أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشرى البستاني - على باب الخليقة














المزيد.....

على باب الخليقة


بشرى البستاني

الحوار المتمدن-العدد: 4954 - 2015 / 10 / 13 - 01:01
المحور: الادب والفن
    



على باب الخليقة

بشرى البستاني

**

مغمورةٌ بدماء محنتها

يضيعُ نداؤها ..

من أقفل الأبوابَ في الكون الفسيحْ ...!

**

بمياه لوعتها الغصونُ تشبُّ نيراناً

حريرٌ صمتُها يجتاحه الصبّارُ

تفتحُ بابَ لهفتها لعصف الريحِ

تلقفُ ما تبقّى.

**

في لحظة الجذبِ انثنيتُ على الوجعْ

أستغفرُ الحزنَ الذي لا أدري من أيِّ الجهات يجيئُ

لم أفتحْ له الأبوابَ

مقفلةٌ شبابيكي

ولكنْ كان ينهضُ من مساماتي

ومن ضلعٍ إضافيٍّ بصدري

كان يُشعلُ في حرير الصمتِ أدغالَ الكلامْ.


**

المشهدُ العشرونَ أومضَ واختفى

وهي الجريحةُ بانكسارِ الضوءِ في دمها

تفتّشُ عن مفاتيح البدايةِ،

لا بدايةَ للدوارِ ولا نهاية َ

لعبةٌ عمياءُ مقفلةٌ تراوغُ في الظلامْ

ومعلّقٌ في الغيم معصمُها،

تؤرجحها الرياحُ

وزهرةُ الرمانِ غائمةٌ

ولا وردٌ وراء السورِ

كان السورُ يعلو ثم يعلو ..


**

في المشهد العشرين كان الحبُّ

مصلوباً على الجدرانِ

يهفو ساعداهُ لورد خصري

في المشهد العشرين نهرٌ يستريبُ

وعازفٌ يذوي وأغنيةٌ تلوبُ

بدرٌ يبعثره الرصاصُ

ورايةٌ تنأى وربّانٌ كسيحُ

مبهورةٌ بالأرضِ

هذي الأرضُ تسحقُها الخطى

لكنها في الفجر تنهضُ مرةً أخرى وتفتحُ للبذارْ

صدراً على أعطافه يتلألأ الياقوتُ

يا للأرضِ، يا للأرض، يا وجعَ البنفسجِ،

يا جروحُ ..

**

الريحُ تعبثُ بالكؤوسْ

وغريبةٌ عيناكِ

تفتحُ غصنَ تفاحٍ

وتركنُ في خلية وردةٍ ظمأى، وتهمسُ:

يا لهذا الكونِ من عطش الجذورِ،

أليس من نبعٍ هناكَ، هنا

ليسمعَ صرخةَ امرأةٍ

على باب الخليقة تستغيثُ ..

من يُدخلُ الكونَ البهيَّ بزهرة الرمانِ

من يحميه من هذا الدمارْ ..!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,968,814
- شِعريَّةُ النَّصِّ ... قراءةٌ في قصة الدغل لمحمود جنداري
- أحزان الغضى
- شعرية السرد ، قراءة في رواية محمد الأسعد -أطفال الندى-
- رحلة في العتمة
- الهايكو العربي بين البنية والرؤى ، 2 – 2
- الهايكو العراقي والعربي بين البنية والرؤى 1- 2
- كان الوردُ مخضبا بالندم
- هايكو الحب
- المرأة العربية العاملة وكوارث العولمة والتهجير
- هايكو مأساوي
- ملامح النسوية فِي الرواية العربية ، رواية المحبوبات لعالية م ...
- ما روته دجلة للبحر
- جماليات السينما في الشعر الحديث
- موعدُ أدركته الرصاصة
- صوتك الذي يكبر فيه شجري
- وداعا شاعرة العراق الكبيرة آمال الزهاوي
- تداخل الأنواع الأدبية وشعرية النوع الهجين
- الحضارة الغربية المعاصرة في رؤية مبدعيها
- بعيداً عن العراق
- قصيدتان للموصل


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشرى البستاني - على باب الخليقة