أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عواد الشقاقي - موفق الربيعي يدعو المهاجرين العراقيين العودة باسم الوطنية














المزيد.....

موفق الربيعي يدعو المهاجرين العراقيين العودة باسم الوطنية


عواد الشقاقي

الحوار المتمدن-العدد: 4916 - 2015 / 9 / 5 - 22:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


موفق الربيعي يدعو المهاجرين العودة للعراق باسم الوطنية ... !!!
------------------------------------------------------------------------------
يقول الحديث النبوي الشريف : إذا لم تستح إفعل ماشئت .. ويقول أبو الأسود الدؤلي في بيت شعر له : لاتنه عن خلق وتأتي مثله ..... عار عليك إذا فعلت عظيم .
اليوم ومن خلال التصريحات الرنانة من هذا السياسي أو ذاك والتي تعبر ليس عن غباء هؤلاء السياسيين فحسب وإنما عن صلفهم واستهتارهم بعقول الشعب العراقي وبالإنسانية والمنطق لدرجة أنهم أضحكوا العالم المتحضر منهم أولاً وهم يعلمون ذلك جيداً ومن الشعب العراقي ثانياً لسبب أن الشعب هو من أختار هؤلاء السياسيين من خلال صناديق الإقتراع ولأكثر من دورة .. اليوم على الشعب العراقي وبعد صحوته المتأخرة للأسف التي تسببت في إسقاط العراق سياسياً واقتصادياً واجتماعياً على أيدي هؤلاء سياسيي الغلطة ، عليه أن يقف وقفة مراجعة جادة وحقيقية لنفسه من خلال قراءة واعية وفاحصة وممعنة في النظر لتصريحات وتمنطقات هذا السياسي أو ذاك ومن ثم الرد عليه بعكس الأسلوب الذي يصرح به السياسي وهو يحاول تسفيه الشعب والإستهتار بعقولهم أي أن يضع النقاط المفقودة على حروفها ويقول لهؤلاء السياسيين : قفوا بحجومكم الوضيعة الذليلة عند حدودكم يا سياسيوا الغلطة التي لن نغفرها لأنفسنا ماحيينا يوم حملناكم بأصابعنا وضعناكم أغلالاً حول أعناقنا ، فقبل ابتلاء العراق بظلامكم وطائفيتكم وجهلكم وأكاذيب ولصوصية محابسكم وعمائمكم وسقوطها وانحلالها كان شعب العراق يعيش بألفة ومحبة ووحدة صف تجمعهم رابطة الحضن الدافىء العراق الواحد والوطنية الحقة والشهامة والنخوة والضمير والشرف وبفعل أجنداتكم السوداء التي جئتم بها من خارج الحدود أصبح شعب العراق يقتل نفسه على الهوية والانتماء والمذهبية وأحايين كثيرة من الجوع والعوز والفقر بعد أن انقطعت بهم السبل وتم نهب جميع مقدرات وثروات العراق برواتبكم الشيطانية وسرقاتكم التي تخجل منها حتى الشياطين نفسها وبفعل امتيازاتكم الجهادية في شوارع وأرصفة أوربا وأمريكا وبفعل مقاولاتكم وتقاسمكم لكعكة العراق وكل ذلك تحت عباءة وعمامة الدين حتى أصبح نصف الشعب العراقي متهم بالإجرام والإرهاب والنصف الآخر اتخذ من الليل جملاً وهام على وجهه قاصداً رحمة الله في أرضه الواسعة .. كثيرة هي الأمثلة على هذه التصريحات ابتداء من قمقم ( كونفوشوست العراق ابراهيم الجعفري ) وانتهاء بـ ( اللاموفق الربيعي ) التي تأتي لتزيد قهر العراقيين قهراً إضافياً وهمومهم هموماً أخرى كثيرة ومكابداتهم ومعاناتهم ألواناً من العذاب والحرب النفسية القذرة التي تعلموها في معسكرات ووكالات استخبارات أسيادهم التي جندتهم لهذا الغرض حتى جعلوا العراقي الكريم الأبي النفس الشامخ الرأس وهو يسير في طريقه لايدري من أين جاء ولا يدري إلى أين هو ذاهب ترهقه الحسرة والضغط النفسي بفرط العفة والكرامة التي تفيض في جبينه وتمنعه من أن يصرح أو يبكي آلامه وعذاباته من هول المصائب والنوائب التي حلت عليه بعد التغيير في 2003 .. يقول اللاموفق الربيعي مخاطباً العراقيين الفارين من جوعهم وعريهم وانعدام مستقبلهم في وطنهم العراق الذي هو الأغنى بين بلدان العالم تأريخاً اقتصاداً واجتماعية : أيها المهاجرون إلى أوربا أناشدكم بإسم ( الوطنية ودجلة والفرات ) أن تعودوا إلى وطنكم فلا كرامة للعراقي بغير وطنه !!! يقول ذلك متناسياً أنه من أشد الرافضين لإسقاط جنسيتهم الأوربية وهو عضو في البرلمان والحكومة وأن جميع أفراد عائلته وعوائل السياسيين من أمثاله يفترشون حانات وملاهي وبارات أوربا في سهرات الأفراح لقضاء الليالي الملاح وكل ذلك بأموال السحت الحرام الذي سرقوه من رغيف خبز الفقراء وجلود العراة وعويل الأرامل ونحيب الثكالى ودموع الأيتام الذين ركبوا البحر على قوارب الموت للبحث عن رغيف خبز كريم ويومٍ آمن وغدٍ مشرق بشمس أحلامهم وتطلعاتهم المضيئة وأرض ليس فيها لا إسلام سياسي فاسد ولاعمامة شيطانية تدعو للموت والظلام والجهل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,880,829
- إصلاحات الدكتور العبادي وبصيص الضوء في آخر النفق
- كارثة شيطانية تحل على بيت الله الحرام في مكة
- إلى الشعب العراقي الكريم : الدكتور حيدر العبادي مضيعة للوقت
- السياسيون يطالبون الشعب بعدم شتمهم ونعتهم بصفات غير لائقة
- الدكتور حيدر العبادي يطالب الشعب التخفيف من مطالبه
- العراق سيستمر بالتظاهر حتى لو أمرت المرجعية الدينية بغير ذلك
- لافرصة للإصلاح قبل القبض على لصوص الإسلام والسياسة
- الجمعة القادمة إعتصام سلمي مفتوح في بابل ... !!!
- جرحى الحشد الشعبي يتوسلون الإسلام السياسي طلقة الرحمة ... !! ...
- الشعب العراقي الكريم .. أليس فيكم رجل رشيد ؟؟؟
- إصلاحات العبادي في مواجهة حوت النظام البرلماني
- إصلاحات العبادي في مواجهة فساد النظام البرلماني
- مطالب الشعب في الإنترنت ولافتات المتظاهرين فقط ... !!!
- إلى جماهير الشعب المحتشدة في ساحات الشرف ... !!!
- يبقى النظام الرئاسي هو الحافظ لكرامة العراق ... !!!
- إلغاء البرلمان لمخصصات تحسين المعيشة لايكفي
- انتقال ساحة التحرير من الباب الشرقي إلى جبهات القتال ... !!!
- ويبقى النظام الرئاسي هو الحل الجذري لعراقية العراق ... !!!
- يبقى النظام الرئاسي هو الحل الجذري لعراقية العراق ... !!!
- تحت الضوء .. وإن لم يفعل حيدر العبادي فله حظ الحزبيين ... !! ...


المزيد.....




- اعتقال 6 أشخاص بتهمة الانتماء لبوكو حرام في السودان
- اعتقال 6 أشخاص بتهمة الانتماء لبوكو حرام في السودان
- عمارة ما بعد الحرب في بيروت.. مواطنة السوق النيوليبرالية بدل ...
- إيران: المرشد الأعلى يوافق على اعتبار القتلى في الاحتجاجات - ...
- السودان يعلن القبض على ستة اشخاص يشتبه بانتمائهم لـ-بوكو حرا ...
- هي الأولى من نوعها... رسالة من شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان إل ...
- رئيسة وزراء نيوزيلندا تتعهد بمنع منفذ هجوم المسجدين من نشر ا ...
- السودان يعلن توقيف إرهابيين من «بوكو حرام» وتسليمهما إلى تشا ...
- السودان.. القبض على 6 من عناصر بوكوحرام الارهابية
- الجيش السوداني يعلن القبض على 6 من عناصر تنظيم -بوكو حرام- ا ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عواد الشقاقي - موفق الربيعي يدعو المهاجرين العراقيين العودة باسم الوطنية