الآن في بعض مناطق ...
- واشنطن: ابن سلمان يقوم بعمل عظيم بشأن ثروات المعتقلين
- وكالات إغاثة إنسانية: الرفع الجزئي للحصار عن اليمن ليس كافيا ...


المزيد.....

- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد البورقادي - مطالب الحريات الفردية..