أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - قرّروا ما يحلو لهم وابتعدوا عن الصّحيح














المزيد.....

قرّروا ما يحلو لهم وابتعدوا عن الصّحيح


جميل السلحوت
(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 4955 - 2015 / 10 / 14 - 17:45
المحور: القضية الفلسطينية
    


جميل السلحوت:
قرّروا ما يحلو لهم باستثناء الصّحيح
جنون القوّة الذي يسيّر رئيس الحكومة الاسرائيليّة بنيامين نتنياهو وحكومته اليمينيّة المتطرّفة، جعلهم يتّخذون قرارات عشوائيّة، فيها خرق للقانون الدّوليّ وللقانون الاسرائيليّ نفسه، في مواجهة ردّات الفعل الفلسطينيّة الشّعبيّة على سياسات حكومة نتنياهو في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة في حرب حزيران 1967 بجوهرتها القدس الشّرقيّة، والتي من المفترض قيام الدّولة الفلسطينيّة العتيدة عليها. فقد اتّخذوا قرارات باطلاق يد الجيش والقوى الأمنيّة الاسرائيليّة والمستوطنين في الأراضي الفلسطينيّة، وأباحوا القتل الميدانيّ، وواصلوا السّماح للمتطرّفين اليهود باستباحة المسجد الأقصى ضمن تقسيم زمانيّ مدروس، واستدعوا وحدات من الاحتياط، وكثّفوا الوجود الشّرطي في القدس، وأعطوا تسهيلات للمدنيّين اليهود بحمل السّلاح. ووضعوا بوّابات الكترونيّة في حيّ الواد في القدس القديمة، وغيرها من الاجراءات المبنيّة على قواعد القوّة وقوّة الرّدع، وكثّفوا حملاتهم الاعلاميّة والدّبلوماسيّة حول ما يسمّونه "الارهاب الفلسطينيّ". ووصل عمى التعبئة المغلوطة درجة أن يقوم يهودي بطعن يهوديّ آخر في شمال اسرائيل ظنّا منه أنّه عربيّ. ويدرسون حصار البلدات العربيّة داخل حدود بلديّة القدس، وغيرها من اجراءات البطش العشوائيّة.
لكنّهم لم يكلّفوا أنفسهم بالبحث عن أسباب ما يجري! وبالتّالي لم ولن يبحثوا في الحلول الصّحيحة التي ستوقف شلالات الدّم، وانتهاك حقوق الانسان وفي مقدمتها حقه في الحياة. فالسّبب هو استمرار الاحتلال، واستمرار مصادرة الأراضي الفلسطينيّة واستيطانها، واستباحة المسجد الأقصى وتقسيم الضفّة الغربيّة إلى جزر أشبه ما تكون بالسّجون الكبيرة المحاطة بالمستوطنات من كلّ الجوانب. فنتنياهو وحكومته من المؤمنين بما يسمّونه"أرض اسرائيل الكاملة" والتي تتعدّى حدود فلسطين التّاريخيّة لتطلّ على الصحراء العربيّة، والمقصود الجزيرة العربية، وهذا ما ذكره نتنياهو في كتابه"aplase between nations " الذي صدر في بداية تسعينات القرن الماضي وترجم إلى العربية تحت عنوان" مكان تحت الشّمس" وبالتّالي فهم لا يعترفون بحلّ الدّولتين، ولا يعترفون بأنّهم يحتلّون أرض الغير، بل يعتبرون أنفسهم "محرّرين لأرض اسرائيل" وقد استغلّ نتنياهو المفاوضات مع السّلطة الفلسطينيّة لفرض حقائق ديموغرافيّة على الأرض من خلال الاستيطان المكثّف. ولم يقدّم أيّة تنازلات على أرض الواقع، وفي أحسن الأحوال لن يقدّم للفلسطينيّين سوى ادارة محليّة على السّكان لا على الأرض، مع تسهيلات القتصاديّة، وقد استطاع نتنياهو أن يتحدّى ادارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أكثر من مرّة، وأجبر باراك على التّراجع عمّا طرحه في خطابه في جامعتي القاهرة وبار ايلان عام 2008 بخصوص الاستيطان وحقوق الشّعب الفلسطينيّ، وتراجع الادارة الأمريكيّة عن رؤيتها لتحقيق السّلام العادل والدّائم في المنطقة، شجّع نتنياهو على مواصلة سياسته الاستيطانيّة، ومنعه الشعب الفلسطينيّ من حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلّة، وما موافقته الاعلامية على حلّ الدّولتين إلا من باب العلاقات العامّة. وقد سبق له أن صرّح في لحظة صدق مع الذّات ومع ناخبيه أنّه "لن تقوم دولة فلسطينيّة ما دام رئيسا للحكومة".
ومن هنا وحقنا للدّماء وحفاظا على دول المنطقة وشعوبها، وعلى السّلم العالميّ فإنّ الرّأي العام العالمي ممثّلا بالدّول ذات النّفوذ وعلى رأسها الدّول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدّوليّ، مطالبة بالتدخّل الفوري لتوفير الحماية للشعب الفلسطينيّ، والضّغط على الحكومة الاسرائيليّة لتنفيذ قرارات الشّرعيّة الدّوليّة بخصوص الصّراع الشّرق أوسطي، ووضع جدول زمني للانسحاب الاسرائيلي من المناطق المحتلة في حرب حزيران 1967، وتمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس. واذا ما تحقق ذلك فإنّه لن تبقى دواعي لأيّة أعمال عنف. وستنعم دول وشعوب المنطقة بالسّلام والرّخاء. أمّا الاعتماد على القوّة فلن يجلب إلا الويلات للجميع. وواهم من يعتقد أنّ الشّعب الفلسطينيّ سيرضخ للاحتلال إلى ما لا نهاية. وأيّ تأجيل للحلول العادلة لن يحقق سوى مزيد من التطرّف ليس على الأراضي الفلسطينيّة فحسب، بل سيتعدّاها إلى دول المنطقة، وما ظهور داعش وأخواتها إلا جرس انذار للمتمترسين خلف القوّة العسكريّة، ولغير المبالين لما يجري.
14-10-2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,939,502
- لا يتعلمون من أخطائهم
- الخنفشاري في اليوم السابع
- المعارضة المتأسلمة والولاءات
- بدون مؤاخذة- شيوخ آخر زمن
- الانفلات الاستيطاني والعنصرية الصّهيونيّة
- في بلاد العم سام
- بدون مؤاخذة- إنّها القدس يا عرب
- بدون مؤاخذة- الارهاب ليس تخصّصا عربيّا ولا اسلاميّا
- ثقافة التخلف والجهل وراء تدافع الحجّاج
- بدون مؤاخذة- الأقصى والعيد
- بدون مؤاخذة- طلعت ريحتكم
- زغرودة الفنجان لحسام شاهين وأدب السّجون
- رواية الخاطئة في اليوم السابع
- أوامر بقتل الأطفال
- الخاطئة رواية العشق الحرام
- تعدّدت الأسباب والموت واحد
- لا عصمة بعد القدس
- اليوم السّابع تحيي ذكرى سميح القاسم
- في بلاد الكفار
- خماسيّة الموت


المزيد.....




- وزير إسرائيلي يؤكد: "إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي قتل ...
- الوشم في العراق.. فن ساهم الغزو الأميركي وإقبال الشباب بتطوي ...
- وزير إسرائيلي يؤكد: "إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي قتل ...
- الوشم في العراق.. فن ساهم الغزو الأميركي وإقبال الشباب بتطوي ...
- القوات الحكومية بصعدة تحقق تقدما جديدا في باقم
- تسيير رحلة ترفيهية لأطفال مجندين إلى الأماكن التاريخية بمأرب ...
- سوق الحلال في بيت لحم.. لماذا اختفى دوره المجتمعي؟
- طهران تشكر الرياض لإفراجها عن ناقلة نفط إيرانية
- تجنب 12 سلوكا تعرضك للاتهام بالتحرش
- أزمة الناقلة.. تسجيل صوتي يكشف ما دار بين الحرس الثوري والبح ...


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - قرّروا ما يحلو لهم وابتعدوا عن الصّحيح