أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مهند نجم البدري - -كوليرا-Mr & Mrs














المزيد.....

-كوليرا-Mr & Mrs


مهند نجم البدري
الحوار المتمدن-العدد: 4935 - 2015 / 9 / 24 - 01:53
المحور: كتابات ساخرة
    




أصبح مرض" الكوليرا" سببا جديدا لموت العراقيين، إلى جانب اعتداءات تنظيم "داعش والمليشيات الطائفية ..ثمة ارتباط وثيق بين انتشار مرض "الكوليرا" والفشل في الإدارة البيئة والصحية والخدمية ، فمن شأن انعدام البنية التحتية وتعطل شبكات المياه أن يزيد خطر انتشار بكتيريا "الكوليرا"، بحسب منظمة الصحة العالمية.

تتوالى الأنباء عن انتشار مرض الكوليرا في مدن عديدة من العراق ومنها العاصمة بغداد. فقد صرح مصدر مسؤول في وزارة الصحة، أن انخفاض منسوبا نهر الفرات ودجلة واستخدام الابار والقصور في تصفية المياه، تعد من أبرز الأسباب التي ادت الى انتشار المرض..
انتشار مرض الكوليرا في مناطق متعدد من العراق، يسقط ورقة التوت عن ما وصل اليه الواقع الصحي والبيئي في هذا البلد في عهد الوزيرة عديلة ( دعونا نطلق عليها mrs كوليرا) ومن سبقها اظلم ، وتبين عدم قدرتها في السيطرة على انتشار الامراض الوبائية . وان الله سبحانه وتعالى هو وحده الستار والحامي، اذ بعد انتشار المرض واكتشاف حالات جديدة مع كل يوم جديد، في حين لم تعمل وزارة الصحة اي ما يمكن للوقاية لتطويق هذا الوباء الذي بات يفتك. دوما كان حديث المسؤول في العراق عن تطور وتقدم ما يقدم من خدمات طبية للمواطن في المستشفيات الحكومية هو عبارة عن حلقة في مسلسل الكذب اليومي لهم علينا جميعا ، اعلام بالدرجة الاساس وحفاظا على شرف المهنة ان نكون صادقين مع انفسنا اولا ومع الناس والمسؤولين ثانيا من اجل الوقوف على طبيعة الاخطاء التي يواجهها مجال الصحة لدينا، فالكثير من الحكماء قديماً وما زالوا يرددون : ان تشخيص الخطأ نصف الطريق في الوصول الى الحقيقة وسوف يعود واقعنا الصحي القهقرى الى ما قبل اكتشاف البنسلين ، اذا لم نصارح بعضنا بالحقيقة ونقف على اخطاء وسلبيات الواقع الصحي لدينا. .

كذا يبدو من سياق السلوكيات التي تعاقبت والتصريحات المتشنجة من هذا المسؤول وذاك في الدولة العراقية ، وخاصة في المؤسسات الخدمية بوزارة البلديات وفي عهد وزيرها طارق الخيكاني(فلنسميه mr كوليرا) ومن سبقه اتعس ، ويبقى عدم تحمل الجزء اليسير من المسؤولية هو العنوان الصادم لعمل وزارات ومؤسسات الدولة المختلفة ، مما يؤكد أن هؤلاء لا يتمتعون بالأهلية لممارسة عملهم كأعلى الهرم في مناصبهم التي وصلت اليهم عن طريق المحاصصة المقيتة وليس عن دراية أو خبرة ..
ماحصل ان بعض المسؤولين يهاجمون وزارة الصحة ويحملونها مسؤولية انتشار الامراض ..!! وفي الحقيقة أن من يتحمل المسؤولية تضامنيا معها هو من فشل في إيصال المياه الصالحة للشرب ، ومن سرق الأموال التي كان يفترض أن يتم بها بناء محطات تحلية وتعقيم المياه ، ولأن هؤلاء فشلوا في تأدية واجباتهم فانهم ذهبوا في الاتجاه الخاطئ وراحوا يكيلون الإتهامات لبعضهما . فإن كان على وزيرة الصحة أن تؤدي واجبها في هذا المجال والعمل على تأمين العلاج والدواء فان على وزير البلديات أن يوفر الماء الصالح للشرب ، مثلما على غيره أن يؤدوا واجباتهم التي ترتبط بشكل فاعل بالوقاية من مرض الكوليرا أو أي مرض آخر .

ويأتي انتشاره في هذه المدن، نتيجة لعدم وجود خدمات صحية اولية، وانعدام وجود الماء الصالح للشرب، وكذلك انتشار الجهل والأمية التي اخذت مساحتها تتسع بين اوساط الشعب العراقي، في وقتٍ يختفي فيه هذا الوباء من اغلب دول العالم، للتطور العلمي الحاصل في مكافحته، والقضاء على مسببات انتشاره! وتُعد هذه الحالة انتكاسة كبيرة تجيئ في وقت غير مناسب، وتكشف عن عجز الحكومة الحالية في توفير ابسط مستلزمات الحياة الكريمة لمواطنيها، وهي الخدمات الصحية وتوفير الماء الصالح للشرب، وتضاف الى الفشل الكبير الذي يشهده البلد في الجوانب الأمنية والاقتصادية.التي يتحملها المواطن بسبب سياسات عدم الاهتمام بصحة المواطن العادي التي ما زال يمارسها سياسيو المنطقة الخضراء!
..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,096,187,860
- هجرة مليشيات الحشد الى اوربا !!!
- مؤتمر الدوحة ...القضية السنية وموقف الحكومة
- حزب الله .. يلبس قناع فرق الموت
- مليشيا حزب الله في العراق ..تقتل وتخطف وتهدد .
- المنطقة الصفراء ....الكرادة -الجادرية
- معركة بيجي ..الحقيقة والسراب
- سطوة المليشيات في العراق...والرئاسات الثلاث خراعة خضرة!!!!!
- صمتا لا توقظوه فهو يحلم بوطن ...
- الالمان والنمساوين قالوا اهلا وسهلا.. ايها العرب الا تخجلون! ...
- الحج السياسي !!!!!
- المستشارة الالمانية: مكة كانت اقرب اليهم...ايها العرب الاتخج ...
- مسرحية… .العبادي والفساد
- من برايمر الى العبادي ..اللا محمود و فساده باقي ويتمدد
- حكومة العبادي والراتب ال (40 ) بالشهر
- هل سيذهبون 9باسود… ويكون 9 اب الابيض
- القشة التي سوف تكسر ضهر البعير
- في ذكرى سبي الايزيديات العراقييات… انهن ينمن على القهر ويصحي ...
- 2 اب… سيناريو امريكي..ل4 نيسان
- نتائج الاعدادية… و… عقدة الدال والميم
- 31/تموز ..يوم بروحية هادي المهدي


المزيد.....




- -فلسفة التنوير- يفوز بجائزة الشيخ حمد للترجمة
- محكمة أميركية تقضي بدفع ممثلة أفلام إباحية تعويضات لترامب بق ...
- محكمة أميركية تقضي بدفع ممثلة أفلام إباحية تعويضات لترامب بق ...
- معهد الجزيرة للإعلام يطلق موقعه الإلكتروني -بثوب جديد-
- لغز الموسيقى الكبير... وفاة عملاق الموسيقى الكلاسيكية موزارت ...
- مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون المالية 2019
- مخرج مسرحية -يا كبير- يكشف كواليس تعري الفنان السوري حسين مر ...
- نجمة أردنية تنضم إلى فريق -باب الحارة- في جزئه العاشر
- تامر حسني يفوز بجائزة -أفضل فنان في الشرق الأوسط-
- مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قان ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مهند نجم البدري - -كوليرا-Mr & Mrs