أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد علي - التنجيم السياسي لدى الاحزاب الاسلامية العراقية














المزيد.....

التنجيم السياسي لدى الاحزاب الاسلامية العراقية


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4904 - 2015 / 8 / 22 - 13:28
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


كذب المنجمون و ان صدقوا، و هل كذبت القيادات السياسية العراقية الحزبية الضيقة الافق على طول هذه الفترة من ما بعد سقوط الدكتاتورية ام ان الكذب هو التقية عندهم بسنتهم و شيعتهم . انهم انبهروا بما استغلوه و نهبوه في ظرف طاريء معتمدين على الغش و الخدعة لمنتميهم بعدما علموا بانهم اي الموالين يصدقون اتفه المقولات الصادرة منهم و كانهم ينطقون عين العلم و المعرفة بما يمكن ان يحصل من اية ناحية كانت و منها السياسية و الاجتماعية مستغلين الوضع الاقتصادي بعدما وضعوا ايديهم على كل ما يقدرون عليه، و من خلال استغلال و استئثار بالسلطة و ما يمكن ان ينهبون من ثروات الشعب و امكانياته المادية عبر مواقعهم التنفيذية و كانهم شركات مهربة لما يقع بين ايديهم .
المنجم السياسي او السياسي المنجم الذي يسيطر على حزبه الديني بادعاءات بعيدة عن الواقع و الحقيقة وهو يعتلي قيادة حزبه الديني المذهبي عبر الحيل و الخداع و التمثيل والاستغلال بكل انواعه و ليس لتقيته و نزاهته و استحقاقه التاريخي او العلمي و امكانياته،و بنجاحه في حزبه و ان استند على التوارث القيادي دون وجه حق و انما للمكانة الاجتماعية التي اتخذتها عائلته نتيجة اتخاذ موقف او قيادة اتوجه صحيح في مرحلة ما، و سوف ينقل ما تقدم به في حزبه الى الشارع مغرورا مختالا و كانه قائد و عالم مفكر زمانه، كما نرى اليوم العشرات منهم معتلين احزاب دينية مذهبية، وهم ما دفعوا الشعب الى التخبط في التمييز بين الصح و الخطا او تصديق او تكذيب ما يدلون به سواء من الناحية الايديولوجية او الفكرية او الفلسفية التي حولوا من اجلها كل ما تصل ايديهم اليه من المنابر و في مقدتها المساجد و الحسينيات و الندوات والاجتماعات التي يهيئونها من اجل هدف مرحلي، و ابعدوا بفعلتهم هذه العراق عن السكة الصحيحة للحكم و جردوه من اي نظام يمكن ان يسير عليه .
اوصلوا العراق الى ماهو عليه اليوم، الى ان تهيات الارضية المناسبة للصحوة الشعبية بعيدا عما دفع الى ذلك مِن مَن يريد ان يقود ما يجري و يصعد على موجة الاحتجاجات باسماء مختلفة، و يريدون التنجيم مرة اخرى و بشكل و محتوى مغاير لما ساروا عليه طوال العقد و النيف من سلطتهم المطلقة و ما فعلوه بهذا الشعب من دمار شامل، و هدموا بنيته و قاعدته و مسانده التاريخية الاجتماعية و الثقافية .
انهم و بسياساتهم التنجيمية التي يخدعون بها الموالين قبل اي احد اخر، و بترهيبهم و ترغيبهم المدعومة بنصوص دينية سياسيةخاصة لكل فعل ، يريدون ان يستمروا في غيهم و يبقوا على راس السلطة، وتصغار الامر و هم يريدون ا يوقعوا بعنصرما منهم من اجل ترضية الشعب و يستمروا هم في مواقعهم و هذا ما لا يفيد اي فرد، و ما ينتظره المحتجين هو التغيير الكبير الشامل الذي يؤثر بشكل مباشر على حياتهم ومستقبلهم من الناحية الاقتصادية و الثقافية والسياسية و ما يؤثر هذا بدورها على الناحية الاجتماعية المعيشية و مسيرة حياتهم اليومية و مستقبلهم .
ما يتخلل التظاهرات من الافعال الشاذة التي ليس للتظاهرات اية علاقة بها من قريب او بعيد، و ان كانت مخططة من قبل جهة ما فهي لمصلحة هذه الفئات السياسية الدينية جميعا، و ان كان اليوم يعتقد بعضهم بان الاحتجاج لا يشمله ولا يخصه و ربما يعتبره لصالحه لانه سيقع بمن ينافسه او كانه على الضد من غريمه فان غدا ان شعر بانه هو الاخر المقصود و هو المسبب ايضا لما وصل اليه العراق، فانه لن يقف مكتوفة الايدي، و هذا ما يحتاج الى الحيطة و الحذر و خطط لاتقاء التظاهرات من هؤلاء و افعالهم .
لحد الساعة، المرجعية الدينية لها دور مشجع و داعم، الا انها لو احست بان المسيرة لا تسير بما يهم ما تؤمنبه و خرجت عن الحدود التي تعتقد بانها المناسبة وفق نظرته، فانها ستاخذ ادوارا اخرى . ان العلمانية التي تنادي بها الجمع الغفير من المحتجين لا يمكن ان تسير بسلاسة دون عراقيل من المخالفين لها . فان هناك مفترق طرق واضحة المعالم بين العلمانية و الاسلام السياسي، اما السلطة الدينية المطلقة التي تهم المرجعية قبل الاخرين و هي لا تالوا جهدا في الوصول اليها، و في هذه الحالة يمكن ان يرفع سقف متطلبات المؤثرين على ما يجري و يبرز من خلاله ربما الولي الفقيه ان حدثت الفوضى فيما يجري . الا ان المرجعية الحالية لا يمكن ان نتوقع بانه يعمل وفق اسلوب يمكن ان يؤدي الى اعتلاء الولي الفقيه الى السلطة كما هو حال الايران الاسلامية ، و عليه يجب ان يحذر الجميع من تدخلات ايران الفضيحة في امر التظاهرات، فانها لا تقف من بعيد مكتوفة الايدي ايضا و ستعمل على تفعيل مواليها في تحقيق ما تريد او تتدخل بشكل مباشر ان احست ان الامر سيخرج من ايديها، و ربما سيكون للمرجعية في تلك اللحظة راي اخر و هي ترى خراب البنيان التي جهدت في ايصاله الى ما تريد و وفق ما تعتقد بانه الصحيح . كل ما يمكن ان تعتمد عليه الناس هو قوتهم الذاتية و تعاونهم و تكاتفهم و التنظيم الجيد النابع من الوعي الذاتي بعيدا عن المخططين من المصلحيين الحزبيين وخصوصا من الاسلام السياسي . اي، الامر الهام هو امكانية ابعاد ايدي ايران من التدخل في شان الاحتجاجات و التظاهرات الكبيرة او امكانهم من احداث فجوة او ثغرة فيها لمصالح ذاتية كما تعمل علي مثل هذه لافعال منذ سقوط الدكتاتورية و بها سيطرت على زمام الامور معتمدا على مواليها المخلصين، و من ثم على منع احزاب الاسلام السياسي التي لا تهمهم الا مصلحتهم الخاصة من التشويش و التدخل في التظاهرات .
اذا الابتعاد عن المنجمين السياسيين الذي يريدون الخداع و التضليل بتنجيمهم من خلال الاحزاب الدينية الاسلامية و كذلك السياسيين المنجمين الذين لا يهمهم سوى المصلحة الخاصة بعيدا عن اي ايديولوجيا او فكر يعتمدون عليه، و ان اتحدا اي السياسي المنجم والمنجم السياسي فان مصير البلد خراب دائم كما نشهده في العراق لحد الساعة، و احد ابرز اهداف التظاهرات هو ابعاد ايدي المنجمين السياسيين بانواعهم المختلفة عن العراق و مستقبله .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,687,402
- هل هذه صحوة عراقية متاخرة ؟
- هل حقا تريد امريكا تمديد ولاية البارزاني و لماذا ؟
- ما يخفيه الاتفاق الامريكي التركي حول المنطقة
- هل يتحول ما يجري في العراق الى الثورة
- فوضى التصريحات في اقليم كوردستان
- هل تقع اصلاحات العبادي لصالح اقليم كوردستان ايضا ؟
- سيدفع اردوغان تركيا نحو الفوضى
- كوردستان بحاجة الى اصلاحات اكثر من بغداد و لكنها دون حراك يُ ...
- معصوم يرد على البنتاغون !!
- ينوي العبادي اكثر من الاصلاحات ؟
- سرعة فشل الاحزاب الاسلامية في السلطة
- علاوي و المالكي تبينا على حقيقتهما للقاصي و الداني
- هل يحدث الانقلاب في الوقت الضائع يا السيد البرزاني؟
- ظهرت بدايات الحلحلة لقضايا المنطقة بعد الاتفاق النووي الايرا ...
- كوردستان بحاجة الى مثل خطوات العبادي ايضا
- هل العراق يتغير ؟
- المظاهرات بداية لانبثاق حركة سياسية اجتماعية مدنية في العراق
- ما نتائج التظاهرات في العراق
- هل افول شمس الكورد سيصبح واقعا ؟
- المنطقة الامنة في سوريا لن تكون امنة


المزيد.....




- السودان.. المجلس العسكري يقيل النائب العام ويعين بديلا له
- المجلس العسكري بالسودان يقيل النائب العام
- كيف انتحل فرنسي-إسرائيلي شخصية وزير فرنسي ليختلس 90 مليون دو ...
- سكان جزيرة نرويجية يتمردون على مفهوم الزمن ويسعون للعيش بلا ...
- شاهد: أمريكي يحبس سنجاباً ويعطيه عقاراً محظوراً ليحوله لحيوا ...
- 43 نائبا يطعنون في دستورية تعديل القانون الانتخابي
- المجلس العسكري بالسودان يقيل النائب العام
- سكان جزيرة نرويجية يتمردون على مفهوم الزمن ويسعون للعيش بلا ...
- التحالف يؤكد سقوط مقذوف حوثي قرب محطة تحلية مياه في جيزان
- المجلس العسكري السوداني يقيل النائب العام وينظم انتخابات خلا ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد علي - التنجيم السياسي لدى الاحزاب الاسلامية العراقية