أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد باني أل فالح - ما بين الورد والرصاص














المزيد.....

ما بين الورد والرصاص


محمد باني أل فالح

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 14:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتكفل النظم السياسية بكافة أشكالها برسم صورة الواقع الاجتماعي والحراك المجتمعي لما تتعاطى به من مساحة الحرية وأفقها الذي يغطي جميع مفاصل بناء الدولة المدنية وتأخذ الصحافة الأفق الأوسع في مجال الحريات لما تمثله من باب لحقوق الانسان والسلطة الرقابية في ظل الانظمة الديمقراطية التي تتكفل بضمان حرية الفكر والتعبير حيث تستند جميع حلقات الحراك المجتمعي على مساحة حرية الصحافة في تبني الدفاع عن المجتمع والتصدي لكل حلقات الفساد والتجاوز على المال العام والأساءة للحقوق والحريات وتلك هي الفارقة بين النظم الدكتاتورية والديمقراطية التي تؤكد أن لا حياة ولا رفاهية ولا ضمانة مستقبلية لبقاء الانسان ووجود المجتمع بغياب الحريات وسلطة قمعية حيث تبقى حرية الصحافة هي الاساس في حرية الرأي والتعبير وهي المقياس في قيام النظم الديمقراطية وخلافها .
ما بعد سقوط الصنم كفل الدستور في المادة ( 38 ) حرية الرأي والتعبير والتي جاءت تماشيا مع قيام الديمقراطية على أنقاض دكتاتورية الحزب الواحد التي قامت طيلة عقود من الزمن على القمع والتنكيل وكبت الحريات ومصادرة الحقوق والتصدي لكل من تسول له نفسه مجرد التفكير بالتعبير عن سخطه بالسلطة الحاكمة أو أدانتها بالتقصير أو الفساد وهو بذلك يضع منحره في مقصلة الجلاد حتى وأن كان محقا فيما يريد التعبير عنه أو المطالبة به أو الخلود في سجون الطاغية طيلة حياته بحكم مؤبد لا أستئناف فيه ولا تمييز ولا يمكن لأي شخص الدفاع عنه أو المطالبه بأخلاء سبيله أو حتى تخفيف الحكم عنه وتلك هي سمات النظم الدكتاتورية التعسفية التي بنت تاريخ مجدها على تلال من جثث الاحرار وعشرات المقابر الجماعية ومثلها من السجون والمعتقلات والزنازين الانفرادية وهي بنفس الوقت السمة التي تضع نفسها فاصل ما قبل سقوط الصنم وما بعده ما بين حرية الكلمة وموت الاحرف في حناجر الاحرار وما بين الهتاف في سماء الحرية والاختناق صمتا في دهاليز الخوف والموت وبصيص الامل في حرية الرأي والتعبير التي جاء بها الدستور عقب التغيير في نظام الحكم والتخلص من الدستور المؤقت الذي حكم العراق طيلة عقود من الزمن نكص على عاقبيه في زمن الديمقراطية البلهاء بحكم أبناء القرى لعراق الحضارات والتسيد على منابر الحكم بمنهج التسلط وتهميش الاخرين وتكميم الافواه ومنع حرية الراي ومحاربة حركة الاصلاح وتقييد الحريات والدعوة للتظاهر والاعتصام وجعلها من موبقات العصر والكفر بالقيم النبيلة ومن مظاهر التأمر والانقلاب على الحكم وتأطيرها بنظم وقوانين مشددة تزج بصاحبها خلف قضبان الداخلية أو مكافحة الشغب أو الاجرام وليس هناك من ينظر الى ملفك أو ينادي بحقك في الدفاع عن النفس أو تبرئه ساحتك من التهم الموجهة اليك بالتظاهر ضد السطة في زمن الديمقراطية والتي في أغلب الاحيان تكون عقوبتها السجن دون محاكمة أو أطلاق سراح مقيد بأذن رئيس الكهنة في قصر الاليزيه وعند ذاك لا ضوء في نهاية النفق لجريمتك النكراء في التظاهر ضد قروي بلباس السلطان أستباح الزمان والمكان وزرع في وطنه الخوف وفقد الامان وصار الحق عنده باطلا والكلام بحضرته بهتان .
ما عصف بالعراق طيلة ثمان سنوات يوسف طويريج التي رأى في المنام أن ثمان بقرات تأكل ثمان موازنات ماليه دون حسابات ختاميه وأن السجن فيها مصير كل من يطالب بالشفافيه والتحقيق بحسن النيه ولا يمكن الحديث عن كيفية صرفها لا في السر ولا في العلانيه لأن ذلك مبطل للوضوء والصلاة عند الحراميه وهذا مافسر به حلمه لمن حوله من عصابات وأحزاب بلطجيه وعندما يلبس المعممون خوذة العسكر ويكون عريف شلتاغ ضابط دمج بس يهرول ويفتر وتكون القيادة ما بين الاثول والقشمر لا تقنع بالموصل داعش تريد من ذلك أكثر . ومابين حلم يوسف طويريج وداعش ذهبت ركائز بناء الدولة المدنية وفق نظم الديمقراطية أدراج الرياح وأصبح هاجس البقاء على سدة الحكم يقلق الحالمون بسيادة قانون الغاب على حضارة المدنية ونهج البناء الاصلاحي للمجتمع وفق مبدأ المساواة والعدالة الاجتماعية فكان التحول في رمزية الحكم وقيام المتغيرات الاصلاحية ومعها أنطلاق ثورة الانقلاب على الواقع الفاسد الذي تبنته الانظمة السابقة وصراخات المتظاهرين المدوية في ساحة التحرير التي عانت سنوات عقم من مباهج الاحتفال وكرنفال الحرية في زمن لا مساحة فيه لكلمات تطلقها حناجر صدىء الصوت بجنباتها طيلة سنوات عجاف الحرية فيها لا تذكر فكانت تلك التظاهرات التي بالورد رشها العسكر أيذان بأن الحرية صباح التعبيرعن الرأي من دونها أبتر ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,951,973
- تشرب سم أنت والخلفوك
- غدير خم وسقيفة بني ساعده وانحدار الحضارة الاسلامية _ الجزء ا ...
- غدير خم وسقيفة بني ساعده وانحدار الحضارة الاسلامية _ الجزء ا ...
- نقابة المحامين وأبجدية العمل النقابي
- داعش والعراق وسقوط الخيار الصعب
- عوف حسين
- دماء في عرس أنتخابي
- البرلمان لا دين له
- الذئاب تريد العراق حملا
- برلمان الشورجة
- قبة برلمان أم ورشة تصليح
- السعودية وتركيا ولعبة الموت السوري
- تظاهرات ضد الديمقراطية
- جمهوريتان
- من يصعب عليه ضرب سوريه عليه تقبيل يد ايران
- صحوة ضمير أم بوادر تغيير
- رواتب أعضاء البرلمان التقاعدية نهب أم حقوق
- وفاء
- إسرائيل تصفع إيران على خدها السوري
- بيان بمناسبة الاول من أيار


المزيد.....




- سوريا: الفصائل المعارضة تنسحب من خان شيخون وتعيد تمركزها جنو ...
- التلفزيون الإيراني: تعطل ناقلة نفط إيرانية في البحر الأحمر
- شاهد: بعد قرار المحكة.. مهاجرون يغادرون "أوبن أرمز" ...
- لمحة نادرة عن كوكب بحجم الأرض خارج المجموعة الشمسية
- التايمز: -مقامرة ميركل في الهجرة تؤتي ثمارها- في ألمانيا
- شاهد: بعد قرار المحكة.. مهاجرون يغادرون "أوبن أرمز" ...
- لمحة نادرة عن كوكب بحجم الأرض خارج المجموعة الشمسية
- ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند
- الزعيم الليبي الراحل ومغزى -الفرار إلى جهنم-
- بالفيديو.. مجهول يهاجم رجلا بسيف في حي أمريكي


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد باني أل فالح - ما بين الورد والرصاص