أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بلقيس حميد حسن - أيتها العراقيات، حطمن قيودكن














المزيد.....

أيتها العراقيات، حطمن قيودكن


بلقيس حميد حسن
الحوار المتمدن-العدد: 4928 - 2015 / 9 / 17 - 21:15
المحور: المجتمع المدني
    


في هذه الأيام حيث التظاهرات ضد الفساد تشتد، وتشمل الكثير من مدن وقصبات العراق، يرتفع صوت الشعب مناديا بإحقاق الحق الذي غاب، والذي عانى منه العراقيون عقودا ومنذ مجيء البعث المجرم للسلطة، وحتى اليوم بظل حكومة المحاصصة والطائفية، إذ تواجه كل مطالب الشعب اليوم بالصمت المطبق وتبقى الوعود غير متحققة، ويزداد الكلام المعسول، فنتشر الفوضى أكثر، يرافقها تسيب أمني مروع تضرب به الانفجارات حيوات الأبرياء في الشوارع العراقية، أو تمزق حيتان البحر وأسماكه أجساد الذين حاولوا الوصول الى بر آمن يبعدهم عن الذبح والتشرد تحت همجية عصابات داعش، أو العذاب والعوز والتهميش الحكومي للغالبية الفقيرة وغير المنتمية للأحزاب والتجمعات والتنظيمات التي تفتت وحدة العراقيين وترمي بهم نحو الموت والخراب لوطن أحبوه وعشقوا تراب شواطئه، ونخيله، وهواءه، حتى طغى الحنين والحزن على سمات العراقي أينما ذهب وأينما اتجه وكيفما كان...
تحت هذه الظروف حيث لم تنفذ متطلبات الشعب، وحيث تقدم الحجج تلو الأخرى، من عدم وجود الميزانية والمال أو سواها، أتمنى أن يضيف الشعب مطالب لاتحتاج الى ميزانية، ليسقط حجج الحكومة ويكشف نواياها وعدم رغبتها بإحقاق الحق كتغيير القوانين لصالحه ومتابعة تطبيقها...
كما أتمنى على المتظاهرين وهم يطالبون بدولة مدنية، أن يساندوا النساء العراقيات وهن يشاركنهم التظاهرات من أجل الضغط على البرلمان لدراسة قانون جديد للأحوال الشخصية يساوي المرأة بالرجل في الحقوق المدنية جميعها، ويرفض العادات التي تجعل المرأة سلعة بيد ذويها أو زوجها، اذ لادولة مدنية دون حرية للمرأة ومنحها ثقة التحرك في المجتمع من أجل حياة منظمة سعيدة للعائلة ومستقبل الأجيال المقبلة.
أتمنى على العراقيات الثائرات اليوم، مطالبة البرلمان بتشريع قانون يجرم كل من يسيء للمرأة أو يسخر من اختيارها لحرية ماتلبس( السفور مثلا)، أو يتعدى على حريتها في الشارع او الدوائر الرسمية وفي كل مكان تعمل وتوجد فيه، وأن يكون هذا القانون مدعما بمؤيدات جزائية أي عقوبات صارمة، يطلب من السلطة التنفيذية متابعتها عن طريق صيغة يحددها البرلمان بتضمين واجبات رجل الأمن حماية المرأة وحريتها أينما تكون، أي، أن يكون كل رجل شرطي بالشارع مسؤولا عن حماية النساء مهما كان شكل ملابسها طالما لايتنافى مع روح العصر والحضارة والمدنية التي كانت سائدة في بلادنا منذ فجر التأريخ والتي تمتعت بها المرأة العراقية في أربعينيات وخمسينيات وستينيات وسبعينيات القرن الماضي.
إن النساء في عراق اليوم لايملكن حقوقا تساويهن بالرجل، ولا يملكن في ظل التخلف الاجتماعي والتعصب العشائري الذي ساد بمجي الأحزاب الإسلامية للسلطة وباستغلال فقدان الأمن أي أمان واحترام لإنسانيتهن، فقد انتعش قانون العشائر بكل ظلمه وغمطه لحقوق المرأة، وابتعاده عن روح العدالة الاجتماعية ومتطلبات العصر، فانتشرت الزيجات غير المتكافئة، والزيجات على أساس تبادل الأخوات(كصة بكصة)، وعدنا الى عادات بادت كالفصلية التي تعتبر المرأة مالا محرزا لذويها الذكور، يتصرفون بها ويعطونها بدلا عن أخطائهم وجرائمهم كقتلهم لشخص من عشيرة أخرى.
ان المرأة العراقية تشارك الرجل اليوم في التظاهرات والاحتجاجات في كل العراق، وتعاني من القهر السياسي والمدني وشحة الخدمات كالرجل، لكنها تعاني من القهر الاجتماعي الذي لايعرفه هو، فقد عادت كل العادات المتخلفة التي ناضلنا سابقا ولانزال من اجل منعها وانهائها، وناضل قبلنا الرعيل الأول من النساء العراقيات المتنورات من أجل تغييرها، واستشهد الكثير منهن تحت مذبح الحرية والمطالب المشروعة لكل انسان.
لا أريد هنا أن أذكركم بالقوانين والمعاهدات الدولية التي تدافع عن حقوق المرأة وتطالب الحكومات بتنفيذها، لأن الأمر لم يعد خافيا على أحد بعد هذه الغضبة التي يهتز لها الوطن اليوم بسبب انتهاكات حقوق الانسان العراقي، ولأنني أنظر للعراقيين على أنهم أول شعب منذ بدء التأريخ خط المواد القانونية وخلق النظام، وما المدنية سوى القوانين والأنظمة التي يلتزم بها الناس ليتعايشوا مع بعضهم بسلام وعدالة ورضا..
ايتها النساء العراقيات
لاتتركن حقوقكن وحريتكن، فانتن اليوم في وضع صعب لاتملكن به أي شيء، ولن تفقدن بتمردكن على هذا القهر أي شيء سوى قيودكن والإهانات التي توجه لكن من أبسط رجل وإن كان مجنونا أو تافها أو معتوها..
اصرخن بوجوه المتخلفين وسارقي قوت الأطفال من الفاسدين:
لا للتحكم بالمرأة وحريتها
لا لقانون الأحوال الشخصية البالي والمستمد من شرعة القرون الإولى
لا للانتهاكات ضد النساء والتعدي عليهن في الشارع
لا للسخرية من تحرر المرأة والضغط عليها بحجة الدين
17-9-2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحكومة العراقية والملاهي الليلية
- عاشقة بلا وطن/ 56
- عاشقة بلا وطن 55
- هل من مجيب يا أهل السلطة؟
- تغييب الحقائق
- عالمٌ صهيوني بامتياز وداعش صنيعة اسرائيل
- عاشقة بلا وطن 54
- قنبلة نووية موقوته في مدينة الناصرية
- هي حرب عالمية ثالثة والتفاف على التسميات
- نفاق الأمم المتحدة- الصهيونية حاليا-وعهرها الدولي..
- دولتك يا اسرائيل من الفرات الى النيل
- مؤتمر الاردن ينفذ الأجندة الامريكية
- دوافع دولة آل سعود
- انتظرنا خطاب أوباما, وليتنا لم ننتظر
- -لو كنتُ-
- عاشقة بلا وطن/53
- عاشقة بلا وطن/52
- إله العشق
- بلدٌ يضطهد القضاء, ينهار عاجلاُ أم آجلاً
- جسدك, أول وآخر ملكك


المزيد.....




- اعتقال 10 أشخاص في فرنسا خططوا لاعتداءات على سياسيين
- -تدفق بشري-.. وثائقي صيني عن مأساة اللاجئين
- الجوع يفتك بأطفال أفريقيا الوسطى بعد انسحاب منظمات الإغاثة
- الأمم المتحدة تؤكد استعدادها لتقديم المساعدة المنقذة للحياة ...
- كاتالونيا.. احتجاجات في برشلونة ضد اعتقال مسؤولين انفصاليين ...
- الأمم المتحدة: احتجاز 20 ألف مهاجر غربي ليبيا
- الشرطة تتولى أمن كركوك ودعوات لعودة الأكراد النازحين
- مظاهرات حاشدة في برشلونة تضامنا مع المعتقلين المناصرين للانف ...
- آخر كلمات الصحفية المالطية -مكافحة الفساد- قبل مقتلها
- عدد اللاجئين الروهينجا في بنغلاديش يرتفع إلى 582 ألف شخص


المزيد.....

- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- نظريات الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بلقيس حميد حسن - أيتها العراقيات، حطمن قيودكن