أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - عمر دهكون ورفاقه .. ماذا بعد استشهادك ورفاقك يا عمر؟














المزيد.....

عمر دهكون ورفاقه .. ماذا بعد استشهادك ورفاقك يا عمر؟


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 4979 - 2015 / 11 / 8 - 02:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد مرت الذكرى 42 لاغتيالكم ونحن "نيام" (ارتكبت جريمة اغتيالكم يوم 01 نونبر 1973، على الساعة السادسة صباحا و38 دقيقة بالسجن المركزي بالقنيطرة، حسب بلاغ لوزارة الأنباء حينذاك).
لنتصور دلالة تنفيذ حكم الإعدام الجائر في حقكم صبيحة "عيد الأضحى"!! أهي حقد وضغينة، ولهذه الدرجة الانتقامية؟؟!! أهي سادية؟؟!! إنها "داعشية" ودموية النظام ورموزه الموغلة في الوحشية، بالأمس واليوم.. إنها أبشع من مأساة تازمامارت، يا أصحاب الضمائر "الحية" والميتة!! إنها جرائم لا تخضع للتقادم.. إنها الخط الفاصل بين أن تكون أنت (الإنسان) أو أن تكون غير أنت (الوحش)، أن تكون ثوريا أو أن تكون رجعيا وانتهازيا، بل ومجرما (المشارك في الجريمة، "بقلبه أو بلسانه أو بيده" يعد مجرما).. وكذلك السكوت عنها (خوفا أو تواطؤا...) يعتبر جريمة..
لقد مرت ذكريات وذكريات، ونحن منشغلون "بتفاهاتنا".. مرت محطات الاستشهاد ومحطات التضحيات البطولية للشعب المغربي ولأبنائه المخلصين.. ونحن لا نملك غير استحضار روحكم الثورية.. لا نملك غير التعريف بتضحيتكم وبقضيتكم/قضيتنا (قضية "مولاي بوعزة"/"حركة 03 مارس" سنة 1973 ).. اطمئنوا.. فذاكرة شعبكم أقوى من النسيان.. لن ننتظر "رفاقكم"، لقد خان من خان وسقط من سقط.. الجماهير وحدها لا تخون، والشعب وحده لا يخون، طال الزمن أو قصر.. والتاريخ كذلك، قد لا يخون..
إن من يذكركم يعلن الانتماء إليكم، الى قضيتكم، الى تاريخكم.. قد لا نقو على معانقة هاماتكم العملاقة.. لكن، نعدكم أننا قادمون.. قد نتأخر، بفعل فاعل.. لكن، لنا اليقين أننا سنصل إليكم، الى قضيتكم، الى تضحيتكم، الى نصركم..
قد نلقى نفس المصير.. لا يهم، مصيرنا واحد في جميع الأحوال..
إن أبسط أشكال الوفاء للشهداء هو الاعتراف أولا بالتأخر في "المعركة"..
لقد تأخرنا كثيرا.. لماذا؟
لنجب بصدق، كل من موقعه وحسب زاوية نظره، وبشكل علمي عن هذا السؤال المستمد من السؤال التاريخي الحكيم (السؤال اللينيني): "ما العمل؟".
إن هذه المحطات تستفزنا وتسائلنا، بعيدا عن أي تحامل أو تشفي أو مزايدة..
إنها تراقبنا، واحدا واحدا، شئنا أم أبينا.. فلنقدم الحساب عن سنوات وفترات ما ندعيه نضالا.. لنقدم الحساب الدقيق والمسؤول، ليس لزيد أو عمرو، بل لشعبنا وللتاريخ والحقيقة..
إنها مرآتنا الفاضحة/الكاشفة.. فبدل لعن "الرفاق"، لنتوحد على لعن النظام وأزلام النظام.. وليس ذلك فقط، أي لعن الظلام، فلنشعل شمعة، بل لنشعل ثورة في السهول والجبال..
ملاحظة رقم 1: أدعو المناضلين من خلال هذه اللقطة البسيطة والسريعة الى تناول تجارب شعبنا وأبنائه المخلصين.. إنها تجارب غنية. وبدون الاستفادة منها ومن دروسها، يصعب التقدم في درب النضال.. قد نتفق، وقد نختلف معها، إلا أنها تجارب رائدة وجديرة بالتقدير والاحترام.. إنها تضحيات بطولية راسخة في ذاكرة شعبنا وفي التاريخ..
ملاحظة رقم 2: المناضلون/الشهداء الذين نفذ فيهم حكم الإعدام (الجريمة التاريخية المسكوت عنها) من طرف "المحكمة الدائمة للقوات المسلحة الملكية" (القنيطرة)، صبيحة عيد الأضحى سنة 1973، بحضور رئيس المحكمة ووكيل الملك ومحامي الدفاع (عبد الرحمان بنعمرو) هم:
عمر دهكون، عبد الله بن محمد، أيت لحسن، بارو مبارك، بوشعكوك محمد، حسن الإدريسي، موحا نايت بري، تفجيست لحسن، أجداني مصطفى، يونس مصطفى، أمحزون موحى، ولحاج، بيهي عبد الله الملقب بفريكس، دحمان سعيد نايت غريس، أيت زايد لحسن، حديدو موح، محمد بلحسين الملقب ب "هوشي منه".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,530,739
- 02 أكتوبر 1955.. جيش التحرير/جيش الخلاص
- المتضامنون الانتهازيون- المغرب...
- مؤامرة 24 أبريل بفاس أو محاولة اغتيال ثورة قادمة
- جولة جديدة من -الحوار-/التآمر الاجتماعي..
- الانتخابات -حرام-، الانتخابات -حلال-!!
- ماذا تريد الأحزاب السياسية المغربية؟
- فاتح ماي 2015 بالمغرب: العرس الذي ينتهي..
- ممنوع التضامن مع الشعب اليمني بالرباط!!
- قضية الاعتقال السياسي قضية طبقية
- -المعارضة- المخجلة والجبانة بالمغرب
- تضحية وحب داخل الزنزانة..
- لماذا معانقة البيروقراطية داخل الاتحاد المغربي للشغل؟
- الشعب التونسي يتجرع مرارة المؤامرة تلو الأخرى..
- لسنا نملة، حتى -يحطمننا سليمان وجنوده وهم لا يشعرون-
- الجمعية المغربية لحقوق الإنسان: لا بديل عن الصمود والمقاومة
- ليوجه المناضلون، فرادى وجماعات، سهامهم الى صدر النظام الفاشي ...
- تونس تنزف مرة أخرى: من يتحمل المسؤولية؟!!
- الاستفزاز باسم حقوق الإنسان (المغرب)
- المنتدى العالمي لقتل حقوق الإنسان بالمغرب
- عندما تخرج الى الشارع المغربي..


المزيد.....




- استقبال حار للمنتخب البلجيكي في بروكسل
- شاهد.. تمثال رونالدو بقميص -يوفينتوس-يجذب سياح نابولي
- بومبيو يرمي الكرة في ملعب موسكو ويرهن تحسين العلاقات بموقفها ...
- جزيئات الكم تعالج أعقد أمراض الدماغ
- قمة ترامب وبوتين: ما يجب أن تعرفه عن اجتماع الزعيمين في هلسن ...
- التركية أوزكان تعود لبلدها بعد اعتقالها بإسرائيل
- ترامب: موسكو وحدها لا تكفي... يجب أن أخذ سانت بطرسبورغ أيضا ...
- الكشف عن خطة لإجلاء- الخوذ البيضاء- من سوريا
- بيسكوف: زيادة الميزانية العسكرية لحلف - الناتو- يلزم روسيا ب ...
- فلاديمير وتميم يتقاذفان الكرة ويستهدفان العقوبات!


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - عمر دهكون ورفاقه .. ماذا بعد استشهادك ورفاقك يا عمر؟