أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سناء بدري - الغرب:العقل ام الانسانيه لقبول اللاجئين المسلمين















المزيد.....

الغرب:العقل ام الانسانيه لقبول اللاجئين المسلمين


سناء بدري

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 15:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاتحاد الاروبي وضع نصب عينيه مهمة استقبال المزيد من المهاجرين المسلمين الغير شرعين الذين يريدون الوصول اليه .
ما الذي يدفع الاتحاد الاوروبي الى قبول المزيد من هؤلاء المهجرين سوى انسانيتهم وتعاطفهم وتقبلهم الاخر المختلف واحترامهم لقوانين حقوق الانسان وتطبيقها.
لكن التململ والوهن والتعب والرفض وعدم الرضى اخذ يصيب الكثير من شرائح هذه المجتمعات وجعلها تنتفض على حكوماتها وتطالب برحيل المسلمين وعدم استقبال المزيد وغلق ابواب الهجره ورفض اعطاء المواطنه.
بالامس القريب قامت المظاهرات مجددا في المدن الالمانيه تطالب برحيل المسلمين وعدم ايوائهم وارجاعهم الى بلدانهم الاصليه.
اشتبكت مجموعات بيغدا اليمنيه الالمانيه مع الشرطه وحاولت التعدي على اللاجئين وارسال رسالة لهم اننا لا نريدكم في بلادنا
ردات فعل اليمين الالماني كانت استجابه لافعال واملاءات الضيوف المسلمين لمضيفهم الالمان وهي تراكمات واحداث وليس فعل او حدث منفرد هنا او هناك.
قامت احدى البلدات الالمانيه باستعابة اعداد كبيره من المهجرين المسلمين(لا داعي لذكر مواطنتهم) في قاعه رياضيه باحدى المدارس الثانويه بعد ان تبرعت المدرسه بذالك حارمة المئات من طلابها من ممارسة الرياضه فيها ونحن نعلم كم هو ولع الالمان بالرياضه.ووفرت لهؤلاء اللاجئين كل اسباب الراحه الممكنه حتى يتم نقلهم الى اماكن جديده.واحيانا يتطلب الامر شهور لحين ايجاد المكان المناسب لكن بالمقابل المهجرين يتلقون كافة التسهيلات والرعايه.
في شهر رمضان الاخير قبل مده طالب المسلمين من ادارة المدرسه بان حرمة شهر رمضان تتطلب من الفتيات ان يلبسن ملابسه لائقه ومن الطلاب ان يحترموا احاسيسهم ومشاعرهم لانه شهر صيام وتعبد .
وهنا كانت المظاهرات العنيفه التي اجتاحت المانيا في فترة شهر رمضان.
عدا عن ذلك شرطة الشريعه التي تجوب شوارع المدن الالمانيه. حكومه داخل حكومه وشرائع اسلاميه بالشارع الالماني.
احد زعماء السلفيه الجهاديه الالمانيه الشابه وهو الماني الجنسيه يهدد صراحة في مقابله كل مواطن الماني او مجموعه يمنيه تتعرض لنا سنتقلهم ونذبحهم ان هذه هي حياتنا وليست مبارة كرة قدم.
الاشتباكات الاخيره بين اليمين والشرطه كانت بسب ان احد اللاجئين من غير المسلمين مزق بعض من صفحات القرأن فقامت الاحتجاجات من المسلمين حتى على الالمان انفسهم والشرطه وهنا دخل اليمين على الساحه.
في الاردن قبل ايام رفع شعار:يا غريب خليك اديب.
وذلك بسبب اعتداء 5 عراقين على شرطي اردني.الا يحق للغرب ان يرفع مثل هذا الشعار لطالبي اللجوء اليه من المسلمين.
وزارة الداخليه والمتشاره الالمانيه انجيلا ميريكل طالبت مواطنيها بالهدؤ وعدم الاعتداء على المهجرين المسلمين واحترامهم من منطلقات انسانيه وانه لا يجوز ان يهان او يتعرض اي انسان للاعتداء في بلدنا.
في المقابل يسارع اعلامنا الخليجي العربي ودول النفط الاسلاميه من خلال فضائيتهم ومنابرهم التشكيك بمصداقية الغرب الانسانيه تجاه استعابه الملاين من المهجرين المسلمين وهل سينجحون بامتحان الانسنه.
اذا كان على الغرب استقبال هذه الاعداد الضخمه من مهجري الحروب والارهاب والهاربين من جحيم الفقر والتخلف والجوع والمرض والبطاله والاستبداد طالبا للحريه من المسلمين فماذا قدمت هذه الدول العربيه الغنيه الخلجيه النفطيه لاخوانهم في الاسلام.
ان بذور الارهاب ودعمه التي تبعث اليوم بالخراب والدمار في اوطاننا العربيه اسلامية الصنع بامتياز وهابيه سعوديه سلفيه قطريه متشدده كويتيه اقصائيه خليجيه.كلها صدرت الى اوطاننا العربيه من سوريا والعراق وليبيا ومصر واليمن ولبنان والصومال وموريتانيا و الدول الافريقيه.. وكنتيجة ورد فعل يهرب المسلم من جنة اوطانه والاستبداد والقمع والبطاله والفقر الى جحيم الغرب الكافر عله يحظي بقليل من الكرامه والانسانيه والحريه ومع ذلك يتهم الغرب بالتقصير.
الغربي اليوم يتسأل :لماذا علينا تحمل وزر واخطاء غيرنا وقبول هذه الجموع من المسلمين المهاجره.
من هو الاحق بالشفعه نحن الكفار الذين يطالبون بأقصائنا وتغيبنا وقتلنا ام اخوانهم من الدو ل الاسلاميه الخليجيه الغنيه.
لماذا لايهرب المسلمون الى الدول الاسلاميه مثل ماليزيا واندونيسا وباكستان وبنغلادش وحتى تركيا .لماذا اوروبا بالذات.
الاجابه على بعض الاسئله لا تكفي فالغرب اليوم يستقبل هذه الاعداد من منطلق انساني لكنه لا يستطيع استعاب الملاين.
المسلم يهرب الى الغرب لانه يدرك ان كرامته وانسانيته مصانه وامله بالخروج من محنته كبير ان كان هربا من الحروب او بحثا عن فرصة عمل او حريه وحياة افضل وعداله اجتماعيه وضمان صحي واجتماعي. وهذه لن تكفله له لا اندونيسيا ولا باكستان وحتى ايران او تركيا.
استقبال الاتراك للسورين كان من منطلق مكرها اخاك لا بطل ومع ذلك مشكورين هم ودول الجوار السوري مثل الاردن ولبنان والعراق في استقبال اخوتنا السورين.
مع الاسف مشكلة الكثير من المسلمين انه ينطبق عليهم المثل القائل:بيتمسكن تيتمكن.
او بيت الشعر القائل:
اذا اكرمت الكريم ملكته.....واذا اكرمت اللئيم تمردا.
المئات والالاف يتعرضون للموت يوميا بمخاطر الهجره اللاشرعيه عن طريق البحر للوصول الى بلاد الحريه وعندما يتمكنون من ذلك ولا تبتلعهم الامواج وفي اول فرصه يتمردون ويثورون على قوانين الغرب الذي احتضنهم.
سؤالي للمسلم طالب اللجؤ اذا كنت لا تريد الاندماج وترفض قوانين الغرب الكافر لماذا لاجئت اليهم.
واذا اجبتني:اللي جابني على المر هو اللي امر منه .فساجيبك اذن تحمل اختيارك المر الذي احترته بنفسك فالبلد المضيف يحترم قناعتك وحريتك الدينيه وله قناعاته فلماذا تنقلب عليه وتريد فرض قناعاتك وانت ضيف عنده.
رغم انشغال الاتحاد الاروبي بمحاربة الارهاب والارهابين لا زال يفرض على اعضائه استقبال الالاف من المسلمين .
المانيا وحدها عليها استقبال 800 الف مهجر حتى نهاية هذا العام.حتى ثكنات الجيش القديمه والمداس كلها يعاد تأهيلها لاستيعاب هذه الاعداد الهائله.
وحتى نكون صاديقين مع انفسنا ليس كل المهجرين هم من المسلمين لكن الاعاد الاكبر منهم.من كافة الدول مثل سوريا والعراق وليبيا ومصر والمغرب العربي وفلسطينين من الشتات و .. و.. و..
نشرت الصحيفه الامريكيه الجورنال تايمز مقالا وقالت ان دولة سلوفاكيا رفضت استعاب اعداد من المهجرين المسلمين ووافقت على استقبال فقط 200 لاجئي سوري. واستعدت لقبول حتى 800 لاجئ فقط.
عندماسئل وزير الداخليه السلوفاكي عن صحة الانباء قال صحيح.نحن في دولة سلوفاكيا ليس عندنا جوامع ولا ننوى مستقبلا بنائها والمسلمين الذين يلحئون لبلدنا سيشعرون بعدم الراحه.عدا عن ان اقامتهم في بلدنا لن نكون نهائيه نحن منطقة عبور وترانزيت.
(عنصريه مقيته:تعالوا يا سلوفاك عندنا الى السعوديه وانظروا الى اعاد الكنائس التي ستستقبلكم.)
الاتحاد الاروبي عبر عن امتعاضه وان كل اعضاء الاتحاد الاروبي ملزمين باستقبال اعداد محدده من اللاجئين. ورغم ذلك سلوفاكيا قالت كلمتها وحذت حذوها اربع دول اعتقد ان منهم دولة التشيك.
فدولة التشيك عندها بعض الجوامع القليله لكنها اليوم ترفض استيعاب الالاف من اللاجئين المسلمين الجدد.
قد يدعى البعض ان هذا الرفض غير انساني لكني ارى ان اولاد الحرام حرموا اولاد الحلال من الاستفاده وما يمارسه المسلمين من تجاوزات اصبحت اخباره عابره للقارات والحدود وحق طبيعي للمجتمعات ان تحافظ على انسجام مجتمعاتها.
لسان حال الدول الرافضه لاستقبال المسلمين فيها :ان جحا اولى بلحم ثوره.
الدول الاسلاميه الغنيه النفطيه الخليجيه عليها ان تتحمل واجبها الاخلاقي الديني الاخوي الانساني لاستعاب اخوانهم المسلمين لا ان تتبجح وتبحث عن الثغرات هنا وهناك وتتهم الغرب بالاسلاموفوبيا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,945,459
- المسلمين المعتدلين ودعاوي اللهم رمل نسائهم ويتم اطفالهم
- بطاقة محبه وتهنئه للمرأه التونسيه في عيدها
- احسبيها كويس لما تقولي ايو حتجوزك
- فجوة كراهية الغرب للمسلمين تتسع
- البعبع والارهاب باق باق وراء الابواب
- اسلمة وسائل الاتصال الاجتماعي...فيس مسلم
- الارهاب المتأسلم يعود علينا بصكوك الغفران
- الغرب وعدم مراعاة احاسيس ومشاعر المسلمين
- رسالة الى جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز
- لا حجاب ولا مجتمع متدين يمنع التحرش
- النرجسيه والارهاب تقضي على الوجه الانساني للاسلام
- مجتمع تهيجه تنوره وتقوده غرائزه
- خيانة الرجل حلال وخيانة المرأه حر ام
- المرأه وزمن الكوليرا الداعشي
- الارهاب وترسيخ مفهوم الاسلاموفوبيا
- ما نفع الاديان اذا ماتت صفة الانسان
- تعدد الزوجات يخلف ارقى المجتمعات
- ماذا لو تولت قيادة اوطننا امرأه
- انت طالق
- النساء بجنة السماء وجحيم الارض سواء


المزيد.....




- شاهد: تجربة واقع افتراضي تستوحي "حرب النجوم" في مر ...
- بحث مشاركة روسيا في -السبع الكبار- خلال قمة مدينة بياريتز ال ...
- الرئيس الفنزويلي: مواصلة المحادثات مع الولايات المتحدة منذ أ ...
- تمساح -رياضي- يتسلق سورا عاليا ويتسلل إلى قاعدة عسكرية! (فيد ...
- بومبيو يتوعد بمنع ناقلة النفط الإيرانية من تسليم حمولتها إلى ...
- مفاوضات بين سيئول وواشنطن بشأن دفع فاتورة القوات الأمريكية ب ...
- أستراليا توافق على الانضمام لتحالف دعت إليه واشنطن لحماية نا ...
- بومبيو: أميركا ستتحرك لمنع تسليم الناقلة الإيرانية شحنتها لس ...
- تركيا تمدد المهلة الممنوحة للمخالفين السوريين لمغادرة اسطنبو ...
- أعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها به


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سناء بدري - الغرب:العقل ام الانسانيه لقبول اللاجئين المسلمين